كورونا.. تراجع الإصابات في قطر وأنباء سارة بالكويت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XdYYVw

الكويت قدمت اللقاح لنحو مليون ساكن

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 23-04-2021 الساعة 00:00

ما هو وضع كورونا في قطر؟

الإصابات تراجعت خلال اليومين الماضيين نتيجة القيود وتسريع تقديم اللقاح، حيث جرى تلقيح أكثر من مليون و340 ألفاً.

ما هو وضع كورونا في الكويت؟

مصادر حكومية قالت إن الأسبوع الثاني من مايو سيشهد انفراجة في الوضع الصحي.

قالت وزارة الصحة القطرية، اليوم الخميس، إن معدل الإصابات بفيروس كورونا في البلاد بدأ بالتراجع، في حين قالت مصادر حكومية كويتية إن الأسبوع الثاني من مايو سيشهد انفراجة في الوضع الصحي.

وأعلنت وزارة الصحة القطرية أن منحنى الإصابات بفيروس كورونا بدأ رحلة انخفاض تدريجية في البلاد على مدار اليومين الماضيين، وقالت إن ذلك نتيجة الإجراءات الاحترازية المعمول بها من جانب، وأيضاً بسبب تسارع وتيرة الحملة الوطنية للتطعيم ضد الفيروس من جانب آخر.

وأعلنت الوزارة اليوم تسجيل 800 إصابة جديدة بفيروس كورونا، بواقع 590 حالة من أفراد المجتمع و210 حالات بين المسافرين العائدين من الخارج.

ويوم الثلاثاء، سجلت قطر 885 إصابة، وكان يقود ارتفاع أعداد الإصابات المسافرون القادمون من الخارج.

وقالت الوزارة في بيان إن البرنامج الوطني للتطعيم حمل أرقاماً جديدة، حيث فاق عدد من تلقوا اللقاح مليوناً و340 ألفاً، يمثلون أكثر من 38% من المؤهلين للحصول على اللقاح جرعة واحدة على الأقل.

وفي 7 أبريل الجاري، اعتمد مجلس الوزراء عدداً من الإجراءات الاحترازية؛ على رأسها منع التجمعات والزيارات الاجتماعية بالأماكن المغلقة في المنازل والمجالس، والسماح بوجود 5 أشخاص بحد أقصى في الأماكن المفتوحة منها ممن استكملوا جرعات لقاح (كوفيد-19).

وتسارع دولة قطر من وتيرة الحملة الوطنية للتطعيم ضد كورونا، ومن أجل ذلك افتتحت على مدار الشهور الماضية 4 مراكز رئيسية للتطعيم؛ هي مركز قطر للمؤتمرات، ومركز الصناعية، وذلك للحصول على الجرعتين الأولى والثانية.

الكويت.. أنباء سارة

وفي الكويت نقلت صحيفة "القبس" عن مصادر حكومية رفيعة أن الأسبوع الثاني من مايو المقبل سيشهد انفراجة الأزمة الصحية.

وقالت المصادر إن هناك تفاؤلاً برفع الحظر الجزئي المفروض حالياً خلال عيد الفطر في حال لم تتزايد أعداد الوفيات والإصابات وإشغال العناية المركزة في الأسبوعين المقبلين.

وأضافت أن لدى الحكومة توجهاً بفتح العديد من الأنشطة بعد انتهاء الحظر آخر رمضان، ومنها الأندية الصحية والمعاهد والمطاعم والجمعيات، بشرط تطعيم موظفيها جميعاً والتزام الاشتراطات الصحية.

ومن المفترض أن تتسلم الكويت مليون جرعة من اللقاحات خلال شهري مايو ويونيو، بحسب المصادر التي أكدت أن الحكومة لن تجبر أحداً على تلقي اللقاح.

لكن المصادر توقعت أن يحظى من تلقوا اللقاح بمزايا تتعلق بدخول العديد من الأماكن والسفر ستحدد لاحقاً.

وفيما يتعلق بقرارات تخفيف قيود الإغلاق المفروضة على بعض الأنشطة أكدت المصادر أنها ستتم بعد الانتهاء من تطعيم عمالة الجمعيات والأسواق التجارية والبنوك وغيرهم من عمالة الخدمات.

وأشارت إلى أن تطعيم عمالة الخدمات سيسهم في تعزيز المناعة المجتمعية، ويحدث حلحلة في إجراءات الإغلاق والقيود المفروضة.

وقالت المصادر إن فتح مطار الكويت أمام حركة المسافرين مرهون بتطعيم المواطنين لضمان حمايتهم من انتشار العدوى بسبب المسافرين القادمين.

وبلغ مجموع من تلقوا اللقاح في الكويت نحو مليون ساكن، في حين تتواصل حملة التطعيم التي بدأت أواخر العام الماضي.

ومن المقرر أن يكون ذلك مطلع يوليو المقبل، لكن هناك توجهاً حكومياً لفتح خط مباشر للمواطنين مع العديد من الدول المحظورة سيتم بحثه في اجتماع مجلس الوزراء المقبل.

وتفرض الكويت حالياً إجراءات صارمة للحد من تفشي الوباء؛ من بينها حظر جزئي يبدأ من السابعة مساءً حتى الخامسة صباحاً، مع تعطيل العديد من الأنشطة الخدمية.

وبلغ مجموع الإصابات في الكويت منذ ظهور الوباء 261.307 حالات، تعافى منها 244.410 حالات، وتوفي 1.439.

مكة المكرمة