"نجاح قطري".. من مبادرة شبابية إلى أهم المهرجانات في قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9DBNnK

يقام المهرجان يوم الخميس المقبل ويستمر لمدة 3 أيام

Linkedin
whatsapp
الأحد، 22-08-2021 الساعة 12:23

ما هدف مهرجان "نجاح قطري"؟

عرض النماذج القطرية الناجحة في مختلف المجالات.

كم ملتقى يقام خلال المهرجان؟

7 ملتقيات.

ما قيمة جوائز "نجاح قطري" خلال دورته الرابعة؟

أكثر من مليون ريال قطري.

يواصل مهرجان "نجاح قطري" التصدر على قائمة أهم الفعاليات السنوية لدولة قطر، فبعد ما يقارب 4 أعوام من التخطيط والتنظيم والفعاليات المتنوعة التي لاقت استحساناً واسعاً لدى مختلف المواطنين والمقيمين في دولة قطر على حد سواء، شرع منظمو المهرجان برفع التحدي في نسخته الجارية؛ رغبة في تحقيق نجاحات تنظيمية كبرى وضمان تفاعل شعبي مع أنشطة المهرجان بشكل أوسع، في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم لإعلان انطلاق النسخة الرابعة من مهرجان "نجاح قطري".

ويقام المهرجان يوم الخميس المقبل (26 أغسطس)، ويستمر 3 أيام متواصلة، وذلك في مركز قطر الوطني للمؤتمرات وبرعاية العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة، وبمشاركة نخبة من المتميزين المحليين في دولة قطر ودول أخرى، وذلك بهدف خلق التواصل والتشارك في المعلومات والأفكار بين دولة قطر والعالم.

7 ملتقيات

وقال فيصل بن خالد العتيبي، مؤسس "نجاح قطري"، لـ"الخليج أونلاين": "تأتي فعاليات نجاح قطري في دورته الرابعة تماشياً مع التوجهات العامة للدولة في كافة المجالات، ولذلك تضم الدورة الجارية من المهرجان 7 ملتقيات تتفاوت في نوعية المواضيع المتناولة".

وأوضح العتيبي أن "الملتقيات تشمل ملتقى مجلس الشورى للحديث عن آخر تطوراته في دورته الأولى، وملتقى 2022 الذي يضم لقاء نوعياً حول التجهيزات والتحضيرات لملف كأس العالم 2022، وكذلك ملتقى مؤسسات الدولة الذي نتعرف فيه على سياسة دولة قطر في تطوير الوزارات والجهات الحكومية والخدمية".

وبين أنه سيعقد "لقاء آخر يتمحور حول تجارب شخصيات وازنة في دولة قطر، وذلك لمعرفة أساليب اتخاذ القرار لديهم، وأبرز المحطات والتحديات التي واجهتهم. كما أن هناك لقاء آخر يستقطب الأدباء والشعراء في أمسية شعرية مع أبرز شعراء قطر".

س

وحول الشخصيات المشاركة في المهرجان ونوعية الفعاليات المقامة فيه أفاد العتيبي بأن "النسخة الحالية من المهرجان على غرار النسخ الماضية؛ تستقطب شخصيات مهمة في شتى المجالات وفي مختلف العلوم، ففي النسخة الحالية ستحضر 34 شخصية نوعية من دولة قطر ودول أخرى".

إقبال جماهيري

أما على صعيد الدورات المقامة على خلفية المهرجان الذي سيقام يوم الخميس المقبل، فيقول العتيبي: "نخطط لإقامة 6 ورشات تخصصية مجانية، يتوقع أن تستقطب الجمهور المحلي في دولة قطر، وذلك بسبب تنوعها ما بين التخطيط الشخصي والمالي والتسويق الرقمي، وريادة الأعمال وإدارة المشاريع، وأخيراً فنيات التصوير بالأجهزة الذكية". وكل هذه الدورات، بحسب العتيبي، تتميز بالتنوع وتستهدف مجالات وظيفية مهمة، كما أنها تنمي مهارات الأفراد الشخصية والعملية.

ويحتل الإقبال الجماهيري أهمية في سياق المهرجان، إلا أن العتيبي يقول: "إننا بإجراءات وزارة الصحة القطرية، فهناك اشتراطات ملزمون بها، مثل عدد الحضور المسموح لهم بدخول الحفل، وكذلك اشتراط حصول الحاضرين على جرعتين من اللقاح المضاد لفيروس كورنا (كوفيد- 19)، وكذلك الامتثال للإجراءات الصحية من ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي".

وأضاف: "بما أن الحضور الفعلي سيكون مقتصراً على فئة قليلة من الناس، وبغرض دعم وإشراك جميع أفراد المجتمع من قطريين ومقيمين، سيكون المؤتمر بكل فعالياته متاحاً على المنصات الإلكترونية، وسيتمكن الأفراد من التصويت عبر تطبيق إلكتروني مخصص للنسخة الجارية من المهرجان".

