2.5 مليون دولار قيمة سرقات الحقائب بمطارات أمريكا

مطار جون إف كنيدي بنيويورك يشهد أكبر بلاغات عن فقدان أمتعة

مطار جون إف كنيدي بنيويورك يشهد أكبر بلاغات عن فقدان أمتعة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 16-04-2015 الساعة 13:08


يحمل المسافر عبر مطارات الولايات المتحدة الأمريكية أملاً كبيراً، أنه أودع حقائبه في أياد أمينة، فهذه أمريكا، ولا عجب أنها وجهة قاصدي الأمان لمن فقدوه في بلدانهم، وهي الأرض التي فتحت حضنها لاستقبال اللاجئين من الحروب والصراعات في شتى بلدان العالم.

لكن الاعتقاد هذا تحطم على صخرة فساد موظفي مطاراتها، حتى بات المسافر يضع في حقائبه بعض ثياب وأشياء بسيطة، لن يندم أو يتألم لفقدها، فيما يحمل حاجياته الثمينة داخل حقيبة صغيرة، يتأبطها داخل المطار وتبقى بحوزته وهو على متن الطائرة.

حين تصل قيمة المفقودات في المطارات الأمريكية إلى 2.5 مليون دولار منذ عام 2012، فهذا أمر كارثي وعلى الأمريكيين تداركه، وهو ما كشف عنه النقاب مؤخراً في تقرير لشبكة "سي إن إن" الإخبارية، بقولها: إن رجال شرطة ميامي قاموا بعملية نوعية لوقف هذه الموجة من السرقات.

ويفيد التقرير أن آلات تصوير مراقبة سرية، رصدت مسؤولي الحقائب في أحد مطارات أمريكا يقومون بفتح أمتعة الركاب؛ وسرقة ما هو ثمين بداخلها.

وقال التقرير: إن رجال الشرطة قاموا بالقبض على 31 عاملاً ومسؤول حقائب الركاب منذ عام 2012، فقد التقطهم آلات التصوير المراقبة في أثناء سرقة أمتعة الركاب.

وأضاف التقرير أنه تم رصد 31 ألف ادعاء حول أشياء مفقودة من الأمتعة حسب إدارة أمن للنقل بأمريكا، مضيفة أن نحو 25 ألفاً من تلك المطالبات يزعم أصحابها أنها كانت من أمتعة تم فحصها، وأما البقية فقد تم فقدانها في إدارة الأمن للنقل.

وأوضح التقرير أن مطار "جون إف كينيدي" في نيويورك، هو الأول على قائمة الأماكن التي يبلغ فيها الركاب عن فقدان أمتعتهم.

وأظهرت لقطات من مقطع مصور جزءاً بسيطاً من السرقات التي حدثت، حيث صورت آلات التصوير الخفية العمال وهم يسرقون المال من المحافظ.

وأشار التقرير إلى أنه تم القبض على 7 من المسؤولين عن الحقائب؛ لسرقتهم هواتف آيفون وآيباد وساعات وخواتم وآلات التصوير.

يحصل هذا في أمريكا، الغنية عن التعريف، فما الحال مع مطارات دول العالم الثالث؟

إشارات يحملها هذا الخبر، ملؤها التحذير؛ ليس من السفر عبر المطارات الأمريكية، بل من جميع المطارات.

مكة المكرمة