مدارس أبوظبي تضع اشتراطات مشددة قبل بدء العام الدراسي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JppoAN

المدارس طلبت من الطلبة إحضار أجهزة اللابتوب معهم

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 05-08-2020 الساعة 19:00

ما أبرز الاشتراطات التي وضعتها المدارس الخاصة في أبوظبي؟

فحص درجة حرارة الطلبة عند الدخول، وارتداء الأقنعة في جميع الأوقات داخل المدرسة "للأطفال من سن 6 سنوات فما فوق"، وبقاء الطالب على مسافة 1.5 متر من أقرب زميل له.

ما الإجراء الذي سيطبق بحق الطلبة غير الملتزمين؟

سيسجل الطالب في نظام التعليم عن بعد.

وضعت المدارس الخاصة في أبوظبي 10 اشتراطات لضمان بدء عام دراسي آمن وصحي للطلبة والكادر التعليمي، وذلك وفق 5 نماذج اختارت من بينها كل مدرسة النموذج الخاص بها.

وأكدت المدارس الخاصة في بيان لها، اليوم الأربعاء، أن أولى الاشتراطات هو الخضوع لاختبار فيروس كورونا المستجد قبل السماح للطلبة بالعودة إلى المدرسة، وإعلان تاريخ السفر الأخير.

واشترطت المدارس فحص درجة حرارة الطلبة عند الدخول، وارتداء الأقنعة في جميع الأوقات داخل المدرسة "للأطفال من سن 6 سنوات فما فوق"، وبقاء الطالب على مسافة 1.5 متر من أقرب زميل له.

وتضمنت الاشتراطات إحضار الطعام والمياه من المنزل، حيث منعت مشاركة الطعام أو توفير مياه الشرب في ممرات المدارس، إضافة إلى إحضار أجهزة اللابتوب أو الأجهزة الذكية الخاصة بالطلبة لمنع المشاركة في أجهزة المدرسة.

وأوضحت أن من ضمن الاشتراطات الموافقة على منع التجمعات في أوقات اللعب، والامتثال لجميع بروتوكولات الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي، ومنع دخول أولياء الأمور إلى المدرسة لتسلم أبنائهم، والانتظار خارجها في المناطق المحددة.

وكانت دائرة التعليم والمعرفة سمحت للمدارس الخاصة باختيار نموذج دوام مدرسي من بين 6 نماذج؛ وهي انتظام الطلبة بنظام الدوام الكامل، أو الدوام الجزئي، أو التناوب بالأسابيع، أو التناوب بالأيام، أو التعليم الهجين، الذي يتيح لذوي الطلبة مرونة أكبر في إدارة عملية عودة أطفالهم للمدارس، أو الدوام عن بعد بشكل كامل.

وشددت المدارس على أنه في حال عدم التزام الطالب أو ولي أمره بالشروط فسيسجل الطالب في نظام التعليم عن بعد، داعية أهالي الطلبة إلى الحديث مع أبنائهم بشأن فيروس كورونا، ومحاورتهم حيال مخاوفهم وما يثير قلقهم بشأن العودة إلى الدراسة.

وطلبت المدارس من عائلات الطلبة شرح تدابير السلامة والاحتياطات التي ستتبعها المدارس للحفاظ على صحة وسلامة الجميع، وتوضيح التغيرات التي سيشهدونها في الدراسة؛ كالحاجة إلى ارتداء الكمامات، وعدم التقارب مع أصدقائهم ومعلميهم، وأهمية الدور الذي سيؤدونه من خلال التزامهم بالإجراءات للمحافظة على أنفسهم ومجتمعهم؛ وذلك عن طريق ارتداء الكمامة، والالتزام بمتطلبات التباعد الاجتماعي، وتعقيم اليدين.

وشددت المدارس على أهمية عودة الطلبة وذويهم الموجودين خارج الدولة قبل 14 يوماً من تاريخ بدء العام الدراسي الجديد؛ وذلك للامتثال للمتطلبات الصحية وكذلك المتعلقة بالعودة إلى الدولة التي حددتها الجهات الحكومية المختصة.

بدورها أكدت دائرة التعليم والمعرفة أن سياسة إعادة فتح المدارس ترتكز على 4 محاور؛ تشمل العمليات الآمنة، والتعليم والتعلّم، وسلامة الطلبة وطاقم التدريس، والدعم المجتمعي.

وأوضحت الدائرة أن محور العمليات الآمنة يركز على الإجراءات التي تهدف إلى ضمان السلامة في جميع العمليات القائمة في المدارس، بينما يضع محور التعليم والتعلّم إرشادات واضحة لإجراءات التباعد الاجتماعي وإجراءات السلامة الأخرى دون المساس بالأهداف الأكاديمية الرئيسية للمدارس.

مكة المكرمة