"كورونا" يتمدد خليجياً.. تعرّف على خريطة الإصابات والوفيات

أول حالة وفاة في الكويت والثانية في عُمان
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/x83788

جميع دول الخليج سجلت حالات وفيات بـ"كورونا"

Linkedin
whatsapp
السبت، 04-04-2020 الساعة 08:40

وقت التحديث:

السبت، 04-04-2020 الساعة 22:11

سجلت دول خليجية، اليوم السبت، حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا، في حين تماثلت حالات أخرى للشفاء والوفيات على حد سواء.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية، تسجيل 140 إصابة جديدة بالفيروس، ليبلغ العدد الإجمالي 2179 في المملكة، بينها 1730 حالة نشطة.

وأشارت إلى وفاة 4 حالات جديدة، ليرتفع مجموع الوفيات إلى 29، في حين تمت تسجيل 69 حالة تعافي ليصبح إجمالي حالات الشفاء 420.

وفي الإمارات، رصدت السلطات المحلية إصابة 241 حالة جديدة، ليصبح عدد الحالات المصابة المؤكدة 1505 حالات، إضافة إلى تسجيل حالة وفاة جديدة تعود لمصاب من الجنسية العربية، ليبلغ إجمالي الوفيات 10 حالات.

وأشارت إلى أن زيادة عدد الإصابات تعود إلى عدم التزام المصابين الإجراءات الوقائية والاحترازية والتباعد الجسدي وإجراءات الحجر الصحي، بالإضافة إلى حالات مرتبطة بالسفر إلى الخارج.

كما كشفت شفاء 17 حالة جديدة لمصابين بفيروس "كورونا المستجد" وتعافيها التام من أعراض المرض، ليرتفع عدد حالات الشفاء إلى 125 حالة حتى الآن.

بدورها أعلنت وزارة الصحة القطرية تسجيل 250 حالة إصابة جديدة، ليكون العدد الإجمالي من الإصابات المؤكدة 1325.

وأوضحت أن بعض حالات الإصابة الجديدة تعود إلى المسافرين العائدين من الخارج أو لمخالطين لهؤلاء المسافرين من مواطنين ومقيمين.

كما وصل إجمالي حالات الشفاء المسجلة في قطر إلى 109 حالات، في حين لا يزال عدد الوفيات 3 حالات فقط.

وأرجع الدكتور عبد اللطيف الخال، الرئيس المشارك للجنة الوطنية للتأهب للأوبئة بوزارة الصحة العامة، زيادة أعداد الإصابات إلى ارتفاع عدد الفحوصات في المختبرات، حيث وصلت إلى 3500 فحص على مدار الساعات الـ24 الماضية.

وأوضح "الخال"، الذي يرأس أيضاً قسم الأمراض المعدية في مؤسسة حمد الطبية، أن ارتفاع نسبة الإصابة بين القادمين من السفر، من ضمن أسباب زيادة أعداد مصابي "كورونا".

وأعلنت سلطنة عمان أن 61 حالة قد تماثلت للشفاء، كما تم تسجيل 25 حالة إصابة جديدة بمرض كورونا، وبذلك يصبح العدد الكلّي للحالات المسجلة في السلطنة 277 حالة.

ولاحقاً، كشفت وزارة الصحة العُمانية عن وفاة مواطن مصاب بالفيروس، يبلغ من العمر 72 عاماً، لتصبح حالةَ الوفاة الثانية في السلطنة من جراء الوباء.

كما أعلن وزير الصحة الكويتي، باسل الصباح، شفاء 11 حالة جديدة من المصابين بالفيروس.

وبحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية، قال وزير الصحة إن حالات الشفاء كانت بواقع 10 مواطنين كويتيين (8 رجال و2 نساء)، وحالة واحد لمقيمة، ليرتفع بذلك عدد الحالات التي تعافت وتماثلت للشفاء في البلاد إلى 93 حالة.

وأضاف أن التحاليل والفحوص المخبرية والإشعاعية أثبتت شفاء هذه الحالات من فيروس كورونا، وسيتم نقلها إلى الجناح التأهيلي في المستشفى المخصص لاستقبال المصابين بالفيروس تمهيداً لخروجها من المستشفى، خلال اليومين المقبلين.

وفي شأن متصل، أعلنت الصحة الكويتية إصابة 62 حالة جديدة، ليصبح إجمالي عدد الحالات 479 حالة.

كما سجلت الكويت أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد، وهي لوافد آسيوي أصيب في وقت سابق بالفيروس.  

وبحسب ما أوردت صحيفة "الرأي" المحلية، كشفت مصادر مطلعة بأن "المتوفى كانت حالته الصحية قد شهدت تحسناً قليلاً، لكنها أخذت منعطفاً حاداً في وقت لاحق، وتدهورت، مما أفضى إلى الوفاة".

وكان مستشفى الأميري في الكويت ذكر، أمس الجمعة، أن مقيماً من الجنسية الهندية يبلغ من العمر 60 عاماً أصيب بأزمة قلبية قبل وصوله إلى المستشفى.

وأوضح المستشفى، وفقاً لوكالة الأنباء الكويتية "كونا"، أن المقيم أجريت له فحوصات للكشف عن أسباب وفاته، وتبينت إصابته بكورونا، مشيراً إلى أن وزارته تنتظر تصنيف (الصحة العالمية) لتأكيد إصابته بالمرض.

وينتشر الفيروس اليوم في دول العالم باستثناء دول قليلة، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه هي في إيطاليا وإسبانيا والصين وإيران وفرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، ومن ضمنها صلوات الجمعة والجماعة.

مكة المكرمة