كورونا يفرض إقامة جبرية.. كيف تقضي وقتاً مفيداً في البيت والحجر الصحي؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WpdoyQ

العديد من النشاطات المفيدة يمكن القيام بها من البيت

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 13-03-2020 الساعة 19:07

أدى انتشار فيروس كورونا في عشرات من دول العالم وإعلانه "وباء عالمياً" إلى اتخاذ قرارات وإجراءات احترازية لمنع إصابة شعوب تلك الدول بالفيروس الآخذ بالتمدد من مكان إلى آخر.

ودفع الفيروس بالسلطات في أغلب دول العالم إلى تعطيل المدارس والجامعات منعاً لتفشيه فيها، حيث يوجد ملايين الطلاب، واحتمالية إصابتهم قوية جداً.

وكذلك قام العديد من الشركات العالمية؛ مثل "فيسبوك" و"تويتر"، بنقل عمل موظفيها إلى المنزل بهدف حمايتهم من العدوى بالفيروس الذي يشغل العالم بأجمعه.

وكذلك الأمر مع من تقوم السلطات بإجراء حجر صحي عليه بسبب إصابته بفيروس كورونا، وتمنعه من التواصل مع محيطه، فيجلس ساعات طويلة يومية دون أن يقوم بشيء، خصوصاً أن غالبية الحالات المصابة لا تُعاني من المرض بشكل كبير.

وتؤدي مثل هذه القرارات إلى توقف عجلة الحياة في الكثير من الدول، وجلوس مئات الملايين في منازلهم، رغم اقتراب الأجواء الربيعية في العديد منها، والتي يكثر بها التنزه بعد فصل شتوي طويل، الأمر الذي يدفع البعض للبحث عن نشاطات مفيدة يمكنه القيام بها بشكل يومي كسراً للملل وكسباً للوقت.

الحجر الصحي

قم بما هو مفيد

وبما أن الملايين لن يقوموا بالعمل من بيوتهم، إنما سيكونون في إجازة شبه مفتوحة، لكن دون نشاطات خارجية كثيرة، فمن المنطقي أن يستثمروا أوقاتهم بما هو مفيد ومنتج (الجالس في الحجر الصحي يمكنه القيام بأغلبها دون التشاركية منها).

فبعد أن تقوم بكافة الخطوات الاحترازية لحماية نفسك وعائلتك من انتقال الفيروس إليكم؛ عبر رفع مستوى النظافة إلى الحد الأعلى، مع ضرورة غسل الأيدي بالصابون دورياً، واستخدام المعقمات، وتجنب المصافحة والتقبيل، وتقليل الزيارات إلا الضرورية منها، يمكنك أن تبدأ العطلة بما هو مثمر على الناحية الشخصية.

تدريب

لا تنشغل بالتصفح.. تدرب

لا تشغل أغلب وقتك على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تكثر الأخبار التي بغالبيتها غير صحيحة، إنما خصص لها وقتاً محدداً، بينما حاول أن تسجل بدورات غالبيتها مجانية، حيث يمكنك أن تتعلم في العديد من المساقات والورشات ولا تحتاج إلا حاسوباً محمولاً أو حتى هاتفاً محمولاً.

ومن أبرز التطبيقات والمواقع في هذا المجال "Lynda - Coursera –Alison – edX- إدراك – رواق".

ويمكنك أيضاً أن تقوي من لغتك الأجنبية التي اكتسبتها أو تتعلم مبادئ لغة أجنبية جديدة عبر تطبيقات الموبايل، بعضها يمكنك من اجتياز مراحل متقدمة بوقت قصير؛ مثل "Busuu" و"Duolingo".

لغات

اقرأ بمتعة

وإن كنت لا تريد ذلك لسبب ما فربما يمكن للقراءة والاطلاع أن تغنيك عن الكثير من الملل وإضاعة الوقت، فإن كنت قد حُرمت النزهات البعيدة فإن كان قرب بيتك حديقة غير مكتظة يمكنك الذهاب إليها دون أن تلمس الكراسي الموجودة، وخذ معك كتاباً ورقياً إن كنت قد رتبت مكتبة خاصة بك، وإن لم تجد فهناك تطبيقات ومواقع متعددة للكتب يمكنك الوصول إليها بسهولة أغلبها مجاني وبعضها بأرقام زهيدة جداً؛ مثل "أبجد – هنداوي – إليك كتابي – جوجل بلاي – كيندل – واتباد".

