مطار حمد الدولي يستخدم تكنولوجيا متقدمة في الفحص الأمني

لا تفتيش يدوياً للحقائب الصغيرة بعد الآن
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8PPe53

المطار بدأ قبل شهورٍ استخدام الروبوتات والخوذات الذكية

Linkedin
whatsapp
السبت، 25-07-2020 الساعة 21:08

بدأ مطار حمد الدولي مؤخراً استخدام تكنولوجيا تعتبر الأحدث في مجال الفحص الأمني؛ وذلك ضمن جهوده لمواكبة أحدث التطورات التقنية والاستعانة بالتكنولوجيا الذكية التي تحد من انتشار فيروس كورونا.

وتتكون التكنولوجيا الجديدة المعروفة بـ(C2 technology) من خوارزميات متقدمة تكشف أي جهاز أو أداة تحتوي على مواد متفجرة مهما كانت محكمة التصنيع، وفق وكالة الأنباء القطرية (قنا).

وقال المطار في بيان، السبت، إن هذه التكنولوجيا الجديدة ستتيح للمسافرين العابرين إبقاء أجهزتهم الإلكترونية كالحواسيب المحمولة والأجهزة اللوحية والكاميرات الرقمية وغيرها داخل حقائبهم أثناء اجتيازهم نقاط الفحص الأمني بالمطار.

ويجري استخدام هذه الخوارزميات بجميع نقاط الفحص الأمني الخاصة بالمسافرين العابرين في البداية، حينما تتم إعادة التشغيل التدريجي لبوابات العابرين.

وتعزز هذه التكنولوجيا التدابير الأمنية التي يتخذها المطار بشكل كبير وفي الوقت نفسه تسهم في تسريع عملية التفتيش عبر تقليل وقت الانتظار. وتوفّر للمطار نظاماً عالمياً يلبي المعايير الدولية فيما يتعلق بالكشف عن المتفجرات.

وبإمكان هذا النظام الكشف عن المواد التي قد تكون مصدر تهديد في الحقائب المزدحمة، وضمن ذلك الأجهزة الإلكترونية التي كان يتعين في السابق إخراجها من الحقائب؛ حيث سيكتفى بفحصها بجهاز أشعة "إكس".

ويأتي هذا النظام أيضاً في إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا؛ لكونه يقلل من نشر العدوى التي يمكن أن تحدث بسبب التلوث المتبادل الذي قد يحدث بين حقائب اليد الخاصة بالمسافرين.

ويسهم تطبيق هذه التكنولوجيا في تعزيز معايير النظافة بالمطار، وذلك من خلال الحد من التلامس البشري عند نقاط الفحص الأمني، وهو ما يجعل العملية أسرع وأكثر أماناً للموظفين والمسافرين على السواء.

واعتمد مطار حمد الدولي (ثالث أفضل مطار في العالم) سلسلة إجراءات وتدابير احترازية غير مسبوقة، منها الاستعانة بأجهزة الروبوت والخوذات الذكية لإجراء الفحص الحراري.

كما حصل مطار حمد الدولي على أجهزة روبوت للتعقيم، وهي أجهزة متنقلة ومستقلة تماماً تقوم بإطلاق ضوء يحتوي على أشعة فوق بنفسجية مركزة، والمعروفة بفاعليتها في القضاء على معظم الكائنات الحية الدقيقة التي يمكنها أن تسبب العدوى.

ويتم نشر هذه الأجهزة في مناطق تدفق المسافرين الأكثر عرضة للتلوث عبر مبنى المطار للحد من انتشار الجراثيم المسببة للأمراض. واستعان المطار أيضاً بأنفاق التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية بهدف تطهير جميع الأمتعة التي يسجلها المسافرون سواء كانوا مغادرين أو قادمين أو عابرين.

وحاز مطار مؤخراً المركز الثالث ضمن قائمة أفضل المطارات في العالم والأول على الشرق الأوسط، من بين 550 مطاراً، وذلك بحسب نتائج جوائز "سكاي تراكس" العالمية للمطارات 2020، كما نجح أيضاً في الاحتفاظ بتصنيف 5 نجوم الذي حصل عليه منذ عام 2017.

مكة المكرمة