مفتي السعودية يحسم الجدل حول صلاتي التراويح والعيد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b4xxpw

السعودية أغلقت المساجد منذ مارس الماضي حتى إشعار آخر

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 17-04-2020 الساعة 14:53

قال المفتي العام للمملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، اليوم الجمعة، إنه في حال تعذر إقامة صلاتي التراويح والعيد في المساجد بسبب الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السلطات لمكافحة انتشار جائحة كورونا المستجد، فيجوز للناس إقامتها في بيوتهم.

جاء ذلك في إجابات للمفتي العام ورئيس هيئة كبار العلماء حول عدد من الاستفسارات والتساؤلات التي وجهتها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد حول شهر رمضان المبارك في ظل استمرار الجائحة، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

وقال المفتي العام: "بالنسبة لصلاة التراويح في البيوت في شهر رمضان لهذا العام لتعذر إقامتها في المساجد بسبب الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الجهات المختصة لمكافحة انتشار فيروس كورونا الجديد، فإن الناس يصلونها في بيوتهم تحصيلاً لفضيلة قيام ليالي رمضان المباركة، ولثبوت صلاة النبي صلى الله عليه وسلم قيام رمضان في بيته، ولا يخفى أن صلاة التراويح سنة وليست واجبة".

وأضاف: "أما صلاة العيد، إذا استمر الوضع القائم ولم تمكن إقامتها في المصليات والمساجد المخصصة لها، فإنها تصلى في البيوت بدون خطبة بعدها".

وأشار إلى فتوى سابقة صدرت من اللجنة الدائمة للفتوى جاء فيها: "ومن فاتته صلاة العيد وأحب قضاءها استُحب له ذلك فيصليها على صفتها من دون خطبة بعدها فإذا كان القضاء مستحباً في حق من فاتته الصلاة مع الإمام الذي أدى صلاة العيد بالمسلمين، فمن باب أولى أن تكون إقامتها مشروعة في حق لم تُقم صلاة العيد في بلدهم لأن في ذلك إقامة لتلك الشعيرة حسب الاستطاعة، والله تعالى يقول: (فاتقوا الله ما استطعتم)، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم)".

وأكّد أن "آخر وقت لإخراج زكاة الفطر، وللتكبير المشروع ليلة عيد الفطر وصباح العيد في المكان الذي لا تُقام فيه صلاة العيد، فهو مضي وقت بعد شروق الشمس يمكن أن تؤدى فيه صلاة العيد في هذا المكان".

من جانبها، حثت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الجميع إلى استغلال هذه الأيام المباركة بالإكثار من الدعاء.

وكانت السلطات السعودية قد أغلقت المساجد في عموم المملكة، بالإضافة لتعليق شعيرة العمرة، وإغلاق الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة منذ مارس الماضي، وحتى إشعار آخر.

وبلغ عدد الوفيات بفيروس كورونا في المملكة حتى الجمعة، 83 حالة، فيما وصلت أعداد المصابين إلى 6380 حالة، بينهم 990 حالة شفاء، وفق أرقام وزارة الصحة.

وحتى صباح الجمعة، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونين و193 ألفاً، توفي منهم أكثر من 147 ألفاً، فيما تعافى ما يزيد على 555 ألفاً، حسب موقع "وورلد ميتر" المتخصص في رصد أعداد ضحايا الجائحة. 

مكة المكرمة