طهران تواجه الحجر الصحي بسبب "كورونا".. والكويت تستنفر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4ke9WW

ارتفاع حصلية الوفيات بسبب "كورونا" إلى 8

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-02-2020 الساعة 12:08

أعلن رئيس بلدية العاصمة الإيرانية طهران، محسن هاشمي، أنه سيتم فرض حجر صحي على مدينة طهران، في حال ارتفاع عدد المصابين فيها بفيروس "كورونا"، الذي وصل عدد ضحاياه إلى 6 وفيات، و30 إصابة.

كما وُضع هاشمي نفسُه في الحجر الصحي، بسبب تخوفه من إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وذكر رئيس بلدية طهران أنه اجتمع بمسؤول آخر في طهران، أجرى فحوصاً أثبتت 3 منها أنه مصاب بالفعل بكورونا، رغم أن المحافظة أعلنت نفيها لإصابته.

وأضاف هاشمي أن المسؤول أبلغه أنه من الممكن أن يكون قد أصيب بالفيروس، بعد مشاركته في مسيرات ذكرى انتصار الثورة في 11 فبراير الجاري.

وعقد مجلس بلدية العاصمة الإيرانية اجتماعاً، نوقشت فيه إمكانية إغلاق المجلس أسبوعاً، مع إمكانية تعطيل الاجتماعات.

وفي سياق متصل، أُغلقت الجامعات بطهران، اليوم الأحد، وعدد من محافظات البلاد؛ للوقاية من التفشي المحتمل لفيروس كورونا، بحسب ما ذكرته وكالة أنباء "إرنا" الرسمية، نقلاً عن مستشار وزارة الصحة الإيرانية علي رضا وهاب زادة.

وقال وهاب زادة إن جميع الجامعات في محافظات طهران والبرز وقزوين والمركزية وقم وهمدان وأصفهان وجيلان ومازندران، ستغلق حتى نهاية الأسبوع.

وفي حال فرض حجر صحي على طهران، يكون ذلك مشابهاً لما حدث في ووهان الصينية التي تحوَّلت إلى مدينة أشباح بشوارعها الفارغة، وهي أول بؤرة انتشر فيها "كورونا" قبل أن تنتقل العدوى إلى مناطق أخرى بالصين؛ ومن ثم انتشار الفيروس في عشرات الدول الأخرى، حاصداً يومياً مزيداً من الأرواح.

من جانبه أعلن وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي، أن مصدر انتقال فيروس كورونا الجديد إلى إيران هو شخص قادم من الصين.

وأضاف نمكي، في تصريحات للتلفزيون الرسمي، اليوم: إنه وفقاً للتحقيقات "وجدنا أن مصدر انتقال فيروس كورونا إلى إيران هو الصين، حيث كان أحد الوفيات بسبب الفيروس في مدينة قُم قد سافر إلى الصين في أثناء انتشار المرض".

وأعلنت "الصحة" الإيرانية، اليوم، ارتفاع حصلية الوفيات بسبب "كورونا" إلى 8، و43 حالة إصابة.

الكويت تستنفر

بدورها أعلنت مؤسسة الموانئ الكويتية حظر دخول السفن القادمة من إيران إلى موانئها حتى إشعار آخر، بعد تسجيل حالات إصابة ووفيات بفيروس "كورونا المستجد" في إيران.

وأوضحت المؤسسة في بيان، الأحد، أن القرار جاء ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها المؤسسة، للحيلولة دون دخول فيروس كورونا المستجد إلى البلاد، حسب وكالة الأنباء الكويتية (كونا).

ووفق البيان، "يأتي القرار انسجاماً مع الخطة التي وضعتها الحكومة، لاتخاذ كل الإجراءات والتدابير اللازمة في مكافحة الفيروس".

ولاحقاً، أعلن عبد الله السند، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية، عن اكتمال إجلاء مواطنيهم من إيران، بعد وصول 6 رحلات جوية تُقل نحو 800 شخص.

وقال السند، في تصريح صحفي، إن جميع القادمين بحالة صحية جيدة، ولم يظهر عليهم أي أعراض إصابة بفيروس"كورونا المستجد" (كوفيد 19).

وقامت الخطوط الجوية الكويتية بتشغيل عدد من الرحلات الخاصة لإجلاء المسافرين من مدينة مشهد الإيرانية، بحسب بيان رسمي، السبت.

يُذكر أن إيران كانت قد أعلنت، الأربعاء، أن أول حالتي وفاة من جراء الفيروس وهما إيرانيان مُسنان، سُجلتا في قُم، وهاتان هما أول حالتي وفاة من جراء المرض في الشرق الأوسط.

وعقب ظهور الفيروس، بدأت السلطات الإيرانية حملات تعقيم قطارات الأنفاق في مدينة أصفهان؛ تخوفاً من انتقال فيروس "كورونا" إلى المدينة، التي لم يعلن فيها حتى الآن تسجيل أي إصابة، إضافة إلى إغلاق كل الجامعات والكليات في عدد من محافظات البلاد.

وظهر الفيروس الغامض بالصين لأول مرة في 12 ديسمبر 2019، بمدينة ووهان (وسط)، لكن بكين كشفت عنه رسمياً منتصف يناير الماضي، وحصد حتى الآن أرواح نحو 2500 شخص.

أما خارج الصين فقد بلغ عدد المصابين بالفيروس نحو 1000 شخص في 30 دولة، تُوفّي 9 منهم؛ وهو ما دفع منظمة الصحة العالمية إلى إعلان حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس.

مكة المكرمة