مع تخفيف قيود كورونا في الخليج.. متى يسمح بعودة المقيمين؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/n3NoBE

بعض دول الخليج شكلت لجاناً لدراسة طلبات العودة للمقيمين

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 09-06-2020 الساعة 20:36

هل سمحت دول الخليج العربي للمقيمين في الخارج بالعودة؟

بدأ عدد من دول الخليج العربي باستقبال المقيمين وفق اشتراطات صحية وقانونية.

ما الإجراءات التي اتخذتها دول مجلس التعاون لعودة المقيمين؟

شكلت بعض الدول لجاناً وأتاحت خدمة التسجيل للراغبين في العودة عبر الإنترنت.

منذ الأيام الأولى لتفشي جائحة فيروس كورونا المستجد في دول الخليج العربي، أولت حكوماتها اهتماماً كبيراً بشريحة الوافدين الذين يمثلون النسب الكبرى في بلادهم، وذلك من خلال إجراءات وقائية وتسهيلات لسفرهم لبلادهم، وعودتهم إلى عملهم بعد رفع القيود.

ومع بدء عودة الحياة إلى طبيعتها في دول الخليج والتعايش مع الجائحة، بدأ عدد من دول مجلس التعاون الإعلان عن السماح بعودة المقيمين إليها وفقاً لاشتراطات صحية وقانونية وضعتها.

وجاءت الخطوة بعد بدء دول الخليج تخفيف التدابير الاحترازية التي اتخِذت في ظل أزمة كورونا؛ حيث أعيد فتح المراكز التجارية، وتحديد مواعيد لتشغيل المطارات والرحلات الدولية، وعودة عمل المطاعم والمقاهي.

وطيلة أزمة كورونا المستمرة لم تفرق الحكومات الخليجية في تقديم الخدمات الصحية بين مواطنيها والمقيمين، إذ أصدر زعماؤها قرارات ومراسيم وتوجيهات لتقديم الخدمات الضرورية للوافدين.

كما قدمت دول الخليج جملة من التسهيلات للمقيمين خلال الأزمة، أبرزها تجديد الإقامات للعاملين في القطاع الحكومي والخاص وهم خارج البلاد عبر الإنترنت، وتمديد إذن الغياب، وعدم فرض أي غرامات على المخالفين.

خطوة قطرية

إحدى دول الخليج العربي التي أعلنت عن السماح للمقيمين بالعودة إلى أراضيها من الخارج، هي قطر، التي كشفت خطوطها الجوية، الاثنين (8 يونيو)، عن السماح للمقيمين في الدولة والموجودين حالياً في الخارج بالعودة إلى البلاد، بعد تخفيف القيود المفروضة من جراء جائحة كورونا.

جاء ذلك على لسان، سلام الشوا، النائبة الأولى للرئيس التنفيذي للتسويق والاتصالات والإعلام في الخطوط الجوية القطرية، حيث أكدت أنه سيسمح للمقيمين في دولة قطر والموجودين في الخارج بالعودة إلى البلاد، ابتداء من الأول من أغسطس المقبل.

وستقوم الخطوط الجوية القطرية، حسب الشوا، بالإعلان قريباً عن عروض خاصة للعائدين تشمل أسعار تذاكر السفر والإقامة بفنادق 5 و4 و3 نجوم لأغراض الحجر الصحي.

ورفعت قطر بعض القيود بشكل تدريجي تتكون من 4 مراحل، أولها في 15 يونيو الجاري، إذ تبدأ المرحلتان الأولى والثانية من خطة الرفع التدريجي المحكم للقيود المفروضة من جراء وباء كورونا بالسماح بالرحلات الجوية إلى خارج الدوحة للضرورة القصوى.

ووضعت قطر جملة من الاشتراطات لكل من يريد العودة إليها منها، وفق تصريحات للمتحدثة الرسمية باسم اللجنة العليا لإدارة الأزمات في قطر، لولوة الخاطر، ومنها خضوع العائدين لحجر فندقي على حسابهم الخاص في أحد الفنادق المخصصة، أسبوعين كاملين.

