طلباً للغيث.. القطريون يؤدون صلاة الاستسقاء بمشاركة الأمير

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zN5k3A

تمَّت الصلاة في نحو 80 جامعاً ومصلىً

Linkedin
whatsapp
الخميس، 05-11-2020 الساعة 09:37

أدى القطريون، اليوم الخميس، صلاة الاستسقاء في البلاد، إحياءً لسُنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وطلباً لنزول المطر، بمشاركة أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وأُدِّيت صلاة الاستسقاء في نحو 80 جامعاً ومصلىً بعموم قطر، في تمام السادسة صباحاً وفق التوقيت المحلي للبلاد.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية "قنا"، أن الشيخ تميم أدى صلاة الاستسقاء مع جموع المصلين، بمصلى الوجبة، صباح يوم الخميس، إحياءً لسُنة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وطلباً لنزول الغيث.

ونشر تلفزيون قطر مقطعاً مصوراً للشيخ تميم وهو يقلب رداءه ويلبسه بالمقلوب، بعد أداء صلاة الاستسقاء.

ويُستحب للإمام والمأموم تحويل الرداء في الاستسقاء، بالفقه الإسلامي، تأسياً بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث يرى العلماء أن في تحويل الثوب "تفاؤلاً بالانتقال من حالٍ إلى حال؛ لعلَّ الله أن يَنقُلَهم من حال القحط إلى حالِ السَّعة والخَصْب".

وقد أكد الشيخ ثقيل بن ساير الشمري، القاضي بمحكمة التمييز عضو المجلس الأعلى للقضاء، الذي أَمَّ المصلين، في الخطبة التي ألقاها عقب الصلاة، أهمية الدعاء والتضرع وإظهار الافتقار إلى الله- عز وجل- في صلاة الاستسقاء، سائلاً الله أن يسقي البلاد وأن ينشر الرحمة بين عباده.

كما أوضح الشمري أن التوبة والاستغفار وإخراج الزكاة، والتراحم وبذل الخير والصدقات وصلة الأرحام من موجبات رحمة الله ونزول الغيث، حاثّاً المصلين والمسلمين على التسابق في ذلك.

وسنوياً تعقد عديد من دول الخليج في هذه الأيام صلاة الاستسقاء طلباً لنزول المطر، وقد أُدِّيت في 97 مسجداً كويتياً بداية نوفمبر الجاري.

مكة المكرمة