مسؤولو إكسبو دبي يرفضون الكشف عن عدد العمال المصابين بكورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B5415r

"إكسبو 2020" سيعقد في أكتوبر من العام الجاري

Linkedin
whatsapp
السبت، 16-01-2021 الساعة 22:34
- ما الخطوة التي قام بها مسؤلو "إكسبو دبي" لمنع خروج المعلومات؟

أجبروا الصحفيين على توقيع استمارات تحذرهم من محاكمات لعدم اتباع أوامرهم.

- متى سيقام المعرض الذي تم تأجيله سابقاً؟

في أكتوبر القادم.

كشفت وكالة أمريكية عن رفض مسؤولي معرض "إكسبو دبي" الدولي تقديم معلومات عن حالة العاملين في موقع المعرض في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت "أسوشييتد برس"، السبت: إن "مسؤولي إكسبو دبي رفضوا الإجابة عن عدد الإصابات والوفيات في صفوف العمال العاملين في موقع إكسبو؛ جراء إصابتهم بفيروس كورونا".

وأضافت أن المسؤولين "أجبروا الصحفيين على التوقيع على استمارات تشير إلى أنهم قد يواجهون محاكمة جنائية لعدم اتباع أوامرهم أثناء جولة للصحافة الدولية في الموقع".

وفي وقت سابق اليوم، قال منظمو "إكسبو 2020" إنهم ملتزمون باستضافة الحدث الذي تأجل لمدة عام بسبب جائحة كورونا، وإنهم مستعدون لجميع السيناريوهات المحتملة وسط موجة عالمية جديدة من الوباء.

وتأجل المعرض العالمي، الذي كان من المقرر أن يقام في الفترة من أكتوبر 2020 إلى أبريل من هذا العام، بعد أن قالت الدول المشاركة إنها بحاجة إلى التركيز على التصدي لوباء كورونا.

وقال أحمد الخطيب، الرئيس التنفيذي للتطوير والتسليم العقاري في "إكسبو 2020 دبي"، للصحفيين خلال زيارة سمح لهم اليوم القيام بها للمعرض: "نحن ملتزمون باستضافة إكسبو في أكتوبر 2021. نتبع جميع الإرشادات الدولية حول كيفية التعامل مع كوفيد والتباعد الاجتماعي".

وأضاف أن المنظمين مستعدون لجميع السيناريوهات، وتوقع أن يفتح المعرض أبوابه في الأول من أكتوبر المقبل. ومن المقرر أن يستمر الحدث العالمي حتى 31 مارس 2022.

وسيفتح جزء من موقع المعرض للجمهور اعتباراً من الأسبوع المقبل وحتى أبريل؛ لجذب الاهتمام المحلي للحدث الذي استغرق الإعداد له ما يقرب من عقد من الزمان.

ويتوقع المنظمون أن يجتذب إكسبو 2020 دبي 11 مليون زائر أجنبي، أي أكثر من سكان الإمارات.

وارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى مستويات قياسية يومية هذا الشهر، متجاوزاً 3000، مما دفع بريطانيا إلى حذف الدولة الخليجية من قائمة ممر السفر الآمن الخاصة بها.

مكة المكرمة