صور أقمار اصطناعية تكشف هدم ميانمار 28 قرية للروهينغا

أدلة عديدة تكشف حرق ميانمار لقرى الروهينغا (أرشيف)

أدلة عديدة تكشف حرق ميانمار لقرى الروهينغا (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
السبت، 24-02-2018 الساعة 11:25


أظهرت صور جديدة للأقمار الاصطناعية هدم حكومة ميانمار قرى الروهينغا في إقليم أراكان (راخين) باستخدام الجرافات.

وذكرت وكالة "أسوشييتد برس" أن الصور التي اطّلعت عليها أظهرت أن 28 قرية على الأقل تمت تسويتها بالأرض وباتت "خاوية تماماً".

وأضافت أن تلك القرى تقع في مساحة دائرية يصل نصف قطرها إلى 30 ميلاً (50 كيلومتراً) حول قرية ماونغداو في أراكان، وأن ممارسات الهدم وقعت، خلال الفترة بين ديسمبر الماضي وفبراير الجاري.

وفي حين تزعم السلطات أنها تحاول إعادة بناء القرى من جديد، اتهمها نشطاء حقوقيون بأنها تسعى لـ "طمس الأدلّة على الجرائم المرتكبة بحق الروهينغا".

اقرأ أيضاً :

التجويع سلاح ممنهج تستخدمه ميانمار ضد الروهينغا

ونقلت الوكالة الأمريكية عن ريتشارد واير، خبير في الشأن الميانماري بمنظمة "هيومن رايتس ووتش" (حقوقية خاصة مقرها نيويورك)، أن السلطات الميانمارية "محت كل شيء".

وأضاف: "هذا أمر مقلق للغاية؛ لأن تلك المواقع التي تم تجريفها هي مسارح للجريمة، وسيعمل ذلك على عرقلة التحقيق في تلك الجرائم".

وتابع: "إن سلطات ميانمار تسعى حقاً إلى عرقلة سير العدالة".

وليست هذه الصور هي الأولى التي تكشف هدم حكومة ميانمار قرى ومساكن الروهينغا.

ففي سبتمبر الماضي، نشرت "هيومن رايتس ووتش" صور أقمار اصطناعية لمناطق دمّرها الجيش في إقليم أراكان، تضم 450 مسكناً للروهينغا.

ويأتي هذا في وقت أعلن مسؤول حكومي رفيع في ميانمار، أمس الجمعة، أن عملية إعادة آلاف اللاجئين، معظمهم من مسلمي الروهينغا، من بنغلاديش ستبدأ في غضون أسبوعين.

إلى ذلك نقلت وكالة الأناضول للأنباء عن وين ميات آيي، وزير الخدمات الاجتماعية والإغاثة وإعادة التوطين، قوله: إنه "ستتم استعادة الدفعة الأولى من اللاجئين في غضون أسبوعين".

وفي 23 نوفمبر الماضي، أبرمت حكومة ميانمار مذكّرة تفاهم مع بنغلاديش؛ بشأن عودة مئات آلاف الروهينغا المسلمين الفارّين إلى بنغلاديش هرباً من انتهاكات جيش ميانمار والمليشيات البوذية المتطرّفة.

وأسفرت الجرائم المستمرّة بحق الروهينغا منذ سنوات عن لجوء نحو 826 ألفاً إلى بنغلاديش، بينهم 656 ألفاً فرّوا منذ 25 أغسطس الماضي، وفق الأمم المتحدة.

وبحسب منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية، قُتل ما لا يقلّ عن 9 آلاف شخص من الروهينغا، في الفترة ما بين 25 أغسطس و24 سبتمبر الماضيين.

مكة المكرمة