عُمان تتحدث عن الذروة والتعافي وإمكانية انحسار الوباء بالعيد

خصصت 62 مليون دولار لمكافحة كورونا
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Jv3334

وزير الصحة العُماني أحمد بن محمد السعيدي

Linkedin
whatsapp
الخميس، 30-04-2020 الساعة 12:44

كشفت السلطات العُمانية، صباح الخميس، عن آخر الإحصائيات والإصابات والإجراءات المتعلقة بأزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، محذرة من عودة انتشار الوباء في حال عدم الالتزام مع الانفتاح التدريجي.

وقال وزير الصحة العُماني أحمد بن محمد السعيدي، في المؤتمر الصحفي الخامس للجنة العليا المكلفة بأزمة كورونا، إن عدد الحالات المنومة في مستشفيات السلطنة 65 مريضاً، منهم 17 بالعناية المركزة والفحوصات وصلت إلى 40 ألفاً و459 اختباراً.

وبيّن أن عدد المصابين في القطاع الصحي بلغ نحو 60 حالة، ولم تسجل أي حالة خطرة، و70% منها جاءت من المخالطة المجتمعية وليس عن طريق مباشرتهم العمل.

وأوضح أن "كل شخص معرض للإصابة بالفيروس، والإصابة لا تقتصر على كبار السن فقط"، كاشفاً عن أن 7 وفيات من أصل 10 سجلتها السلطنة كانت لأشخاص أعمارهم تقل عن 60 عاماً.

كما كشف عن أن أكبر عدد حالات العزل المؤسسي في مسقط، في حين أعلى نسبة مصابين في ولاية مطرح من ممارسي مهنة الخياطة.

وشدد على أنه "لا يُمكن التنبؤ بتاريخ محدد للوصول للذروة"، مؤكداً أن الدول عرفت وصولها إلى ذروة المنحنى الوبائي بعد انحسار عدد الحالات.

وقال الوزير العُماني إنه ليست هناك أي مؤشرات إلى الآن على انحسار الوباء في أيام عيد الفطر المبارك، مؤكداً أن عُمان لم تصل بعد إلى مرحلة التعافي لأن الفيروس ما زال منتشراً.

وحول الدعم المالي لمجابهة الجائحة، قال الوزير إن المبالغ التي رُصدت في الحساب الخاص بمكافحة كورونا نحو 24 مليون ريال (62.32 مليون دولار).

وأكد أن التعايش مع الوضع الحالي يقتضي التقيد بالإجراءات الوقائية والإرشادات الصادرة من الجهات الرسمية، مشدداً على أن السلطات ستتخذ أي إجراءات على غرار إغلاق محافظة أو ولاية أو جزء منها إذا اقتضت الضرورة.

الإذاعة والتلفزيون

بدوره حذر رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، عبد الله الحراصي، من عودة السلطنة إلى مرحلة انتشار المرض إذا لم يتم الالتزام بالانفتاح التدريجي.

وأكد أن الإعلام العُماني عمل بطريقة منظمة ومتكاملة وموحدة في مواجهة فيروس "كوفيد 19" منذ الإعلان عن أول حالة، لافتاً إلى أن الشائعات قلت كثيراً بسبب ما تقدمه وسائل الإعلام، والرادع القانوني.

وأوضح أن الرسالة الإعلامية في البداية ركزت على الوقاية والوعي بالخطر، فيما تركز الرسائل الحالية على تعزيز  إجراءات تخفيف القيود على الأنشطة الاقتصادية.

وشدد على أن وكالة الأنباء العمانية هي المصدر الذي ينشر أخبار السلطنة، واصفاً إياها بـ"صوت الدولة".

وتابع: "علمنا أن بعض المؤسسات الصحفية والإعلامية بدأت في تخفيض رواتب الصحفيين. والإعلامي جندي من جنود هذا الوطن وهذه المرحلة الصعبة، ونأمل من المؤسسات الصحفية والإعلامية أن تراعي دور هذا الصحفي، وأهمية أن يكون في وضع اجتماعي واقتصادي مطمئن".

البلديات

من جانبه قال رئيس بلدية مسقط، عصام الزدجالي، إن 38 نشاطاً اقتصادياً مسموحاً لها بمزاولة مهامها التجارية، وجميع الأسواق مغلقة عدا سوق الموالح، ضمن اشتراطات معينة.

وبيّن أن هناك تنسيقاً بين جميع الجهات لضبط سلامة العامل في النشاط التجاري والمستهلكين، ووضع اشتراطات للأنشطة تضمن التباعد الجسدي والتعقيمات والمتابعة من قبل الموظفين ورصد للمخالفين.

وبين ممثل البلديات أنه تم تسجيل 170 حالة مخالفة، كما تم تحويل بعض الحالات للادعاء العام.

بدوره قال ممثل وزارة الدفاع في المؤتمر إن طيران سلاح الجو وشرطة عُمان السلطانية يقومان ببعض الإجراءات ضمن متطلبات اللجنة العليا سواء عند عمليات النقل للمواطنين أو اللوازم الطبية.

وشدد على أن الانتقال بين نقاط السيطرة والتحكم المشتركة يعتمد على الجانب الصحي والتقارير الفنية.

وفي وقت سابق اليوم، قالت وزارة الصحة العُمانية إنها سجلت 131 متعافياً من الوباء خلال الساعات الـ24 الماضية، ليصل الإجمالي إلى 495.

كما سجلت 74 إصابة جديدة بالفيروس التاجي، ليرتفع إجمالي الإصابات في السلطنة إلى 2348 حالة.

جدير بالذكر أن السلطات العُمانية قررت، في 28 أبريل 2020، إعادة فتح بعض الأنشطة التجارية والسماح لشركات الصرافة بمزاولة خدماتها.

مكة المكرمة