"مشهد مأساوي".. 32 وفاة بحادثة قطار جديدة في مصر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZWYP8w

الحادث وقع في قرية الصوامعة بسوهاج

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 26-03-2021 الساعة 16:31
- أين وقع الحادث؟

مركز طهطا شمال سوهاج وسط البلاد.

- ما سبب الحادث؟

توقف أحد القطارين فصدمه الثاني، ما أدى إلى انقلاب عربتين.

أعلنت وزارة الصحة المصرية، الجمعة، وفاة 32 مواطناً وإصابة 66 آخرين في حادث تصادم قطارين، الجمعة، بمحافظة سوهاج جنوبي مصر.

وشهدت قرية "الصوامعة غرب" التابعة لمركز طهطا شمال سوهاج، وسط البلاد، وقوع حادث تصادم بين قطارين، في وقت سابق اليوم.

وبحسب البيان، فقد لقي 32 مواطناً حتفهم وأصيب 66 آخرون في حادث تصادم قطارين بمركز طهطا، بمحافظة سوهاج، مشيراً إلى أنه تم الدفع بـ36 سيارة إسعاف لمكان الحادث لنقل المصابين للمستشفيات.

بدوره أمر رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي بتحرك المسؤولين المعنيين فوراً إلى مكان الحادث، وتقديم الدعم اللازم، وسرعة التعامل مع الموقف هناك.

وقرر مدبولي تفعيل غرفة الأزمات بمركز المعلومات، ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء للوقوف على الوضع في موقع الحادث مع المسؤولين، والتنسيق بين الوزارات والجهات المعنية.

وتبين أن الحادث وقع بين قطار ركاب رقم "157" وقطار ركاب آخر رقم "2011"، فيما سارعت الأجهزة الأمنية بالانتقال إلى موقع الحادث والدفع بـ36 سيارة إسعاف.

وبدأت السلطات التحقيق الفوري لمعرفة سبب الحادث، فيما تم نقل جثث الضحايا والمصابين للمستشفيات.

وقال بيان صدر عن هيئة السكة الحديد: إنه "أثناء مسير قطار 157 مميز الأقصر الإسكندرية ما بين محطتي المراغة وطهطا تم فتح بلف الخطر لبعض العربات بمعرفة مجهولين، وعليه توقف القطار، وفي هذه الأثناء وفي تمام الساعة 11:42 تجاوز قطار 2011 مكيف أسوان القاهرة سيمافور 709 واصطدم بموخرة آخر عربة بقطار 157".

وأضاف البيان أن التصادم "أدى إلى انقلاب عدد 2 عربة من مؤخرة قطار 157 المتوقف على السكة، وانقلاب جرار قطار 2011، وعربة القوى، مما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات والوفيات".

من جهته أمر وزير النقل المصري، كامل الوزير، بتشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات الحادث، فيما تم التحفظ على السائقين للتحقيق، وأمر النائب العام المصري بفتح تحقيق في الحادث.

بدورهم تداول مغردون مصريون صوراً ومقاطع فيديو للحادث، حيث يسمع في إحداها "صوت رجل يطلق صرخات استغاثة من داخل القطار بعد الاصطدام. ويتساءل: أين المسؤولون؟".

وحمل مواطنون مصريون المسؤولين في حكومة بلادهم كامل المسؤولية عن وقوع الحادث.

كما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو صادماً يُظهر مواطنين وهم تحت القطار بعد اصطدامه، فيما بدت امرأة أربعينية وهي تطلب المساعدة والنجدة لإخراجها من القطار المحطم.

وتعالت كذلك أصوات المصابين الذين عَلِقوا داخل القطار مطالبين بالمساعدة من أجل النجاة من الموت، إذ استنجد شاب تغطيه الدماء من حوله لمساعدته في الخروج من تحت الأسوار الحديدية، فيما تعالت أصوات الاستغاثة من قبل شاب غطته الأتربة.

من جانبهم ناشد مواطنون مصريون وحسابات مصرية ناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة الإسراع للتبرع بالدم لحاجة المستشفيات التي غصت بالمصابين.

وأعرب مصريون عن حزنهم لتكرار مآسي القطارات التي تقع بصورة مستمرة في البلاد، محملين الجهات الحكومية والقائمين على المواصلات المسؤولية.

وتقع حوادث قاتلة بين قطارات وسيارات أو حافلات تعبر تقاطعات السكك الحديدية في مصر.

والحادث الأسوأ في تاريخ السكك الحديدية المصرية وقع في فبراير 2002، حين أدّى حريق اندلع في قطار كان متوجهاً من القاهرة إلى الجنوب إلى مقتل نحو 370 شخصاً.

مكة المكرمة