ولعل أجمل ما في أوقات الفراغ أن تكون مع كتاب مفيد وممتع في ذات الوقت، كالتي تتحدث عن طبيعة الإنسان أو سلوكياته المرتبطة بعلم النفس والإنجازات، وإن كنت لا تفضل هذا النوع فعليك بالأدب والشعر وفن الرواية والقصة حيث يوجد فيها الكثير.

وإن كنت من الذين لا يفضلون القراءة فهناك تطبيقات تقرأ لك الكتاب بأصوات مريحة، مثل: "كتاب صوتي وضاد والراوي".

ويمكن أن يقوم فرد من العائلة بقراءة كتاب، ومن ثم يتبادلون النقاش والحوار فيما بينهم حول مضمونه وأفكاره، كذلك يمكن للأهل أن يقرؤوا القصص والروايات لأبنائهم.

كتب

اختر بعناية

وإن كنت لست من محبي التعلم والقراءة وتبحث فقط عن التسلية والمتعة فلعل مشاهدتك للأفلام أو المسلسلات تملأ وقتك، وهناك بالطبع عشرات آلاف الأفلام والمسلسلات المنتشرة على المواقع والتطبيقات غالبيتها مجاني أيضاً.

يمكنك أن تستفيد من هذه المشاهدات في تحسين لغتك الأجنبية، ولكن اختر فيلماً ذا معنى، أو يحكي سيرة ذاتية حيث تكون هذه الأفلام درامية توثيقية أكثر مما هي خيالية.

وعلى موقع يوتيوب أيضاً توجد سلاسل مصورة لأفلام وثائقية تاريخية إن كنت ممن يجذبهم التاريخ أو عجائب هذا الكون؛ مثل الجزيرة الوثائقية التي تصدر الجديد بشكل دوري شهرياً.

البعض يحبذ أن يقضي وقته مع ألعاب الفيديو التي تشعل الحماسة أو عبر ممارسة الألعاب التقليدية مثل أوراق اللعب أو المونوبولي أو الشطرنج التي قد تجمع العائلة مع بعضها.

أفلام

لا تسترخِ طويلاً

الجلوس في البيت جيد وآمن مع انتشار كورونا، ولكن مع الإحساس بالجوع المستمر وتناول العديد من المأكولات دون الحركة عليك تنظيم حركاتك حتى يبقى جسمك دون تغيرات سمنة قريبة.

فعليك أن تمارس الرياضة بشكل يومي ومتفرق من النهار إن استطعت، وبما أن "النادي الرياضي" سيكون مقفلاً بالغالب أو هناك تحذيرات من ارتياده فعليك بممارسة الرياضة من المنزل.

وهناك الكثير من التطبيقات والمواقع المتخصصة في مجال اللياقة البدنية والتمارين الرياضية التي تساعدك على القيام بما هو مفيد بشكل يومي؛ من أبرزها " 30 Day Fitness Challeng - Passion 4 Profession - (7 Minute Workout) – Home Workout – Keep Trainer".

رياضة

قم بعادة إيجابية

وإن كنت ممن يحب التجربة فبإمكانك أن تختار لنفسك عادة يومية جديدة لدقائق معينة تستطيع أن تغير شيئاً من حياتك عبرها؛ مثل "كتابة يوميات أو أبرز ما يحدث معك. التعبد كقيام الليل. وضع خطة ليوم كامل وتنفيذها من البيت. تفكر لمدة معينة".

تفكر

لا تنسَ التواصل

الجلوس في البيت من أجل الابتعاد عن الازدحام، لكن لا يعني ذلك الانعزال عن الآخرين، وخصوصاً أهل البيت، خصص لهم وقتاً يومياً للمسامرة وشرب الشاي وتبادل الحديث، وبإمكانك الاطمئنان على أقارب أو أصدقاء لم تتحدث معهم منذ وقت طويل، لتعيشوا معاً ذكريات لطيفة عبر تطبيقات الاتصال.

ومن المهم ألا تهمل دروسك وواجباتك؛ لأن الوقت سيمر بالعطلة بسرعة، فإن كان هناك التزامات كثيرة عليك فانتهِ منها ثم انتقل للقيام بالنشاطات.

تواصل

مكة المكرمة