تسهيلات إماراتية

وفي الإمارات التي رفعت الكثير من القيود التي فرضت بسبب فيروس كورونا، أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، عودة حاملي الإقامات السارية الموجودين خارج الدولة وذلك ابتداء من 1 يونيو الماضي.

وتأتي الخطوة الإماراتية بعد رفع القيود التي فرضت بسبب جائحة كورونا، وتسهيل الإجراءات لأصحاب الإقامات السارية الموجودين خارج الإمارات لمراعاة أسرهم، ولم شملهم مع عائلاتهم.

ولضمان عودة المقيمين من الخارج في انسيابية، شكلت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية في الإمارات لجنة مختصة تكون مهمتها النظر في طلبات جميع المقيمين الموجودين خارج الدولة، والراغبين في العودة إلى البلاد.

وستعمل اللجنة على الرد على الطلبات التي ستقدم إليها، وذلك بعد قيام الراغبين في العودة إلى الإمارات بالتسجيل في موقع إلكتروني خصصته لاستقبال الطلبات، وذلك تسهيلاً لعودتهم بأمان وسلامة.

الحالات الإنسانية

وفي الكويت التي بدأت الحياة الطبيعية تعود إليها تدريجياً كشف عن توجه رسمي للسماح بعودة المقيمين العالقين في الخارج إلى البلاد في الفترة المقبلة، من خلال تسجيل بياناتهم في موقع وزارة الخارجية لدراسة وضعهم تمهيداً لإعطائهم الضوء الأخضر بالتنسيق مع سفارات الكويت في الخارج.

وستسمح السلطات الكويتية، وفق ما نقلت صحيفة "الراي" المحلية عن مصادر مطلعة في مايو الماضي، بإعطاء إذن الدخول إلى البلاد للحالات الإنسانية، لا سيما الأبناء الذين انفصلوا عن أهلهم بسبب الأزمة أو الآباء والأمهات العالقين في الخارج.

وخلال الفترة الماضية، سمحت وزارة الخارجية الكويتية، حسب المصادر بدخول بعض الحالات الإنسانية، ومن لديهم صلة قرابة من الدرجة الأولى من جنسيات عدة، وغالبيتهم خليجيون ومصريون وأردنيون.

وكذلك، لم توقف البحرين دخول المقيمين الحاصلين على رسالة إذن للدخول من مطاراتها خلال أزمة كورونا، وفق تعميم سابق لشؤون الطيران المدني بوزارة المواصلات والاتصالات البحرينية.

وفي عُمان، وضعت وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية، واللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار كورونا، إجراءً خاصاً لتسهيل عودة المقيمين إلى السلطنة.

ويتضمن الإجراء العُماني السماح للمقيمين بالعودة إلى السلطنة بعد دراسة كل حالة على حدة، مع إعطاء الأولوية للمقيمين ممن يرتبطون بعلاقات عائلية بمواطنين كالزوجات أو الأزواج وكذلك البُعد الأسري.

وعلى عكس قطر والإمارات والكويت، والبحرين، وسلطنة عُمان، لم تتخذ السعودية قراراً بعد للسماح بعودة المقيمين إلى المملكة بعد مغادرتهم أراضيها.

ولن تسمح المملكة، وفق تغريدة لـ"الجوازات السعودية" عبر "تويتر"، للمقيمين الذين غادروا المملكة خلال الفترة السابقة، ويمتلكون تأشيرة خروج وعودة العودة إلا بعد انتهاء أزمة جائحة كورونا وإعلان ذلك رسمياً وبموجب تأشيرة دخول سارية المفعول.

وفي حالة انتهت تأشيرة الخروج والعودة للمقيمين وهم في الخارج، ستعمل السلطات، وفق تصريح دائرة الجوازات، على استئناف آلية تمديد الخروج والعودة بعد انتهاء أزمة كورونا.

مكة المكرمة