قطر وعُمان تتخذان إجراءات جديدة لمواجهة "كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qNDWKZ

قطر اتخذت إجراءات احترازية في مطار حمد

Linkedin
whatsapp
الأحد، 22-03-2020 الساعة 12:53

اتخذت كل من قطر وسلطنة عُمان، اليوم الأحد، قرارات جديدة للحد من انتشار فيروس "كورونا المستجد" داخل البلدين.

وأصدرت وزارة التجارة والصناعة القطرية تعميماً بإغلاق مؤقت لجميع المطاعم والمقاهي ومنافذ بيع المواد الغذائية والعربات المتنقلة في الأندية الرياضية، وكورنيش الدوحة، والخور، ولوسيل، وحديقة اسباير، اعتباراً من اليوم الأحد.

وأوضحت الوزارة أن هذا الإغلاق المؤقت يأتي في إطار الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية التي تتخذها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا "كوفيد 19"، مؤكدة أن خرق أو مخالفة هذا القرار سيعرّض مرتكبيه للمساءلة القانونية.

في سياق متصل، ألزمت وزارة التجارة والصناعة منافذ البيع في الدولة بتطبيق شرط المسافة الآمنة بين الزبائن والعملاء؛ من خلال وضع العلامات الإرشادية على الأرض، وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية الوقائية من الفيروس.

وأوضحت الوزارة، في تعميم لها، أنَّ شرط المسافة الآمنة بين الزبائن والعملاء يشمل طوابير الانتظار الخاصة بصندوق الدفع والاستقبال، وبحدٍّ أدنى متر ونصف المتر، وذلك ابتداء من غدٍ الاثنين، لافتةً الانتباه إلى أنها ستكثف حملاتها التفتيشية؛ للتأكد من مدى التزام هذا التعميم.

وقالت الوزارة إن هذه التعليمات تأتي في إطار الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، وعملاً بالقانون الخاص بحماية المستهلك، والتي تفرض على المزوِّدين التزام شروط الصحة والسلامة، مُنبِّهةً إلى أن كل مخالف لما تضمَّنه هذا التعميم سيعّرض نفسه للعقوبات المنصوص عليها في القوانين والقرارات واللوائح المعمول بها.

وفي آخر المستجدات حول فيروس كورونا، قالت وزارة الصحة القطرية، في بيان، السبت، إنه تم تسجيل 17 حالة شفاء من المرض، ليرتفع إجمالي عدد المتعافين إلى 27 شخصاً.

وأشارت إلى وجود 4 مواطنين قطريين من بين الحالات الـ17 التي تماثلت للشفاء.

وهذه أكبر حصيلة ارتفاع بعدد حالات الشفاء في الدولة الخليجية، منذ الإعلان عن أول حالة إصابة تم تسجيلها رسمياً.

وفي الوقت نفسه، أوضحت الوزارة القطرية أنه تم تسجيل 11 حالة إصابة مؤكدة جديدة بالفيروس التاجي، ليصل إجمالي الإصابات إلى 481.

عُمان تحظر الجرائد الورقية

وفي سلطنة عُمان دعت اللجنة العليا للتعامل مع "كوفيد 19‬⁩"، في بيان لها، الأحد، إلى تقليص عدد الموظفين الموجودين في مقرات العمل، بالجهات الحكومية، إلى ما لا يزيد على 30% من إجمالي عدد الموظفين؛ لإنجاز الأعمال الضرورية، في حين يباشر بقية الموظفين أعمالهم عن بُعد حسبما تحدده الجهة التي يعمل بها الموظف.

ودعت اللجنة رؤساء الوحدات الحكومية إلى اتخاذ التدابير اللازمة لضمان عدم تأثر الأعمال الأساسية بتقليص عدد الموظفين، واتخاذ التدابير الاحترازية والوقائية اللازمة لمنع انتشار الجائحة.

من جهة أخرى قررت اللجنة العليا منع التجمّعات بأنواعها كافة في الأماكن العامة، واتخاذ الإجراءات المناسبة حيال المخالفين، وإغلاق قاعات خدمات المراجعين في جميع المؤسسات العامة والخاصة، واستخدام الخدمات الإلكترونية ما أمكن.

وقررت أيضاً إغلاق محلات الصرافة كافة، على أن تقدم البنوك خدمات الصرافة، مع ضرورة اتخاذها التدابير الاحترازية والوقائية اللازمة لمنع انتشار الجائحة، بحسب البيان.

وشملت الخطوات أيضاً وقف الطباعة الورقية للصحف والمجلات والمنشورات بمختلف أنواعها ومنع تداولها، ومنع بيع وتداول الصحف والمجلات والمنشورات التي تصدر خارج ⁧‫السلطنة‬⁩.

‬⁩وحثت اللجنة القطاع الخاص على استحداث آليات مناسبة للعمل عن بُعد، وتقليل تجمعات العمال والموظفين في أثناء العمل.

وذكرت في بيانها، أنها حثت المؤسسات التجارية والأفراد على الحدّ من التعامل بالأوراق النقدية، واستخدام الدفع الإلكتروني بديلاً لذلك؛ لما تشكله الأوراق النقدية من خطورة فيما يتعلق بنشر الفيروس في أوساط المجتمع.

وأكدت اللجنة العليا للتعامل مع "كوفيد 19‬⁩" مناشدتها الجميع ضرورة الالتزام التام بكل ما يصدر من قرارات وتوصيات لما فيه الصالح العام.

وفي وقت سابق، اليوم الأحد، أعلنت وزارة الصحة العُمانية ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، بالسلطنة إلى 55 إصابة، بعد تسجيل 3 حالات إصابة جديدة لمواطنين، مرتبطة بمخالطة قريب مصابٍ عائد من السفر إلى إحدى دول الخليج.

جدير بالذكر أن فيروس كورونا انتشر بدول الخليج والدول العربية مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة بينهما.

مكة المكرمة