غضب كويتي بعد اختطاف محامٍ من قبل وافدين مصريين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gAvv5D

الكويت ستنهي متعلقات المعلمين تمهيداً لمغادرة البلاد خلال شهر يوليو المقبل نهائياً (تعبيرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 01-03-2019 الساعة 15:59

أثارت حادثة خطف المحامي الكويتي، سعود عجيل الهلفي، من قبل وافدين مصريين، غضب المواطنين في البلد الخليجي تجاه الجالية المصرية التي تعتبر من كبرى الجاليات العربية في الكويت، عقب قيام الخاطفين بضرب المحامي وتقييده وخطفه مقابل مبلغ مالي بتحريض من قبل مواطن كويتي آخر.

وتسببت حادثة الخطف التي انتهت بتحرير المحامي من خاطفيه وضبط الوافدين المتورطين جدلاً وانتقادات للوافدين المصريين واستذكار حوادث اعتداء وجرائم سابقة كانوا سبباً فيها، مطالبين السلطات بالتدخل وإلحاق العقوبة الواجبة بحقهم، وإعادة النظر في السماح للوافدين بدخول الكويت.

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت تعليقات واستياءات من تصرفات بعض الوافدين المصريين، حيث تتابعت التغريدات المختلفة من قبل المغردين تحت هاشتاغات مختلفة تمحورت حول خطف المحامي الهلفي، للمطالبة بإعادة النظر بالتركيبة السكانية في البلاد.

وعلق أحد النشطاء على حادثة الخطف، قائلاً: " نريد رأي وزيرة العمل المصرية عن نسبة جرائم المصريين في الكويت"، بحسب تعبيره.

وفي السياق ذاته، طالب مغرد آخر بإعدام الخاطفين وفق المادة 180 بالقانون الكويتي، في حين قال آخر إن الكويت لم تعد آمنة.

وكان المحامي الهلفي قد تعرض للخطف من قبل أربعة وافدين مصريين أثناء خروجه من مكتبه، ليتم تحريره لاحقاً عقب مرور سيارة الخاطفين بالقرب من إحدى النقاط الأمنية وضبط الخاطفين، الذين كشفوا عن وجود محامٍ كويتي خلف قضية الخطف، بعد أن عرض عليهم مبلغاً من المال مقابل خطف زميله.

الكويت

وكرمت وزارة الداخلية عدداً من الضباط وعناصر الأمن الذين شاركوا في عملية تحرير المحامي المخطوف.

مكة المكرمة