قطر تستعد لفتح المساجد.. وأئمة يحذرون: الالتزام أو الإغلاق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WnJnmv

قطر تستعد لفتح المساجد تدريجياً

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 12-06-2020 الساعة 20:00
- هل ستفتتح جميع المساجد؟

ستفتتح المساجد التي تتناسب مع الإجراءات الصحية الحالية من حيث موقعها ومساحتها والكثافة السكانية المحيطة بها.

- ما الإجراءات المتبعة بافتتاح المساجد؟

فتح المساجد عند الأذان فقط، وعدم حضور المصلين مبكراً، وغلق حمامات المساجد، وعلى المصلين تحميل تطبيق احتراز في هواتفهم، وعليهم إحضار سجادات الصلاة وارتداء الكمامات.

- ماذا عن كبار السن؟

نصح علماء الدين كبار السن بالصلاة في منازلهم.

يتابع "الخليج أونلاين" الترتيبات الجارية في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة قطر لإعادة الافتتاح الجزئي لعدد من المساجد بالدولة لإقامة الصلوات، باستثناء صلاة الجمعة؛ بعد تعليق استمر قرابة ثلاثة شهور كإجراء احترازي لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في قطر، الخميس (11 يونيو الجاري)، قوائم المساجد "500 مسجد".

وأشارت إلى أنه سيعاد فتحها في المرحلة الأولى من مراحل الرفع التدريجي للتدابير الاحترازية وقيود كورونا في مختلف مناطق البلاد، التي ستتناسب مع الإجراءات الصحية الحالية من حيث موقعها ومساحتها والكثافة السكانية المحيطة بها.

وقال عبد الله معجب الدوسري، رئيس قسم توجيه الأئمة والخطباء بإدارة المساجد بوزارة الأوقاف، إن الوزارة تحرص على تنفيذ الإجراءات الاحترازية لعودة الصلوات في المساجد.

وذكر أنه ستتم مراقبة حمامات المساجد لتكون مغلقة، وألا يسمح بالوضوء فيها، مفيداً بأنه ستفتح المساجد عند الأذان فقط، وأن الأوقاف تحث المصلين على عدم الحضور مبكراً.

وأضاف في تصريح لـ"الخليج أونلاين"، أن الأوقاف -تماشياً مع الإجراءات الاحترازية- "ستشدد على أن يقوم كل مصلٍّ بإظهار تطبيق (احتراز) للمنظمين قبل دخول المسجد".

وأكد الدوسري أنه ستتم مراقبة دخول المصلين الذين سيطلب منهم إحضار سجادات الصلاة الخاصة بهم، ولن يسمح لهم بالصلاة دونها، مع مراعاة أن توضع في الأماكن التي ستحدد.

ولفت النظر إلى أنه ستتم مراقبة دخول المصلين حتى لا يدخل مصلٍّ للمسجد دون أن يرتدي الكمامة طوال فترة وجوده بالمسجد.

الأئمة يحذرون

من جهة ثانية تحدث عدد من الأئمة والدعاة في تصريحات لـ"الخليج أونلاين" حول تطبيق الاحترازات والتدابير التي حددتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بالتعاون مع الجهات الصحية عند إعادة فتح المساجد، وذلك حتى لا يسهم المصلون في نشر العدوى، وحتى لا تلجأ الجهات الصحية إلى تعليق الصلوات مرة أخرى في المساجد.

وشدد الدعاة على أن أي تهاون في التدابير الصحية المحددة بواسطة الأوقاف سيحرم المصلين مرة أخرى من أداء الصلوات في المساجد.

في هذا الشأن قال الداعية والإمام بوزارة الأوقاف، أحمد بن محمد البوعينين، إن الدولة حريصة على فتح المساجد في أول فرصة سانحة، وهذا يحتم على المصلين مواطنين أو مقيمين تطبيق التدابير والتوجيهات التي حددتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

ولفت في حديثه لـ"الخليج أونلاين" النظر إلى أن إعادة فتح المساجد لم تتم إلا بعد تشاور بين الجهات الصحية والأوقاف.

وشدد على أن لكل مصلٍّ دوراً في تعزيز القرارات التي اتُّخذت بفتح المساجد، مبيناً أن الدور يتمثل في الاستجابة للتوجيهات الصادرة.

ووجه "البوعينين" رسالة خاصة إلى كبار السن الذين يحرصون على الصلوات في المساجد؛ حيث دعاهم إلى الصلاة في بيوتهم حفظاً لأنفسهم، كما دعاهم إلى أخذ الحيطة والحذر خلال فترة وجودهم القصيرة في المسجد.

من جانب آخر دعا البوعينين المؤذنين والأئمة إلى التخفيف في الصلوات رأفة بالمصلين، خاصة من كبار السن.

وقال إن إطالة الصلوات قد تترتب عليها أضرار صحية ربما تقود مرة أخرى إلى إغلاق المساجد.

وبشأن قراءة القرآن في المسجد قال البوعينين: "الأفضل أن يقرأ القرآن في البيت"، مشدداً على ضرورة الالتزام حتى تتمكن الأوقاف من فتح المساجد في المرحلة الثانية والثالثة، ومن ثم صلاة الجمعة في كل المساجد.

طاعة ولي الأمر

من جانبه دعا الشيخ عبد الله النعمة، إمام جامع محمد بن عبد الوهاب، أكبر مساجد قطر، المصلين إلى ضرورة الالتزام بالاحترازات والتدابير التي حددتها الجهات الصحية بالتعاون مع وزارة الأوقاف، وأكد أن الالتزام واجب شرعي لأن الدعوة صادرة من ولي الأمر.

وحذر النعمة في حديثه لـ"الخليج أونلاين" من أنه إذا لم يلتزم المصلون بالتدابير الصحية فإنه سيحدث ضرر في صحة المصلين والمجتمع، وهذا محرم شرعاً.

وشدد على أن الالتزام بالاحترازات واجب؛ إذ إنه في حال أي تهاون بالتوجيهات سنحمل الفيروس لآخرين ونتسبب في قتلهم.

من جهته رحب الداعية والإمام ثابت سعد القحطاني بقرار إعادة فتح المساجد، مطالباً المصلين بتطبيق الاحترازات التي حددتها وزارة الأوقاف، ومن بينها عدم الوضوء في المساجد، وإحضار سجادة للصلاة، وعدم المصافحة مع المصلين، وعدم الحضور مبكراً.

وأضاف في حديثه لـ"الخليج أونلاين" أن هذه التوجيهات تدل على سماحة الإسلام؛ "فبعد أن كنا نقول: تقاربوا اليوم نقول تباعدوا رحمة بنا، وغيرها كثير من المسائل التي كنا نجهلها".

وأضاف: "نعلم أن كبار السن هم أكثر ارتباطاً بالمساجد وقلوبهم معلقة بها، فعليهم أن يحضروا مع الأذان حتى لا تنتقل إليهم عدوى من آخرين".

ووجه القحطاني حديثه لـ"كبار السن" مبيناً: "أنتم في فسحة ورخصة، ولا ينبغي حدوث الضرر، فحفظ النفس مقدم على أداء الشعائر"، مؤكداً أن "إعادة فتح المساجد فرصة لتجديد التوبة لأنه ما نزل بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة".

وحتى لحظة إعداد هذا التقرير (12 يونيو)، بلغت أعداد المصابين بفيروس كورونا في قطر 76 ألفاً و588 حالة، تعافى منها 53 ألفاً و296، فيما وصل عدد الوفيات إلى 70 حالة.

مكة المكرمة