عُمان: 99% من إصابات كورونا سببها "أوميكرون" حالياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mA48mv

مديرة دائرة الوقاية ومكافحة العدوى بوزارة الصحة العُمانية،

Linkedin
whatsapp
السبت، 22-01-2022 الساعة 17:20
- ما الذي تؤكده الأرقام بخصوص "أوميكرون" في عُمان؟

المتحور "أوميكرون" هو السائد في عُمان بنسبة 99% من الإصابات الموجودة.

- ما الهدف من القرارات التي اتخذتها لجنة كورونا العليا؟

حفظ سياسة تسيير الأعمال، والسلامة المهنية، وتوفير الرعاية الصحية لجميع المواطنين.

كشفت السلطات العُمانية، أن متحور "أوميكرون" من سلالة فيروس كورونا المستجد هو السائد حالياً في السلطنة، بالتزامن مع انتشاره بشكل كبير حول العالم.

وقالت د. أمل بنت سيف المعنية، مديرة دائرة الوقاية ومكافحة العدوى بوزارة الصحة العُمانية، إن تحليلات الأرقام "تؤكد أن المتحور أوميكرون هو السائد في سلطنة عُمان بنسبة 99% من الإصابات الموجودة".

وأشارت في مقابلة مع تلفزيون "عُمان" الرسمي، إلى أن الوضع الوبائي في تصاعد يوماً عن آخر، ممتوقعً "ارتفاعاً أكثر في الإصابات خلال الفترة القادمة".

وأضافت: "التضاعف سيتم خلال 6 أيام من خلال التحليل الإحصائي الذي قمنا به"، لافتة إلى انتشار هذه السلالة في جميع المحافظات بالوقت نفسه وبالأرقام نفسها.

ولفتت إلى أن من بين كل 100 شخص قاموا بالفحص 25 مصابين بـ"كورونا"، معبرة عن تخوفها من أن يؤثر هذا الانتشار على الوضع الصحي والمنشآت الصحية في البلاد.

وأكدت أن قرارات اللجنة العليا للحد من انتشار كورونا "تهدف إلى حفظ سياسة تسيير الأعمال والسلامة المهنية وتوفير الرعاية الصحية لجميع المواطنين".

وتواصل سلطنة عُمان تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات بفيروس كورونا، وبلغ إجمالي الإصابات، في آخر إحصائية، أمس الجمعة، 318 ألفاً و272 حالة، وعدد حالات التعافي 303 آلاف و644 حالة، في حين وصل عدد الوفيات إلى 4125 حالة.

والأسبوع الماضي، أعادت الجهات الصحية فرض العديد من القيود للحد من تفشي متحور "أوميكرون" الجديد، الذي أسهم في زيادة الإصابات عالمياً.

وقررت الحكومة العُمانية عدم السماح بدخول البلاد لغير المواطنين، إلا بشهادة لم يمض على صدورها أكثر من 3 أيام تفيد بخلوهم من الإصابة، كما أصبح التطعيم شرطاً لدخول المؤسسات العامة والمنشآت الخاصة.

وقررت التحول إلى التعليم عن بُعد لمدة 4 أسابيع في صفوف الحلقة الأولى بالمدراس كافة، وذلك بدءاً من 16 يناير الجاري.