"كورونا" غيّر أحوالها.. مدن الخليج المزدحمة خالية من الحركة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2APXep

منعت السعودية زيارات العمرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 25-03-2020 الساعة 19:45

حوّل فيروس كورونا المستجد مدن الخليج العربي إلى أشبه بمدنال أشباح التي تعرض في الأفلام السينمائية؛ حيث تفرض السلطات الحكومية حظر التجول، وتشجع السكان على التزام البيوت، واعتماد الحجر التطوعي لتجنب الإصابة بالفيروس الذي ينتشر في أغلب بلدان العالم.

أكثر المدن الخليجية ازدحاماً هي مكة بطبيعة الحال؛ حيث بيت الله الحرام، الذي يشهد زيارات تصل إلى عشرات الآلاف في الأيام الاعتيادية.

لكن هذا الموقع الإسلامي المقدس لم يعد يشهد هذه الكثافة البشرية، وأصبح اليوم يقتصر في زياراته على المقيمين في مكة، حيث اضطرت السلطات السعودية إلى وقف رحلات العمرة من خارج البلاد، وحظر التجول داخل المملكة.

                                                                                                   (قبل كورونا) 
                                                                                             (بعد كورونا)

قطر التي تواصل العمل على قدم وساق من أجل إنجاز البنى التحتية والمرافق الخدمية والملاعب الدولية الخاصة بمونديال كأس العالم 2022، كانت تشهد حركة كبيرة في مدنها ومراكز التسوق والأسواق.

خاصة أن هذه الفترة من العام تشهد تحسن الطقس الذي يشجع على الخروج للتنزه والجلوس في المناطق السياحية المفتوحة.

لكن كورونا كان له رأي آخر، حيث فرض على السكان أن يلزموا مساكنهم، لا سيما أن قطر سجلت أكبر عدد من الإصابات بالفيروس بين دول الخليج الأخرى.

                                                                                                              (قبل كورونا)  
                                                                           (بعد كورونا)

الكويتيون يحتفلون في كل عام في شهر فبراير بمهرجان كبير يستمر على مدى شهر كامل يطلقون عليه "هلا فبراير".

ويعود اختيار اسم هلا فبراير وشهر فبراير تحديداً للاحتفال بالمهرجان إلى وقوع عيدي الاستقلال والتحرير من الاحتلال العراقي في هذا الشهر، في 25 فبراير و26 فبراير.

كذلك يكون المهرجان مكملاً للأفراح والبهجة بالأعياد الوطنية. بالإضافة إلى اعتدال وجمال الطقس في شهر فبراير، مما يجعله شهراً مناسباً للكرنفالات والاحتفالات والأنشطة الخارجية المصاحبة للمهرجان.

كل هذا منعه فيروس كورونا، وأجبر الكويتيين على عدم الاحتفال حفاظاً على صحتهم ومنعاً من تسجيل إصابات بعدد أكبر.

                                                                                                            (قبل كورونا)  
                                                                                    (بعد كورونا)

سلطنة عمان التي تستعد في كل عام من هذا الوقت لاستقبال السياح، خاصة من دول الخليج الأخرى؛ لما تتمتع به من جمال طبيعة وطقس معتدل، هي الأخرى اضطرت إلى أن تغلق مواقعها السياحية وأسواقها.

وأُجبر السكان بسبب فيروس كورونا على الالتزام بالتعاليم الصادرة عن السلطات التي تقضي بعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة.

                                                                                                           (قبل كورونا)  
                                                                                                     (بعد كورونا)

الإمارات هي الأخرى بدت مدينة أشباح، وهي التي عُرف عنها سعي سلطاتها المتواصل والحثيث لاستقطاب السيّاح والزوار من مختلف الدول؛ في محاولة للوقوف بوجه التدهور الذي يعانيه اقتصادها منذ سنوات نتيجة تراجع أسعار النفط.

