"كورونا" يجبر السعودية على اتخاذ إجراء احترازي جديد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/eZNP7j

وصل عدد الإصابات في السعودية إلى خمس حالات وفق وزارة الصحة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 03-03-2020 الساعة 16:56

أعلنت السلطات السعودية عن إجراءات احترازية جديدة عند منافذها الحدودية تجاه الأشخاص الذين زاروا دولاً موبوءة بفيروس كورونا المستجد، الذي داهم أكثر من 70 دولة في العالم.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السعودية (لم يذكر اسمه)، اليوم الثلاثاء، إنه لا يسمح لمواطني مجلس التعاون الخليجي أو المقيمين فيها أو المارين بها من دخول أراضي المملكة إلا بعد مضي 14 يوماً متصلة، من تاريخ عودته إلى تلك الدولة الخليجية، مع إيضاح الدولة التي سافر إليها والتأكد من عدم ظهور أعراض المرض عليه، بحسب صحيفة "سبق" المحلية.

وأضاف المصدر أنه "في حال كان الراغب في دخول المملكة مواطناً سعودياً أو مقيماً فيها، فيتم إشعار السلطات السعودية عند المنفذ بأنه كان قادماً إلى تلك الدولة الخليجية من الخارج خلال الـ14 يوماً الماضية، مع إيضاح الدولة التي سافر إليها، وأن يتم اتخاذ الإجراءات الصحية الاحترازية في المنفذ".

وأمس الاثنين، أعلنت وزارة الصحة السعودية تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد لمواطن قادم من إيران عبر مملكة البحرين.

وأشارت إلى أنه جرى حصر جميع المخالطين للمصاب، وأخذ العينات منهم لفحصها من قبل المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها، وسيتم الإعلان عن جميع النتائج فور انتهاء الفحص.

جاء ذلك بعد أن علقت المملكة بشكل مؤقت الزيارات الدينية إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة التي تجذب ملايين الأشخاص سنوياً، لمنع وصول فيروس كورونا المميت إلى المملكة وانتشاره.

كما قررت الوزارة السعودية تعليق العمل بالتأشيرات السياحية لـ 22 دولة تفشى فيها فيروس كورونا.

في سياق متصل قررت السلطات السعودية، يوم الجمعة الماضي، تعليق دخول مواطني مجلس التعاون الخليجي إلى مكة والمدينة مؤقتاً؛ بسبب فيروس كورونا.

واستثنت الرياض من ذلك مواطني دول مجلس التعاون الذين مضى على وجودهم في المملكة 14 يوماً متصلة ولم تظهر عليهم علامات الإصابة بالفيروس القاتل.

وإضافة إلى ذلك، قررت السلطات السعودية تعليق استخدام المواطنين السعوديين ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي بطاقة الهوية الوطنية للتنقل من وإلى المملكة.

وأكدت السعودية أن هذه الإجراءات مؤقتة، وتخضع للتقييم المستمر من قبل الجهات المختصة، مجددة دعمها لجميع الإجراءات الدولية المتخذة للحد من انتشار الفيروس.

وتم تسجيل حالات إصابة بالفيروس في جميع الدول الخليجية وغالبية الإصابات حملها أشخاص كانوا في إيران.

وظهر الفيروس في الصين أول مرة في 12 ديسمبر 2019، بمدينة ووهان وسط البلاد، إلا أن بكين كشفت عنه منتصف يناير الماضي.

مكة المكرمة