قطر تبحث الوضع الإنساني بعد زلزال إزمير وتعرض المساعدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/rwd5nE

خلف الزلزال 111 قتيلاً

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 06-11-2020 الساعة 09:07

بحثت قطر وتركيا الوضع الإنساني عقب الزلزال الذي ضرب ولاية إزمير، غربي تركيا، يوم الجمعة الماضي، والذي خلف خسائر بشرية ومادية.

وعُقد، يوم الخميس، اجتماع افتراضي عبر تقنية الفيديو كونفرانس بين محمد غولّو أوغلو، رئيس إدارة الكوارث والطوارئ التركية "أفاد"، وعلي عبد الله الدباغ، المدير التنفيذي لإدارة التخطيط الاستراتيجي في صندوق قطر للتنمية، بحضور سفير تركيا بالدوحة مصطفى كوكصو.

ونقلت وكالة "الأناضول" المحلية عن الدباغ قوله في الاجتماع إنه ينقل تعازي الدوحة في ضحايا الزلزال، ويتمنى الشفاء للمصابين، كما أكد عمق العلاقات الاستثنائية بين تركيا وقطر.

ولفت المسؤول القطري إلى استعداد بلاده لتقديم "أي مساعدات للبلد الشقيق".

من جانبه قدم رئيس "أفاد" معلومات حول الوضع في منطقة الزلزال، مشيراً إلى "انتهاء أنشطة البحث والإنقاذ، وأصبح لضحايا الزلزال أماكن إقامة مؤقتة، وأن الاحتياجات الغذائية للمتضررين تمت تلبيتها بالكامل".

وتقدم المسؤول التركي بشكره للجانب القطري على رسائل الدعم المستمرة من الدوحة تجاه أنقرة، مشيراً إلى أنه "لا ندعو إلى مساعدات دولية؛ بسبب الموارد الوطنية الكافية في سياق مداواة متضرري الزلزال".

ويوم الجمعة 30 أكتوبر 2020، وقع زلزال بقوة 6.6 درجات قبالة ساحل قضاء "سفري حصار" بولاية إزمير غربي تركيا؛ ما أدى إلى مقتل 111 شخصاً.

وتشهد العلاقات القطرية التركية تعاوناً استراتيجياً شاملاً في مختلف المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والتجارية والاجتماعية والثقافية.

مكة المكرمة