"قطر الخيرية" تطبع وتوزع 4 ملايين كتاب مدرسي بمناطق شمال سوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DMp3JB

انطلقت المبادرة عام 2017

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 08-07-2020 الساعة 11:11

كم عدد الطلاب المستفيدين من مبادرة قطر لتوزيع الكتب المدرسية شمال سوريا؟

472,925 طالباً وطالبة خلال العام الدراسي 2019 -2020.

ما نسبة تغطية المبادرة للكتب المدرسية في مناطق شمال سوريا؟

المرحلة الثانية من المبادرة غطت 60%.

أعلنت جمعية "قطر الخيرية" انتهاء تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع طباعة وتوزيع الكتاب المدرسي على ما يقارب نصف مليون طفل في مناطق شمال سوريا.

وذكرت صحيفة "الشرق" المحلية، يوم الثلاثاء، أن المبادرة مدعومة من صندوق قطر للتنمية، ونفذته "قطر الخيرية"، حيث تمكنت من طباعة وتوزيع نحو 4 ملايين كتاب مدرسي، استفاد منها 472,925 طالباً وطالبة خلال العام الدراسي 2019 -2020.

ويهدف المشروع، الذي نُفِّذ ضمن مبادرة "تحسين مستوى التعليم لأكثر من مليون طفل"، الذي أطلقته قطر الخيرية عام 2017، إلى تحسين البنية التحتيّة لقطاع التعليم في شمال سوريا، وخلق بيئة مناسبة لتشجيع عودة الأطفال إلى المدارس.

وبلغ عدد الكتب التي طُبعت ووزعت مع إكمال المرحلة الثانية من المشروع، أكثر من تسعة ملايين كتاب مدرسي غطت جميع المواد الأساسية لكافة مراحل التعليم الأساسي، واستفاد منها أكثر من مليون طالب وطالبة، حتى نهاية العام الدراسي الحالي 2019-2020، بحسب الصحيفة.

من جانبه، قال عبد الله مسلم، منسق برنامج التعليم في مكتب "قطر الخيرية" بتركيا: إن "المرحلة الثانية غطت 60% من الاحتياج العام للكتب في الشمال السوري"، مؤكداً أن المشروع لاقى ترحيباً واسعاً من جميع العاملين في مجال التعليم، وأنه تم بتنسيق مباشر مع جميع الهيئات والمؤسسات التعليمية في سوريا، ومن ضمنها مكتب الـ "OCHA" وكتلة قطاع التعليم الخاصة بسوريا والتابعة للأمم المتحدة.

وأردف أن قطر الخيرية قامت بطباعة المواد الأساسيّة في المنهج الدراسي؛ كمادة اللغة العربيّة، واللغة الإنجليزية، والرياضيات (الجبر والهندسة)، والعلوم، والفيزياء، والكيمياء، للطلاب من المرحلة الأولى حتى الثانوية (بفرعيها العلمي والأدبي).

جدير ذكره أن المرحلة الأولى للعام الدراسي 2017 - 2018 شملت طباعة أكثر من 5 ملايين كتاب، وذلك لتغطية أكبر قدر ممكن من الاحتياج، حيث وُزعت الكتب المطبوعة في شمال غرب سوريا بالتعاون مع مديريات التربية والمجمعات التربوية في هذه المناطق، وقد غطت الكتب 55% من الاحتياج في هذه المنطقة، ليفوق عدد الطلاب المستفيدين 600 ألف طالب وطالبة.

وفي 30 يونيو الماضي، تعهدت دولة قطر بتقديم 100 مليون دولار مساعدات إنسانية للسوريين.

ومنذ بداية الأزمة السورية كان للدوحة دور كبير في إغاثة النازحين واللاجئين، كان آخرها حملة "حق الشام"، في 19 فبراير الماضي، التي استهدفت التخفيف من سوء الوضع الإنساني المتفاقم للنازحين واللاجئين السوريين، وتقديم مساعدات عاجلة في مجالات الإيواء والغذاء والتدفئة؛ من أجل تخفيف معاناتهم وسد احتياجاتهم الضرورية العاجلة.

وجمعت تلك الحملة 149 مليون ريال قطري (نحو 41 مليون دولار أمريكي)، منها 50 مليون ريال تبرع بها أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وفقاً للتلفزيون الرسمي.

مكة المكرمة