قطر تلزم جميع سكانها بارتداء الكمامات وتشدد العقوبة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4vwa8j

يبدأ تطبيق القرار من 17 مايو الجاري

Linkedin
whatsapp
الخميس، 14-05-2020 الساعة 10:55

من يستثنى من قرار الإلزام بارتداء الكمامة في قطر؟

أي شخص يقود سيارته وحيداً دون أي مرافق.

ما عقوبة المخالف؟

السجن 3 سنوات وغرامة لا تزيد على 200 ألف ريال أو بإحدى العقوبتين.

أعلنت السلطات القطرية، اليوم الخميس، إلزام جميع المواطنين والمقيمين بارتداء الكمامات عند الخروج من المنزل لأي سبب؛ للحيلولة دون تفشي فيروس كورونا المستجد المنتشر في أنحاء العالم.

جاء ذلك عقب الاجتماع العادي لمجلس الوزراء القطري بالدوحة عبر تقنية الاتصال المرئي، بحسب وكالة الأنباء القطرية "قنا"، حيث ناقش آخر المستجدات والتطورات للحد من انتشار الفيروس.

واستثنى المجلس من قرار إلزام ارتداء الكمامة أن يكون الشخص وحده أثناء قيادة المركبة، على أن تتولى وزارة الداخلية اتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الصدد.

وشدد القرار على أنه "في حالة عدم الالتزام بهذا القرار تطبق على المخالف العقوبات المنصوص عليها في المرسوم بالحبس مدة لا تتجاوز ثلاث سنوات، وبغرامة لا تزيد على 200 ألف ريال (54.9 ألف دولار) أو بإحدى هاتين العقوبتين.

ولفت المجلس إلى أنه سيتم العمل بهذا القرار ابتداء من يوم الأحد الموافق 17 مايو الجاري وحتى إشعار آخر.

كما أكد المجلس استمرار العمل بما اتُّخذ من إجراءات وتدابير احترازية في سبيل مكافحة هذا الوباء.

وسبق أن قررت السلطات القطرية، مساء الثلاثاء، تخفيف القيود على أنشطة المطاعم والمقاهي، في إطار جهودها لعودة الحياة تدريجياً بعد الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها للحد من انتشار الفيروس.

وفي 21 أبريل الماضي، سمحت الوزارة القطرية للمطاعم والمقاهي بتوفير خدمة توصيل الطلبات في ظل الإجراءات الوقائية التي تتخذها الدوحة للحد من تفشي كورونا.

وصباح الأربعاء أعادت مكاتب الصرافة العاملة في دولة قطر فتح أبوابها أمام المتعاملين، وذلك بعد 47 يوماً من إغلاق تام فرضه تفشي الفيروس التاجي.

وحتى مساء الأربعاء وصلت الإصابات بكورونا في قطر إلى 26 ألفاً و539، بينها 14 وفاة، و3 آلاف و143 حالة تعاف.

وأصاب فيروس كورونا أكثر من 4 ملايين و425 ألفاً حول العالم حتى فجر الخميس، توفي منهم ما يزيد على 297 ألفاً، وتعافى أكثر من مليون و655 ألفاً، وفق موقع "Worldometer" المتخصص في رصد ضحايا الفيروس.

مكة المكرمة