عاهل الأردن يغرّد حول وثائق مسرّبة.. وأردنيون يردون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gp3zWe

عاهل الأردن وجه الحكومة للتعيين على أساس الكفاءة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 05-03-2019 الساعة 21:22

أثارت تغريدات نشرها عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، اليوم الثلاثاء، جدلاً واسعاً في صفوف الأردنيين على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مؤيد ومعارض، لا سيما أنها تأتي بعد انتقادات وجهت للحكومة الحالية بعد أقل من عام على تشكيلها.

وغرّد العاهل الأردني على حسابه في موقع "تويتر" قائلاً: "اغتيال الشخصية ونشر المعلومات المغلوطة هما تعدٍّ صارخ على الحياة الشخصية وعلى الأعراف والقوانين، وهذا الأمر دخيل على مجتمعنا وقيمنا، أما تسريب المعلومات والوثائق الرسمية فهو أمر مرفوض ومناف للأخلاق، ولن نسمح به، والقانون سيأخذ مجراه".

وأردف الملك عبد الله التغريدة بأخرى قال فيها: "لا بد من أن يرتكز التوظيف على أسس العدالة والنزاهة، وفي الوقت ذاته يجب أن لا يتعرض شبابنا مثل زيد أو لانا أو فيصل أو غيرهم للإساءة والتجريح. فرص العمل يجب أن تكون متاحة لجميع الشباب بشفافية ومساواة، ضمن معيارين أساسيين هما الكفاءة والجدارة".

وتأتي التغريدات في ظل نشر ناشطين ومعارضين أردنيين ما قالوا عنها إنها وثائق مسربة تثبت وجود حالات فساد في الأجهزة الحكومية والجيش، من بينها تعيينات لمسؤولين أردنيين وأجانب في مناصب عليا برواتب مرتفعة، في الوقت الذي تمر فيه البلاد بأوضاع اقتصادية صعبة.

وانقسم المعلّقون على تغريدة العاهل الأردني بين مؤيد ومعارض، إذ انتقد المئات كلامه بالعتب، وألمحوا إلى الفساد المستشري في مفاصل الدولة.

ولفت بعض الأردنيين إلى مشاكل أخرى منتشرة في أجهزة الدولة، مستغلين نشر الملك لتلك التغريدة.

ومن بين الوثائق التي تداولها ناشطون في وقت سابق، عقد تعيين لضابط باكستاني متقاعد بصفة مستشار في الجيش براتب 10000 دولار شهرياً، وأخرى تتحدث عن إيفاد ضابط يظهر من اسمه أنه غير أردني إلى بريطانيا.

فيما جرى تعيين اثنين في وحدة إدارة قنوات التواصل الاجتماعي براتب ألفي دينار شهرياً (نحو 3 آلاف دولار)، وموظفة باسم منسق مشاريع براتب شهري 3 آلاف دينار (4.2 آلاف دولار)، بحسب التسريبات.

والأحد الماضي، قرر رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز، إلغاء تعيينات في وزارة العدل برواتب مرتفعة، إثر الموجة الشعبية الغاضبة.

ووجَّه الرزاز أيضاً بضرورة "إخضاع جميع التعيينات في الوزارات والمؤسسات الحكومية للمعايير والرواتب التي يحددها ديوان الخدمة المدنية، ووفقاً لأحقية الكفاءة والتنافس بين جميع المتقدمين".

ومطلع الشهر الماضي، أثارت تعيينات أشقاء نواب في مجلس النواب بوظائف قيادية عليا في الدولة موجة من الاستهجان على مواقع التواصل الاجتماعي، دفعت عاهل البلاد الملك عبد الله الثاني للتدخل، وتوجيه الحكومة بالتعيين على أساس الكفاءة وبشفافية.

مكة المكرمة