8 آلاف إطفائي في كاليفورنيا يكافحون "توماس"

ما يزال المناخ الجاف وانخفاض معدل الرطوبة "يسهمان في امتداد النيران"

ما يزال المناخ الجاف وانخفاض معدل الرطوبة "يسهمان في امتداد النيران"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-12-2017 الساعة 09:04


أعلنت دائرة حماية الغابات ومكافحة الحرائق في كاليفورنيا، مساء السبت، أن الولاية تواجه ثالث أكبر حريق تشهده منذ 1932، وأن الرياح والمناخ الجاف يسهمان في امتداد النيران بشكل سريع.

وأضافت الدائرة في بيانها، أن "الحريق الذي أُطلق عليه اسم "توماس" أتى على 105 آلاف هكتار من الأراضي، ودمّر أكثر من ألف منشأة، وخلّف خسائر بقيمة تفوق 100 مليون دولار، منذ اندلاعه في 4 ديسمبر الجاري".

اقرأ أيضاً :

حرائق كاليفورنيا تهدد بانهيارات طينية مدمّرة

وما يزال المناخ الجاف وانخفاض معدل الرطوبة "يسهمان في امتداد النيران"، حسب المصدر نفسه.

ويشارك أكثر من 8 آلاف شخص في مكافحة النيران، وشهدت كاليفورنيا حريقين ضخمين خلال هذا القرن، أُطلق على الحريق الأول اسم "سيدار فاير" في 2003، بينما أطلق على الثاني اسم "راش فاير" في 2012.

وتشير بيانات دائرة كاليفورنيا إلى أن أكبر 20 حريقاً في الولاية تعود إلى العام 1932.

ويعتبر حريق "سانتياغو كانيون" في 1889 الأكبر حتى الآن، كما تعتبر هذه السنة الأكثر سوءاً بالنسبة إلى الخراب الذي خلّفته الحرائق في كاليفورنيا.

واعتبر حاكم كاليفورنيا، جيري براون، أن الحرائق التي تشهدها الولاية يجب أن نعتبرها "إنذاراً لمناطق أخرى في العالم مهددة بالتغيرات المناخية".

مكة المكرمة