صحيفة: عصابات خارجية وراء "النصب الإلكتروني" بالكويت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JnQBB8

مصدر: ظاهرة النصب الإلكتروني تجد استجابة وقبولاً

Linkedin
whatsapp
الأحد، 26-09-2021 الساعة 11:10
- من وراء ظاهرة النصب الإلكتروني؟

عصابات منظمة في الخارج تستخدم "أساليب نصب" متعددة.

- كيف تقنع العصابات ضحاياها ليحولوا لها الأموال؟

ترغيبهم في أرباح كبيرة من خلال مشاريع استثمارية.

كشفت صحيفة كويتية عن ازدياد ظاهرة "النصب الإلكتروني" في الفترة الأخيرة، والسطو على أموال مواطنين بطرق احتيالية من قبل عصابات منظمة في الخارج تستخدم "أساليب نصب" متعددة، قادرة على إقناع الضحايا بمشاريع ربحية، فيجري تحويل الأموال عبر التراسل الإلكتروني.

ووفق ما أوردته صحيفة "القبس" مساء السبت، قال مصدر مطلع -لم تسمه- إن هناك مئات الشكاوى وردت إلى النيابة العامة من قِبل مواطنين تعرضوا لعمليات نصب إلكتروني، حيث يُصدمون بأن أموالهم أصبحت في عالم آخر، ولا يمكن استردادها، كما لا يمكن التعامل مع هذه الشكاوى أصلاً.

وأشار المصدر إلى أن هذه الظاهرة تجد استجابة وقبولاً، وهناك "نصابون" يجيدون استخدام الأسلوب من خلال الضمان بإعطاء أرباح، فيجدون من يدفع لهم من خلال تواقيع إلكترونية، لكنها في الحقيقة مشاريع وهمية وليس لها أي سند من الأصل.

ونصح المواطنين في حال رغبتهم في استثمار أموالهم، بعد تلقيهم عرض الاستثمار بالذهاب إلى مقر الشركة. أما مسألة التراسل الإلكتروني فلا تضمن الثقة المطلقة، حتى لو استخدم المتصلون بعض الإحصائيات وكان لديهم أسلوب الإقناع، لأن هذه الأموال المدفوعة لن تعود أبداً.

وبحسب المصدر، فإن "أقل المتضررين من هذه العمليات دفع 5 آلاف دينار (16.6 ألف دولار) من حسابه، ومعظمهم دفع مبالغ تتعدى 20 ألف دينار (66.4 ألف دولار)، لافتاً إلى أن "آخر ضحية كانت امرأة دفعت 85 ألف دينار (282.5 ألف دولار)، ولكن للأسف هذه الشكاوى لن يتم التعامل معها أبداً، والأرقام المشكو بحقها مجهولة، فكيف يتم ضبط المتهمين بالخارج؟".

وختم المصدر بأن "الحل هو زيادة وعي المواطنين بأنهم مستهدفون من عصابات خارجية منظمة وعليهم الحذر".

يشار إلى أن السلطات الكويتية والخليجية عموماً تحذّر من ظاهرة الاحتيال الإلكتروني، وتشدد على ضرورة ألا يقع مواطنوها وسكانها ضحية لشبكات النصب والاحتيال.

مكة المكرمة