كادر تمريض بكل مدارس عُمان لتعزيز التدابير من كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kkw8eZ

تأهيل 788ممرضاً وممرضة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 29-10-2020 الساعة 14:37

أعلنت سلطنة عُمان، يوم الخميس، توفير كوادر تمريض في عموم مدارس السلطنة، في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وذكرت "شبكة عُمان" المحلية أن السلطان هيثم بن طارق وجه بتوفير كادر تمريضي للعمل في كل مدارس السلطنة، وتأهيل 788 ممرضاً وممرضة، لتعزيز برامج الصحة المدرسية في ظل انتشار فيروس كورونا.

وتعد هذه الخطوة هي الأولى من نوعها في الخليج العربي، ومن المتوقع أن تلجأ لها دول أخرى لضمان سلامة الطلاب ومتابعة اتباعهم للمحاذير الطبية بخصوص التدابير من فيروس كورونا.

والثلاثاء الماضي، قال عبد الله بن خميس، وكيل وزارة التربية والتعليم، إن هناك موافقة لعودة طلبة المدارس الخاصة بنسبة تصل إلى 50%، وفق خطة تقدمها المدرسة للوزارة تتضمن الإجراءات الاحترازية الصحية وتوفر التعليم الجيد، والوزارة ستقرر على ضوء ذلك منح تلك الموافقة للمدرسة.

وأوضح المسؤول الحكومي أن جميع طلبة الصف الثاني عشر في جميع مدارس السلطنة سيخضعون لنفس النمط من أدوات التقييم، وسيكون 60% من التقييم في الاختبارات النهائية على مستوى الوزارة، و40% من التقييم في المدرسة، واختبارات الصفوف من الأول إلى الصف الحادي عشر ستكون على مستوى المدرسة.

وأشار إلى أنه بالنسبة للحافلات المدرسية سيكون عددها أقل مقارنة بالسابق، وأي مديرية تعليمية تتعاقد مع أصحاب هذه الحافلات ينبغي أن تتأكد من توفر الاشتراطات الصحية، وعلى ولي الأمر ألا يرسل أبناءه إلى المدرسة عند ظهور أي أعراض للإصابة بينهم.

وكانت الجهات المختصة في سلطنة عُمان قد قررت، في أغسطس الماضي، بدء العام الدراسي بالبلاد، مطلع نوفمبر المقبل، بعد تعليق الدراسة منذ مارس الماضي، بسبب جائحة كورونا المستجد.

وبينت أن العام الجديد سيكون بما يحقق "ما لا يقل عن 180 يوماً دراسياً فعلياً".

وأقرت اللجنة المكلفة اعتماد منهج التعليم المُدمج للمدارس كافة، بانتظام الطلاب في بعض الحصص بمدارسهم، وتفعيل التعليم عن بُعد في حصص دراسية أخرى.

وقررت، في مايو الماضي، إنهاء العام الدراسي الحالي لجميع الطلبة بالمدارس الحكومية والخاصة، كما فوَّضت لجنة كورونا المختصة وزارة التربية والتعليم باعتماد البديل المناسب لاحتساب نتائج الطلبة وآلية إعادتهم وانتقالهم في الصفوف من الأول حتى الثاني عشر وما في مستواها.

مكة المكرمة