لكن كورونا منع كل تلك المحاولات، وزاد عليها بإجبار الدولة على غلق مرافقها السياحية وتأجيل أنشطتها المختلفة لتغدو مدن الإمارات خالية من الناس.

                                                                                                            (قبل كورونا)  
                                                                                                    (بعد كورونا)

في البحرين الوضع لا يختلف عن بقية دول الخليج، فهذا البلد يحاول من خلال إفراغ المدن من الحركة القضاء على فيروس كورونا الذي يواصل تسجيل إصابات بين سكانه.

                                                                                                   (قبل كورونا) 
                                                                                                     (بعد كورونا)

وفي آخر إحصائية لدول الخليج حول فيروس كورونا، الأربعاء (25 مارس)، كشفت وزارة الصحة السعودية عن أن مجموع المتوفين من بين المصابين بالفيروس وصل إلى حالتين، وتم تسجيل 133 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 900، في حين تماثلت حالة واحدة للشفاء، ليصل مجموع المتعافين إلى 29 حالة.

وبذلك يرتفع عدد الوفيات بسبب كورونا في دول الخليج إلى سبعة، بعد تسجيل البحرين ثلاث حالات، إضافة إلى حالتين في الإمارات.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة الكويتية تسجيل 4 إصابات جديدة بالفيروس المنتشر، ليرتفع عدد من أصيبوا بالمرض في الكويت إلى 195 حالة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الكويتية، عبد الله السند: إن الحالات هي "لمواطنة كويتية مرتبطة بالسفر إلى المملكة المتحدة، وأخرى كانت قدمت من السعودية، إضافة إلى حالتين لجنسيتين فلبينية وصومالية".

وأضاف أن عدد الحالات التي تتلقى العلاج أصبح 152، بعد أن ارتفع عدد الحالات التي تماثلت للشفاء إلى 43، عقب إعلان وزير الصحة، باسل الصباح.

وأعلنت وزارة الصحة الإماراتية تسجيل 85 إصابة جديدة بفيروس كورونا، منهم 7 مواطنين، إلى جانب الجنسيات الأخرى، ليرتفع عدد الإصابات المسجلة إلى 333 إصابة، وتم شفاء 52 حالة.

في سياق متصل أعلنت وزارة الصحة العمانية تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد الإصابات في السلطنة إلى 99 حالة، في حين شفيت 17 حالة.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن "سبع حالات منها مرتبطة بالمخالطة لمرضى سابقين، وسبع حالات أخرى مرتبطة بالسفر إلى بريطانيا وإسبانيا وأمريكا، في حين تخضع حالة واحدة للتقصي الوبائي".

وأظهرت بيانات وزارة الصحة البحرينية تسجيل 27 إصابة جديدة ب‍فيروس كورونا، ليصل عدد المصابين إلى 226 حالة، في حين أكدت تعافي 13 حالة من الفيروس، ليصل عدد المتعافين إلى 190 حالة.

أما في قطر فقد سجلت السلطات، الثلاثاء (24 مارس)، 25 حالة جديدة بفيروس كورونا، منهم 16 من العمالة الوافدة، والبقية من القادمين مؤخراً إلى دولة قطر، ليرتفع إجمالي المصابين إلى 526 حالة.

وأوضحت أن الحالات المصابة الجديدة أدخلت إلى العزل الصحي التام، وحالة واحدة أدخلت إلى العناية المركزة.

وأشارت إلى شفاء 4 حالات من الفيروس الفتاك، ليصل عدد حالات الشفاء إلى 41 حالة.

وينتشر مرض كورونا حول العالم منذ أواخر ديسمبر الماضي، مجبراً دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

ووفق إحصائية رصدها "الخليج أونلاين"، حتى ظهر الأربعاء (25 مارس)، فإن نحو 425 ألف شخص أصيبوا بالفيروس التاجي حول العالم، توفي منهم نحو 19 ألفاً، وتعافى 109 آلاف و225 شخصاً.

مكة المكرمة