أردوغان يصل قطر للمشاركة في اجتماع اللجنة الاستراتيجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JnPE2x

أردوغان: العلاقات مع قطر استراتيجية وسنوقع اتفاقيات جديدة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 06-12-2021 الساعة 12:57

وقت التحديث:

الاثنين، 06-12-2021 الساعة 19:55
* كيف يرى أردوغان انعكاس العلاقات مع دول الخليج على بلاده؟

قال إنها ستنعكس إيجاباً على رفاهية الأوضاع بتركيا.

* ماذا عن زيارته إلى قطر؟

قال إنه سيتم توقيع اتفاقيات جديدة بين البلدين.

وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين، إلى دولة قطر، في زيارة سيتم خلالها عقد اتفاقيات عديدة، وللمشاركة في الاجتماع السابع للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين.

تأتي الزيارة تلبية لدعوة أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، للمشاركة في الاجتماع السابع للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين.

وكان في استقبال أردوغان بمطار حمد الدولي وزيرا الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو والدفاع خلوصي أكار، ووزير المالية القطري علي بن أحمد الكواري، ورئيس الاستخبارات التركية هاكان فيدان، ومسؤولون آخرون.

ويرافق أردوغان في زيارته عقيلته أمينة، ووزراء؛ التجارة محمد موش، والزراعة والغابات بكير باكدميرلي، والصحة فخر الدين قوجة، والثقافة والسياحة محمد نوري أرصوي.

كما يرافقه في الزيارة رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة فخر الدين ألطون، ورئيس مؤسسة الصناعات الدفاعية في الرئاسة إسماعيل ديمير، ومتحدث الرئاسة ابراهيم كالن، ورئيس الشؤون الدينية علي أرباش.

وفي مؤتمر صحفي عقده بالمطار قبيل توجهه إلى الدوحة اليوم قال أردوغان: إن "العلاقات مع قطر استراتيجية، وسنوقع اتفاقيات جديدة بين البلدين".

وأضاف أردوغان أن زيارته الرسمية إلى قطر، التي ستستمر يومين وتأتي تلبية لدعوة من أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ستشهد توقيع عدد من الاتفاقيات في مجالات مختلفة.

وأكد أردوغان أنه سيعمل على توطيد العلاقات مع الدول الخليجية، وأن هذا سينعكس إيجاباً على رفاهية الأوضاع في تركيا.

وتابع الرئيس التركي: "تعزيز العلاقات التركية الخليجية أمر مهم بالنسبة لنا، ولا نصغي لأصوات المعارضة في الداخل".

اتفاقيات مرتقبة

من جانبه قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن القمة بين أمير دولة قطر والرئيس التركي ستشهد توقيع مزيد من الاتفاقيات.

وفي مؤتمر صحفي عقده اليوم في الدوحة، مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أشار آل ثاني إلى أن أمير دولة قطر والرئيس التركي سيبحثان تطورات الملف الأفغاني سياسياً وإنسانياً، وقضية مطار كابل، إضافة إلى تطورات القضية الفلسطينية.

وأضاف: "ناقشت مع نظيري التركي التطورات في العراق وسوريا وملفات إقليمية أخرى".

وأشار إلى أن بلاده ستوقع 12 اتفاقية مع تركيا، واصفاً العلاقات بين البلدين بـ"الشراكة الاستراتيجية والاستثنائية".

وشدد على أن قطر "لديها ثقة في الاقتصاد التركي، وهو قائم على أسس متينة"، مبيناً أن بلاده لديها استثمارات ضخمة في تركيا، وقد بدأت هذه الاستثمارات تؤتي نتائج إيجابية.

ولفت إلى أن تزامن زيارتي الرئيس التركي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الدوحة "تصادف في الجدول الزمني".

من جانبه قال وزير الخارجية التركي إن بلاده ستوقع اتفاقيات جديدة مع قطر، وتسعى لتعزيز علاقاتها مع الدوحة في مجالات عدة.

وأضاف: "علاقاتنا مع قطر في تطور مستمر، ونحاول تقليل التدابير بين البلدين بشأن كورونا"، مؤكداً أن بلاده تتبنى مواقف مشتركة مع قطر في كثير من الملفات، وبينها الملف الأفغاني.

وأكد أن بلاده رصدت مع دولة قطر مبالغ مالية للمساهمة في الجانب الإنساني في أفغانستان، لافتاً إلى أن أنقرة والدوحة تتعاونان للحفاظ على سير العمل في مطار كابل.

كما أكد أن قطر تسهم في تحسين علاقات تركيا مع دول المنطقة، مضيفاً: "نسعى لتوطيد العلاقات مع دول المنطقة".

وقدم وزير الخارجية التركي شكره لقطر على جهودها في الإفراج عن المختطفين الأتراك في ليبيا.

اجتماع وزاري

في سياق متصل ذكرت "الخارجية القطرية" أن أعمال الاجتماع الوزاري التحضيري للدورة السابعة للجنة الاستراتيجية العليا بين قطر وتركيا افتتحت أعمالها بالدوحة اليوم.

ولفتت إلى أن الاجتماع الوزاري التحضيري ترأسه وزيرا خارجية قطر وتركيا، وناقشا "المسائل ذات الاهتمام المشترك، بما فيها الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المزمع التوقيع عليها خلال أعمال اللجنة الاستراتيجية العليا".

كما تم التطرق لآخر مستجدات الساحة الإقليمية والدولية وانعكاسات تلك التطورات على المنطقة، وفق البيان القطري.

ومن المقرر أن يرأس أردوغان وفد تركيا في اجتماع الدورة السابعة للجنة الاستراتيجية العليا المشتركة التي ستعقد في الدوحة غداً.

وغرد وزير الخارجية القطري قائلاً:" سررت بالترحيب بوزير الخارجية التركي. نثمن علاقتنا الأخوية المتميزة مع الجمهورية التركية، ونتطلع لاجتماع اللجنة العليا القطرية-التركية".

وكان السفير التركي في قطر، محمد مصطفى كوكصو، قد أعلن في بيان أن الدورة ستشهد توقيع اتفاقيات جديدة في مجالات الثقافة، والتجارة والاستثمار، والإغاثة، والشباب والرياضة، وتنظيم الفعاليات، والدبلوماسية، والتنمية، والصحة.

وتعتبر هذه القمة هي الـ29 بين الرئيس التركي وأمير قطر، خلال 70 شهراً، وهو رقم قياسي في تاريخ العلاقات بين البلدين، وربما بتاريخ العلاقات الدولية.

وتأسست اللجنة الاستراتيجية العليا المشتركة بين قطر وتركيا في 2014، واستضافت الدوحة دورتها الأولى في ديسمبر من العام التالي، وعقدت منذ تأسيسها ستة اجتماعات، مناصفة بين البلدين.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة