ما خطط عُمان لتوفير مساكن لائقة لذوي الدخل المحدود؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zNJ799

السلطنة أطلقت مجموعة مبادرات لتوفير مساكن مستدامة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 12-04-2021 الساعة 11:45
- ما أهم مشروعات عُمان لتوفير السكن؟

أطلقت مبادرات ومشروعات جديدة لتوفير سكن متطور ومستدام للفئات قليلة الدخل.

- ما أوجه الدعم الحكومي للقطاع السكني؟

إقامة برامج لتوفير السكن وتطويره وإعادة بنائه، وتقديم منح غير مستردة لفئات معينة، وقروض ميسرة لفئات أخرى.

- ما أهم مشروعات السكن الجديدة في عمان؟

مدينة صروح، مدينة لوى الجديدة، مدينة عرفان، مجمع السيف.

تواصل الحكومة العمانية تنفيذ خطة طموحة لتوفير مساكن للمواطنين؛ عبر مجموعة من المشروعات والمبادرات التي تهدف لخدمة محدودي الدخل، وذلك تنفيذاً لتوجيهات السلطان هيثم بن طارق المستمرة بشأن توفير سبل العيش الكريم للعمانيين.

ومنذ تولي السلطان الجديد مقاليد الحكم مطلع العام الماضي، شرعت السلطنة بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني المحلي في تنفيذ عدد من المشروعات السكنية والمبادرات، بهدف توفير السكن أو إعادة بناء المساكن القديمة، وذلك استمراراً لما كان عليه الوضع في عهد السلطان الراحل قابوس بن سعيد.

وتعمل السلطنة على تهيئة الاستقرار السكني للأسر التي لا تمتلك منزلاً، أو إعادة بناء مساكن الأسر.

وفي السياق، دشنت جمعية دار العطاء (11 أبريل 2021) برنامجاً جديداً تحت اسم "مسكني مأمني"، والذي ستصل تكلفته الإجمالية إلى نحو  510 آلاف ريال عُماني (1.352 مليون دولار).

ويعمل المشروع الجديد على بناء 11 منزلاً وصيانة 40 منزلاً آخر خلال العام 2021 الجاري في مختلف محافظات السلطنة.

وفي 2020، خصص سلطان عمان 10 ملايين ريال عماني (26 مليون دولار) لكل محافظة بهدف تطويرها.

استراتيجية وطنية

وتأتي هذه الخطوات في إطار تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030 التي وقعت عليها السلطنة في قمة الأمم المتحدة 2015، وأيضاً في إطار رؤية 2040، التي تمثل ذروة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

ومن بين الأهداف الرئيسية التي وقعت عليها السلطنة توفير مدن ومستوطنات بشرية شاملة للجميع، على أن تكون آمنة، وقادرة على الصمود، ومستدامة لمواجهة الزحف المستمر من الريف إلى المدن، عبر تخطيط جيد وبنية تحتية متطورة، وأسعار معقولة.

سكن اجتماعي

كما أن تفعيل "الاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية" يعتبر واحداً من ركائز خطة التنمية التاسعة للسلطنة، وتهدف لاعتماد سياسة عمرانية تراعي الزيادة في عدد السكان واحتياجاتهم من الخدمات وإعداد خطط تنموية لكل محافظة وبمشاركة أبناء المنطقة.

وخلال الفترة الماضية، عملت الحكومة على مجموعة من المبادرات لتنظيم قطاع العقارات وتوفير البيئة المناسبة بإنشاء أحياء سكنية متكاملة، وتطوير المدن بالتعاون مع المؤسسات العامة والخاصة.

كما عملت على طرح نماذج مدن مستدامة تهدف إلى رفع نمط حياة المواطن والمقيم على أرض السلطنة، وتوفير خيارات للمواطنين لتملك السكن المناسب بناء على احتياجاتهم.

مدينتا صروح ولوى الجديدة

ومن بين هذه المبادرات: مشروع "صروح" في ولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة، الذي يمثل نموذجاً للمدن السكنية الحديثة، ومشروع "مدينة لوى الجديدة"، في ولاية لوى بمحافظة شمال الباطنة، اللذين طرحا عام 2019 كنموذجين للشراكة بين القطاعين العام والخاص.

ويضم مشروع صروح ألف وحدة سكنية مقسمة على مراحل، ويمتد على مساحة 350 ألف متر مربع، ويستهدف المواطنين المستحقين للأراضي السكنية، على أن يكون شراء إحدى الوحدات السكنية بسعر مدعوم من الحكومة هو الخيار البديل لانتظار الحصول على أرض من الحكومة.

ويضم مشروع البنية الأساسية، الذي تقدر قيمته بحوالي 75.755 مليون ريال (200 مليون دولار)، خططاً لمد شبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي والري وتصريف مياه الأمطار، فضلاً عن شبكة الألياف البصرية وخزانات للمياه.

صروح

أما مشروع مدينة لوى الجديدة فتصل كلفته إلى 130 مليون ريال (338 مليون دولار)، ويضم 3400 منزل سكني مزودة بجميع مشاريع البنية الأساسية والطرق والإنارة وشبكات المياه والصرف الصحي إلى جانب المدارس والمساجد والجوامع مع المرافق ومركز صحي، إضافة لمحطتين لتعبئة الوقود وحدائق وملاعب ومراكز تجارية.

