طائرة عمودية ومساعدات إماراتية لليونان لمكافحة الحرائق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MDzN3q

أججت الرياح الحرائق في اليونان بشكل كبير

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 10-08-2021 الساعة 11:58
- ماذا يحدث في اليونان؟

اندلعت حرائق في معظم غابات البلاد، بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

- ماذا ستشمل المساعدات الإماراتية؟
  • كميات كبيرة من المواد الغذائية والصحية، ومكملات غذائية للأطفال.
  • مواد مكافحة الحرائق من ملابس إطفاء ومضخات وخراطيم مياه وملحقاتها.

أعلنت دولة الإمارات إرسال مساعدات عاجلة إلى اليونان لمكافحة الحرائق وحماية السكان؛ لتكون الدولة الخليجية الثالثة التي تساند أثينا، إضافة إلى قطر والكويت اللتين أرسلتا أيضاً فرق إطفاء لإخماد حرائق تركيا.

وبحسب ما ذكرته وكالة الإمارات الرسمية "وام"، اليوم الثلاثاء، فإن الإمارات تشارك أيضاً في تعزيز الجهود الرامية إلى إخماد الحرائق، بطائرة عمودية، لمكافحة حرائق الغابات على أطراف عاصمة اليونان أثينا.

وذكرت "وام" أنه سوف تغادر الدولة في غضون الساعات القليلة القادمة طائرة إماراتية تحمل كميات كبيرة من المواد الغذائية والصحية، ومكملات غذائية للأطفال ومواد مكافحة الحرائق من ملابس إطفاء ومضخات وخراطيم مياه وملحقاتها.

وقال الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي محمد الفلاحي: "إن توجيهات القيادة جاءت تعبيراً صادقاً عن تضامن الإمارات قيادةً وشعباً، مع حكومة وشعب اليونان الصديق؛ لمواجهة كارثة الحرائق غير المسبوقة التي تشهدها بلادهم حالياً".

وأضاف: "هذا الاهتمام يجسد حرص الإمارات على تخفيف وطأة الكارثة الإنسانية التي حلت بالساحة اليونانية، وتضامنها اللامحدود مع ضحاياها "، مؤكداً حرص الهلال الأحمر الإماراتي الدائم على أن تكون على أهبة الاستعداد للتدخل السريع في مثل هذه الأزمات والكوارث الطارئة.

وأوضح أنه "سيتم التركيز في المرحلة الأولى على معدات وأدوات مكافحة الحرائق ومستلزمات الإيواء، ومن ثم تتبُّعها مراحل أخرى تتضمن الاحتياجات الأخرى بمختلف أنواعها، الصحية والغذائية والإنسانية بصفة عامة".

ويحاول مئات من رجال الإطفاء اليونانيين السيطرة على الحرائق المنتشرة في معظم غابات البلاد، بمساعدة 20 طائرة إطفاء، إضافة إلى رجال إطفاء وطائرات ومساعدات قدمت من دول عدة، مثل: قطر والكويت وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

وتعاني اليونان، كغيرها من الدول الأوروبية وجارتها تركيا، من التغير القاسي في الطقس، إذ قال رئيس وزرائها كيرياكوس ميتسوتاكيس: إن "موجة الحر حوَّلت البلاد إلى برميل بارود".

وأجَّجت الرياح غير المتوقعة أسوأ حرائق في شمالي أثينا، حيث لقي رجل إطفاء متطوع يبلغ من العمر 38 عاماً، مصرعه من جرّاء سقوط عمود كهرباء عليه في إحدى ضواحي المدينة.

كما قُتل أيضاً بسبب الحرائق رئيس غرفة أثينا للتجارة كونستانتينوس ميتشالوس، وعُثر على جثته في مصنع قريب من مكان اشتعال النيران، وأصيب 20 شخصاً آخرين بجروح.

وأجبرت السلطات آلافاً من الأشخاص على مغادرة منازلهم خارج أثينا، حيث دمرت الحرائق المنازل والسيارات والشركات.

ويزيد تغير المناخ مخاطر الطقس الحار والجاف الذي يُحتمل أن يؤجج حرائق الغابات، وارتفعت درجة حرارة العالم بالفعل بنحو 1.2 درجة مئوية منذ بدء العصر الصناعي، وستستمر درجات الحرارة في الارتفاع وفق تأكيد الخبراء، ما لم تقم الحكومات في جميع أنحاء العالم بإجراء تخفيضات حادة في الانبعاثات.

مكة المكرمة