عُمان تشدد عقوباتها بحق المخالفين لإجراءات الحد من كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/K2nQQn

جاء تشديد العقوبات لدرء المزيد من حالات الإصابة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 07-07-2020 الساعة 17:15
- ما أبرز القرارات التي ستنفذها عُمان بحق المخالفين؟

نشر أسماء المخالفين وصورهم في وسائل الإعلام المختلفة.

ما القرارات العُمانية الجديدة المتصلة بالقطاع الخاص بالبلاد؟

حزمة من الإجراءات المتعلقة بالضرائب على الشركات والمؤسسات.

قررت السلطات العُمانية، اليوم الثلاثاء، تغليظ العقوبات على مخالفي القوانين المتصلة بمكافحة وباء فيروس كورونا المستجد المتفشي في أنحاء العالم.

وأكّدت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن تفشي فيروس كورونا في البلاد، في اجتماع لها، أنها ماضية في التعامل الحاسم مع هؤلاء المخالفين بمختلف السبل، بما يحفظ سلامة الأفراد والمجتمع بوجه عام، وقد يتضمن ذلك نشر أسماء المخالفين وصورهم في وسائل الإعلام المختلفة.

وعللت اللجنة سبب تشديد عقوباتها بأنه من أجل "درء انتشار المرض بين مزيد من أفراد المجتمع، مما قد يتسبب في مضاعفات طبية خطيرة، أو إلى مزيد من الوفيات، ولحماية القطاع الطبي والخدمات الجليلة التي يقدمها، ومن أجل أن يتحمل الجميع مسؤولياته".

كما قررت اللجنة حزمة من الإجراءات المتعلقة بالضرائب على الشركات والمؤسسات في القطاع الخاص، مشيرة إلى أن جهاز الضرائب سيتولى الإعلان عن تفاصيلها، من أجل تخفيف آثار كورونا الاقتصادية على القطاع، وتقليل الأثر المالي على شركاته الخاضعة للضريبة.

كما شددت اللجنة مجدداً على الخطورة التي يحملها هذا المرض، وعلى عدمِ وجودِ لقاح للوقاية منه ولا دواء لعلاجه حتى الآن، وعلى إمكانية تسببه في مضاعفات صحيّة كثيرة وخطيرة أدت في حالات عديدة إلى وفاة المرضى من جميع الفئات العمرية.

ولفتت إلى أن انتشارَ المرض قد أدّى إلى ضغط شديد على الخدمات التي يقدّمها القطاع الطبّي، خصوصاً غرف العناية المُركّزة، وهو ما قد يؤثر على ما يقدمه هذا القطاع من خدمات سواء للتعامل مع المصابين بهذا المرض أو بالأمراض الأخرى.

وبلغ عدد الحالات المؤكدة في السلطنة، حتى يوم الثلاثاء، 48,997 حالة، بينهم 31 ألف حالة شفاء، و224 حالة وفاة، وفق أرقام وزارة الصحة.

مكة المكرمة