ويجري تشييد المدينة السكنية الجديدة بولاية لوى ضمن مشروع نقل وتسكين الأهالي المتأثرة أملاكهم بأنشطة تطوير ميناء صحار وتعويضهم في مخطط سكني متكامل الخدمات بمنطقة (نبر) بولاية لوى؛ حيث بلغ عدد العقارات التي شملها حصر وتعويض الممتلكات 3930 عقاراً.

قوانين حكومية

وأقرت الوزارة مجموعة من القوانين المنظمة في مجال التطوير العقاري من أبرزها نظام الوساطة العقارية، ونظام جمعيات الملاك، ونظام الشقق والطبقات إلى جانب السماح لغير العمانيين بتملك الشقق في مناطق محددة؛ بهدف تحفيز السوق العقارية واستثمار رؤوس المال الأجنبية داخل السلطنة، مع مراعاة البعدين الاجتماعي والاقتصادي.

عقارات

مشروع الإسكان الاجتماعي

وتواصل الحكومة تنفيذ مشروع "الإسكان الاجتماعي"، الذي صدر به مرسوم سلطاني عام 2011، لدعم برامج الإسكان لذوي الدخل المحدود، وتحسين المستوى المعيشي للأسر العمانية، ومساعدتها في تحقيق الاستقرار الاجتماعي.

وتقدم الحكومة ثلاثة برامج إسكانية، تعنى بتوفير الخدمات الإسكانية للفئات ذات الدخل المحدود والأسر التي تندرج تحت مظلة الضمان الاجتماعي، من خلال برنامج الوحدات السكنية وبرنامجي المساعدات والقروض السكنية لذوي الدخل المحدود.

- برنامج الوحدات السكنية

يهدف برنامج الوحدات السكنية إلى توفير وإنشاء مجمعات سكنية للمواطنين من ذوي الدخل المحدود، وتتوفر في هذه المجمعات العديد من المرافق والخدمات الضرورية؛ من مسجد وأسواق ومراكز حرفية ومدرسة وطرق حديثة.

ويسهم البرنامج في زيادة ارتباط السكان بقراهم المحلية وتمكنهم من ممارسة أنشطتهم الاقتصادية والاجتماعية كالحرف التقليدية والزراعة والصيد والرعي؛ من خلال توفير المسكن الملائم مشمولاً بمرافقه وخدماته المختلفة.

- برنامج المساعدات السكنية

يهدف إلى مساعدة الأسر من ذوي الدخل المحدود الذين لا يتجاوز دخلهم الشهري 300 ريال عماني (780 دولاراً)، والأسر المندرجة تحت مظلة الضمان الاجتماعي.

وتمنح المساعدة مرة واحدة فقط لبناء مسكن أو ترميم مسكن قائم أو إجراء إضافات عليه أو إعادة بنائه بحد أقصى بقيمة 20 ألف ريال (52 ألف دولار) كمنحة غير مستردة من الدولة.

- برنامج القروض السكنية

يتيح البرنامج للمواطنين الحصول على قروض سكنية بدون فوائد للمواطنين من ذوي الدخل المحدود الذين لا يقل دخلهم عن 301 ريال عماني (782 دولاراً) شهرياً، ولا يتجاوز 400 ريال (1.40 ألف دولار) عند تقديم الطلب، ولا يزيد على 500 ريال (1300 دولار) عند حصول الموافقة.

ويبلغ الحد الأقصى للقرض 20 ألف ريال عماني (52 ألف دولار)، ويسدد على أقساط شهرية لا تتجاوز 25 بالمئة من إجمالي دخل المقترض.

السكن الفاخر

بالتوازي، تعمل الحكومة العمانية على تطوير مشاريع سكنية فاخرة، ويأتي مشروع مدينة "العرفان"، على رأس هذه المشروعات، وهو أضخم المشاريع الحضرية في السلطنة، وتزيد مساحته على 4.5 مليون متر مربع.

ومن المتوقع أن يعزز المشروع العوائد الاجتماعية والاقتصادية، وأن يسهم في خلق وجهة رائدة في قلب العاصمة مسقط تشكل بوابة عصرية للزوار والمقيمين والأعمال، بحسب المنشور على البوابة الحكومية الرسمية.

عرفان

من بين هذه المشروعات أيضاً "مجمع السيف" بمحافظة جنوب الشرقية، وهو منتجع يضم 75 منزلاً فاخراً، وتصل كلفته إلى 6 ملايين ريال (16 مليون دولار).

السيف

ويأتي المشروع ضمن توجهات السلطنة ورؤية عمان 2040 التي تستهدف إنشاء مشاريع تحقق القيمة المضافة على المستوى العمراني وتساهم في تنمية المحافظات المختلفة من خلال احتضانها لهذه النوعية من المشاريع.

يشار إلى أن سلطان عمان شدد، في أبريل 2021، خلال اجتماع حكومي، على ضرورة العمل على توفير حياة كريمة ومستمرة للمواطنين، كما سبق أن تعهد بعدم تحميل المواطنين أي تداعيات اقتصادية للجائحة.

مكة المكرمة