لأول مرة.. محكمة سعودية تسمح باستقلال المرأة بمنزلها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kq2jjV

منذ عام 2015 شهدت المملكة تغيراً كبيراً في ملف المرأة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 15-07-2020 الساعة 12:27

ما هي قضية "التغيب" بالسعودية؟

انفصال امرأة سعودية عن أهلها في بيت مستقل وحدها.

ما حكم المحكمة الجديد بخصوص "التغيب"؟

أكّد أحقية استقلال المرأة العاقلة البالغة في منزل مستقل، وأنها ليست جريمة تستحق التعزير.

أيدت محكمة سعودية حكماً قضائياً يُسقط قضية "التغيب" عن الأسرة، بحكم أن استقلال المرأة العاقلة البالغة بمنزل "ليس جريمة"، والذي يعد تطوراً في ملف المرأة السعودية بعد مسيرة "الانفتاح" التي تشهدها المملكة.

جاء ذلك على خلفية حكم صدر بشأن قضية تغيّب، يؤكد أحقية استقلال المرأة العاقلة البالغة في منزل مستقل، وأنها ليست جريمة تستحق التعزير، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط" المحلية.

وقال محامي القضية عبد الرحمن اللاحم، عبر "تويتر": إن هذا الحكم تاريخي على اعتبار أنه "يُنهي قصصاً مأساوية عاشتها كثير من النساء في الماضي".

وبلاغات "التغيب" هي نظام معمول به، يتيح لأولياء الأمور تقديم بلاغ في حال اختفاء أو استقلال المرأة دون الحصول على إذن مسبق من ولي الأمر.

من جانبه أوضح الدكتور مفلح القحطاني، رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، أن الحق في السكن من الحقوق الأساسية للإنسان بشكل عام، ومن حق المرأة الحصول على السكن المناسب لها مع أسرتها أو أقاربها أو في سكن مستقل مأمون إذا كان سكنها مع أسرتها فيه تهديد لحياتها أو يُلحق الإيذاء بها.

وأضاف القحطاني: "ينبغي الأخذ في الاعتبار بهذا الخصوص الموازنة بين ضمان حماية المرأة وتوفير السكن المناسب لها؛ وتماسك الأسرة والمحافظة على استقرارها".

وبيّن أن الأسرة بنص النظام الأساسي للحكم هي نواة المجتمع، مضيفاً: "تعمل الدولة على توثيق عُرى روابطها، ومن ثم فإن الأمر يتطلب الموازنة والمواءمة بين توفير الحماية الكافية للمرأة وضمن ذلك توفير أو إتاحة السكن المناسب والمستقل لها إن لزم الأمر؛ وعدم هدم الأسر وتشتيت روابطها بما يسهم في ضعف المجتمع وظهور بعض الاختلالات الاجتماعية بين أفراده".

وشهدت المملكة، منذ عام 2015 تقريباً، تحولاً مفاجئاً وسريعاً؛ بعد تبني ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، لرؤية 2030 الاقتصادية، التي حملت عديداً من التغيرات الجذرية في تعامل السلطات مع المجتمع والاقتصاد والدين.

وفي أغسطس عام 2019، أسقطت ولاية الرجل عن المرأة السعودية بتعديل نظامي السفر والأحوال المدنية، ونظام العمل والتأمينات الاجتماعية، مثل السفر لمن تجاوزن 21 عاماً بعد استخراج جواز السفر دون إذن كما كان سابقاً، بالإضافة إلى الإبلاغ عن حالة الزواج أو الطلاق أو المخالعة، والتي كانت مقتصرة على الرجل، وقرارات أخرى.

كما سُمح للمرأة بقيادة السيارة بعد سنوات طويلة من الجدل، ودخولها لملاعب كرة القدم، فضلاً عن إقامة عروض للأزياء، والسماح بإلغاء الأقسام العائلية بالمطاعم والمقاهي.

مكة المكرمة