ا

وأشار إلى أنه "سيتم إطلاق برنامج (برود كاست مسج) المعني باستضافة بعض المشاهير والشخصيات المعروفة في الدولة، خلال حفل (نجاح قطري)، حيث سيتم بث البرنامج بشكل مباشر على تطبيق نجاح قطري، وحسابات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بهذا الحفل".

مستقبل الجائزة

وعن مدى استمرار طرح جائزة "نجاح قطري" التي اعتبرت مفاجأة النسخة الرابعة من المهرجان، يقول العتيبي: "إن الأمر يعتمد على التفاعل، فالجائزة مجرد فكرة، فإذا ما اتضح لنا أن هناك تفاعلاً كبيراً فسيتم اعتمادها للمواسم القادمة، في حين إذا لم تحظَ بتفاعل كبير فسيتم الاستغناء عنها في المواسم المقبلة، لكونها مجرد فكرة معرضة للنجاح أو الفشل، وعلى كل حال نطمح إلى أن تنجح فكرة الجائزة بحيث تعتمد في المواسم اللاحقة".

ورداً على سؤال حول اقتصار الدورات والورشات على مجالات وتخصصات محددة، أكد العتيبي أن "مدة المهرجان قصيرة للغاية، والأعداد الهائلة من الورشات والدورات لا يمكن استيعابها نظراً للإجراءات الصحية".

ويتابع: "لو لم نكن في وسط حالة صحية استثنائية لكان بوسعنا إقامة أكثر من 20 دورة في مجالات مختلفة، بحيث يتاح للجميع الاستفادة منها".

ومع ذلك يشدد العتيبي على أن "الدورات التي اخترناها ستحقق أهدافها المرجوة؛ لأن المدربين القائمين عليها على قدرة عالية من التميز في مجالات تخصصهم، لذلك نتوقع استفادة الجمهور من هذه الدورات بشكل كبير".

ويشير العتيبي إلى أن "الجمهور في دولة قطر سيستفيد بشكل كبير من برنامج المؤتمر الرابع، حيث إن محتواه ثري للغاية، ويتناول مواضيع متعددة، وتحاضر فيه شخصيات وازنة، وتتنوع مواضيعه بحيث تحظى باهتمام مختلف فئات المجتمع في دولة قطر".

وفي إطار دعم المشاريع والابتكارات العلمية أكد العتيبي أن "المهرجان يحتفي بالمخترعين القطريين الذين استطاعوا أن يثبتوا أنفسهم كرواد أعمال، وذلك بعد أن حققوا قفزة نوعية من خلال نقل اختراعهم من مجرد فكرة يحظى صاحبها ببراءة اختراع إلى شركة موجودة باستطاعتها تزويد السوق المحلي والدولي بمنتجات تلبي حاجيات وطموحات المستهلكين".

ة

اهتمام عربي وإسلامي

وفي سياق منفصل يعد الحضور العربي والإسلامي في سياق فعاليات مهرجان "نجاح قطري" في غاية الأهمية، وتأتي مشاركة الدكتور طارق السويدان في محاضرة تحت عنوان "الحرية المالية وتطوير الذات" تأكيداً لهذا التصور.

ويقول العتيبي في هذا الصدد: "نحن نهتم بحضور العلماء والشخصيات العربية في مختلف العلوم وفي شتى المعارف، ففي السنوات الماضية استضفنا علماء من الجمهورية التونسية وكذلك الجمهورية الجزائرية، كما استضفنا علماء وشخصيات مرموقة من سلطنة عُمان وجمهورية مصر العربية".

ويتابع: "خلال السنوات القادمة سيستمر الحضور العربي بشكل واسع في فعاليات مهرجان (نجاح قطري)، وذلك لأننا نهتم بالناجحين والمتميزين من مختلف الدول العربية، والمهرجان هدفه الأساسي الاستفادة من الخبرات والتجارب، والخبرات العربية مهمة وضرورية لنا جميعاً".

يذكر أن جوائز نجاح قطري خلال دورته الرابعة تبلغ أكثر من مليون ريال قطري، وستوزَّع على الجمهور في كل يوم من أيام المهرجان الذي يستمر 3 أيام.

كما تجدر الإشارة إلى أن مهرجان "نجاح قطري" شهد تقدماً ملحوظاً خلال السنوات المنصرمة، فقد بدأ كفكرة لدى مجموعة من الشباب القطري بهدف عرض تجارب ونماذج لشخصيات ناجحة على مستوى دولة قطر، وسرعان ما انتشرت الفكرة وحقق المهرجان نجاحاً ملحوظاً عبر استضافة الشخصيات المرموقة في ميادين السياسة والثقافة والفن، وكذلك المؤثرين والمشاهير في الإعلام وعلى منصات التواصل الاجتماعي.

وفي الوقت الحالي أصبح المهرجان من أهم المهرجانات المقامة في دولة قطر، ولعل إقامة النسخة الرابعة من المهرجان ضمن برنامج استضافة "الدوحة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي" تأكيد للمكانة المهمة التي يمثلها المهرجان في دولة قطر.

مكة المكرمة