ضبط عصابة محترفة بغسل الأموال والاحتيال في دبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/rqQEqj

ريمون الرونوا عباس المُقلب بـ "هاشبابي"

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-06-2020 الساعة 15:46

أعلنت شرطة دبي، اليوم الخميس، إسقاط عصابة مختصة بغسل الأموال وعمليات احتيال إلكترونية دولية، وذلك خلال عملية أسمتها "صيد الثعالب 2".

وأنهت العملية الأمنية نشاط ريمون الرونوا عباس، المُقلب بـ "هاشبابي"، وأولاليكان جاكوب بونلي، المُلقب "وود بيري"، و10 أفراد من عصابة أفريقية ارتكبت جرائم غسل أموال خارج الدولة، واحتيال إلكتروني، واختراق لمواقع وحسابات إلكترونية، وانتحال صفة بهدف الاحتيال الإلكتروني على الناس، والاستيلاء على أموالهم، إلى جانب الاحتيال المصرفي، وسرقة هويات الضحايا واستخدامها في جرائم احتيال إلكتروني.

ووفق ما نقلت قناة "العربية"، وصف اللواء خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، عملية "صيد الثعالب 2" بالنوعية، وأكد أنه تم تنفيذها "من قبل 6 فرق مداهمة في وقت واحد وفي ساعة صفر مُحددة".

وساهمت العملية، بحسب المنصوري، في حماية الكثير من الضحايا في مختلف دول العالم التي كانت العصابة تعتزم سرقة أموالهم.

أحد مشاهير مواقع التواصل

وأكد مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، العميد جمال سالم الجلاف، أن أحداث القضية بدأت بورود معلومات أمنية عن تورط عصابة أفريقية في جرائم غسل أموال واحتيال إلكتروني.

وأوضح أن إدارة المباحث الإلكترونية تأكدت من صحة المعلومات، وتابعت أفراد العصابة، ومن بينهم "هاشبابي"، الذي "كان يتباهى بثرائه ومقتنياته على مواقع التواصل الاجتماعي، تحت ستار أنه من رجال الأعمال، وأنه من أفراد الطبقة المُخملية ذات الثراء الفاحش، وذلك بهدف استدراج الضحايا من مختلف دول العالم من أجل النصب والاحتيال عليهم".

وبيّن أنه تمت متابعة جميع أفراد العصابة والتحقق من أعمالهم الإجرامية المُتمثلة في إنشاء صفحات مُقلدة على مواقع التواصل بأسماء وهمية، واختراق البريد الإلكتروني للشركات وإرسال رسائل مزيفة للمتعاملين معها.

وتمكنوا بذلك من تغيير مسار التحويلات المالية إلى حساباتهم البنكية الخاصة، إلى جانب عملهم على تصميم وتقليد صفحات وهمية على الإنترنت، خاصة بالشركات والبنوك، لسرقة بيانات البطاقات الائتمانية للضحايا والاستيلاء على أموالهم، ومن ثم غسل هذه الأموال المسروقة.

وكشف الجلاف عن ضبط مستندات مزورة في عمليات احتيال إلكترونية خارج الدولة تجاوزت ملياراً و600 مليون درهم، إلى جانب ضبط مبالغ تفوق الـ 150 مليون درهم، والعثور في سكن العصابة على 21 جهاز حاسب آلي، و47 هاتفاً ذكياً، و15 ذاكرة تخزين، و5 أقراص صلبة تحتوي على 119 ألفاً و580 ملف احتيال، وعناوين مليون و926 ألفاً و400 ضحية، ومصادرة 13 سيارة فارهة اشترتها العصابة من جرائم غسل الأموال والاحتيال الإلكتروني تقدر قيمتها بـ 25 مليون درهم.

وكانت شرطة دبي قد ضبطت خلال عملية "صيد الثعالب الأولى" عصابة مكونة من تسعة أفراد، يحملون الجنسية الأفريقية، تخصصت بجرائم غسل الأموال والاحتيال الإلكتروني على مستوى عالمي، وكانت تدير أعمالها عبر 81 شركة وهمية في 18 دولة، وأجرت تحويلات مالية بقيمة 32 مليون درهم في أكثر من حساب بنكي.

مكة المكرمة