محكمة قطر الدولية تعقد أولى جلساتها عن بعد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3JAQpv

عقد الجلسة عن بُعد جاء للحد من تداعيات "كورونا" على منظومة العدالة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 09-04-2020 الساعة 16:37

عقدت محكمة قطر الدولية أول جلسة محاكمة لها عن بُعد، اليوم الخميس، في إطار تنفيذ خطة المحكمة للعمل عن بُعد، واستمرارية العمل القضائي بها، وتوفير الخدمات القضائية للمتقاضين، في ضوء التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية لوقف انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19).

وأكدت المحكمة في بيان لها، أنَّ عقد الجلسة الأولى عن بُعد جاء للحد من تداعيات فيروس كورونا على منظومة العدالة، حيث تم الاستماع إلى أطراف الدعوى عن بُعد، باستخدام أحدث تقنيات الاتصال المرئي والصوتي.

وبيَّنت أن تقنيات الاتصال أتاحت للأطراف رؤية ومتابعة وسماع ما يجري في المحاكمة بصورة مباشرة، وذلك من خلال تفعيل نظام المحكمة الإلكتروني لمحكمة قطر الدولية، والذي تم تصميمه خصوصاً لها، ليتلاءم مع طبيعة بعض المنازعات التي تختص المحكمة بنظرها.

ولفتت إلى أن أطراف المحكمة في كثير من الأحيان، من المستثمرين الأجانب على اختلاف جنسياتهم والمقيمين غالباً خارج دولة قطر.

ويتيح النظام الإلكتروني للأطراف إمكانية قيد الدعوى إلكترونياً، وتبادل المذكرات، وتقديم الأدلة والبيانات، وحضور جلسات التقاضي عن بُعد، ودون الحاجة إلى الحضور شخصياً إلى المحكمة لاتخاذ بعض تلك الإجراءات، أو الحضور شخصياً للمثول أمام المحكمة، وفق البيان.

وأوضحت محكمة قطر الدولية أنها وضعت إجراءات واضحة تنظم مراحل وخطوات التقاضي عن بُعد خلال سير إجراءات الدعوى، لضمان فاعلية الإجراءات ونجاعتها في تحقيق العدالة بين الخصوم.

وأردفت بالقول: "تم بجلسة المحاكمة عن بُعد للمحكمة الاستماع إلى مرافعات أطراف الدعوى الموجودين في أربع دول مختلفة وهي لندن وأسكتلندا وجنوب أفريقيا وقطر، وتم تفعيل الربط الإلكتروني بين هؤلاء الأطراف وقضاة المحكمة باستخدام أحدث تقنيات الاتصال الصوتية والمرئية، حيث تم بث الجلسة بصورة مباشرة وحيَّة في أثناء سير إجراءات الدعوى".

يشار إلى أنه قد تم تدشين النظام الإلكتروني لمحكمة قطر الدولية في عام 2018، حيث أسهم هذا النظام في تعزيز نوعية الخدمات القضائية المقدمة، وضمان تسهيل الإجراءات، وتحقيق سرعة الفصل في الدعاوى، وتعزيز جودة الأحكام، وبما يواكب أفضل المعايير والممارسات القضائية الدولية.

وبعد الانتهاء من جلسة الاستماع عن بُعد، أكد فيصل بن راشد السحوتي، الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية، أهمية تفعيل نظام المحكمة الإلكتروني وتسريع إجراءات التقاضي في الوقت الراهن؛ وذلك للحد من تداعيات فيروس كورونا، وحفظ حقوق المتقاضين ووصولاً إلى تحقيق العدالة الناجزة.

وأوضح السحوتي أن نظام المحكمة الإلكتروني يتيح للخصوم التقاضي عن بُعد باستخدام تقنية الاتصال المرئي، ويؤدي ذلك إلى تقليل الوقت والجهد والنفقات، من خلال استخدام تقنيات الاتصال الحديثة.

وشدد على أن المحكمة تسعى من خلال استخدام هذا النظام المتطوّر إلى تعزيز كفاءة التقاضي، وتسهيل الإجراءات على جميع الأطراف في الدعاوى، وتحقيق العدالة الناجزة، وعدم تعطيل مصالح المتقاضين، لا سيما في ظل الظروف الحالية.

وسجلت دولة قطر 166 إصابة جديدة بالفيروس خلال 24 ساعة، في حين تعافت 28 إصابة من المرض.

وبحسب وزارة الصحة القطرية، بلغ إجمالي حالات الإصابة في قطر 2376، ومجموع المتعافين 206 حالات، إضافة إلى ست وفيات سجلتها سابقاً.

جدير بالذكر أن انتشار فيروس كورونا زاد بدول الخليج مع توسُّع انتشاره في إيران؛ بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

وبلغ عدد المصابين بالفيروس حول العالم أكثر من مليون و524 ألف شخص، في حين ارتفع عدد المتوفين إلى قرابة 89 ألفاً، والمتعافين إلى نحو 333 ألف شخص.

مكة المكرمة