قطر توقف رحلاتها لمدن عالمية موبوءة بـ"كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vbbpzb

من المؤتمر الصحفي لمطار حمد الدولي والخطوط الجوية القطرية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 31-03-2020 الساعة 21:08

أعلنت دولة قطر، مساء الثلاثاء، إيقاف رحلاتها الجوية إلى مدن عالمية موبوءة بفيروس كورونا المستجد، الذي داهم الغالبية الساحقة من دول العالم.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لمطار حمد الدولي والخطوط الجوية القطرية حول خطوات تأمين جميع المسافرين، والحديث عن الخطوات التي اتُّخذت لمكافحة فيروس كورونا.

وقالت نائبة الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، سلام الشوا، إن الناقلة القطرية أوقفت رحلاتها إلى مدن نيويورك ومدريد وبرشلونة لكونها مدناً موبوءة بكورونا.

وبينت أن الخطوط القطرية تلقت شكراً من حكومات كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وباكستان بعد "نقلنا لعدد من رعاياهم من بعض الدول الآسيوية".

وأوضحت أن الخطوط الجوية القطرية "تعقم طائراتها للحد من انتقال العدوى بين المسافرين".

بدوره كشف الرئيس التنفيذي للعمليات بمطار حمد الدولي عن وجود تعاون مثمر وفعال بين جميع الجهات لتأمين أعلى معايير السلامة للمسافرين وموظفي المطار.

وأوضح أنه تم "تقليل عدد الموظفين العاملين، ووصلنا إلى تخفيض 40٪ من إجمالي الموظفين، وأغلقنا السوق الحرة".

وتابع: "وفرنا، بالتعاون مع الجهات المعنية المختلفة، كل السبل لاستقبال المسافرين القادمين من الخارج لتسهيل عودتهم إلى وجهتهم النهائية".

وبلغ إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في قطر 781، شفي منها 62 حالة، بالإضافة إلى حالتي وفاة، وفق آخر الأرقام الرسمية.

وكانت قطر قد أعلنت، من خلال اللجنة العليا لإدارة الأزمات، أنها لن تألو جهداً في توفير علاج للفيروس في حال أثبت نجاعته طبياً وصحياً.

ومساء الاثنين، قالت دولة قطر إنها وفرت تقنيات مخبرية جديدة لفحص فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وهو ما يشكل نقلة نوعية في التعامل مع هذا الوباء، من خلال الكشف المبكر عن الحالات المصابة، ومن ثم الحد من انتشار الفيروس.

وزاد انتشار "كورونا" بدول الخليج والدول العربية مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

وينتشر الفيروس اليوم في معظم دول العالم، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه هي في إيطاليا وإسبانيا والصين وإيران وفرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها البرية، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، ومن ضمنها صلوات الجمعة والجماعة.

مكة المكرمة