مكسيكيات يتزوجن الأشجار بسبب "مشكلة خطيرة".. تعرّف عليها

جرى زفاف رمزي لنساء تزوجن أشجاراً!

جرى زفاف رمزي لنساء تزوجن أشجاراً!

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 01-03-2018 الساعة 18:22


عقدت مجموعة من الناشطات في المكسيك مراسم زواج جماعي من الأشجار؛ وذلك بغرض لفت انتباه الرأي العام العالمي إلى مشكلة بيئية خطيرة.

وتهدف هؤلاء الناشطات بزواجهن من الأشجار إلى القيام بوقفة ضد الممارسات البيئية الخاطئة، التي تؤدي إلى قطع الأشجار، والتهديد بانقراضها في المكسيك، وفق ما ذكرته وكالة "سبوتنيك" الروسية، الخميس.

وتغطي الغابات نحو ثلث أراضي المكسيك، وكانت أوكساكا وهي من واحدة من 5 ولايات مكسيكية تضررت بشدة من إزالة الغابات من قبل جماعات.

اقرأ أيضاً :

لتسجيل رقم قياسي.. تركيا: سنغرس شتلات بعدد سكان العالم

وتوضح دولوريس ليسيجي، واحدة من الناشطات: "إن الزواج من شجرة هو وسيلة للاحتجاج؛ وذلك لكي نقول إننا بحاجة إلى وقف إبادة أمنا الأرض في كل يوم، وفي كل دقيقة، وفي كل ثانية".

وتؤكد ليسيجي أن اختيار زواجها هي وزميلاتها من الأشجار هو التزام نحو كل الطبيعة، قائلة: "لقد فكرت في مدى إحداثنا ضرراً للطبيعة، لذا قررت أن أتزوج من شجرة".

وبدأت طقوس الزواج من الأشجار في داخل منظمة "بداني"؛ وذلك كوسيلة لتقديم الشكر للأرض على ما تمنحه من موارد طبيعية لسكانها من البشر، ولكن تطور الأمر فيما بعد إلى زفاف رمزي.

وبينما يعتبر تقليد "الزواج من شجرة" غير ملزم للعروس من الناحية القانونية؛ لأنه من المستحيل الزواج من شجرة، ولكن بعض الناشطات يلتزمن بشكل جاد به.

مكة المكرمة