صحيفة: الكويت لن تغلق الأنشطة التجارية إن تفشى "أوميكرون"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5zAMj7

سجلت الكويت في 8 ديسمبر الجاري أول إصابة بالمتحور (أوميكرون)

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 22-12-2021 الساعة 12:57

لماذا لن تغلق الأنشطة التجارية؟

لتوافر التطعيمات، وارتفاع نسب المطعمين، والتشدد على تطبيق الاحترازات الصحية.

كيف تواجه الكويت "أوميكرون" إن تفشى؟

  • تخفيف دوامات الموظفين، أو تحويلها عن بعد.
  • واعتماد الدراسة "أونلاين" مجدداً، إن لزم الأمر.
  • التشديد على عدم دخول الأماكن المغلقة إلا بالكمامة.

كشفت صحيفة كويتية عن عدم اتخاذ السلطات في الكويت إجراءات مشددة لمواجهة المتحور "أوميكرون" مثلما جرى مع تفشي "كورونا"؛ مثل إغلاق الأنشطة التجارية.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "القبس" المحلية، الثلاثاء، أكدت "مصادر حكومية" -لم تسمها- أنه لن يجري اتخاذ أي قرارات بالرجوع للوراء، أو إغلاق الأنشطة التجارية، نظراً لتوافر التطعيمات وارتفاع نسب المطعمين، إضافة إلى التشدد في الأيام المقبلة على تطبيق الاحترازات الصحية، وذلك لمواجهة "أوميكرون".

وأوضحت المصادر أنه ستكون هناك إجراءات لمواجهة "أوميكرون" إن تفشى؛ من أبرزها تخفيف دوامات الموظفين، أو تحويلها عن بعد، واعتماد الدراسة "أونلاين" مجدداً، إن لزم الأمر، وسيتم التشديد على عدم دخول الأماكن المغلقة إلا بالكمامة.

وذكرت أن "سلالة أوميكرون سيزيد انتشارها، وهو أمر وارد ومتوقع، إذ وصلت إلى المنطقة والدول المجاورة، لكن يجب توعية الجميع بالتزام الاشتراطات والحرص عليها كما كان الأمر في السابق، ومواصلة النجاح في مواجهة كورونا، وأخذ الجرعة التنشيطية التي أثبتت الدراسات مؤخراً أنها تحمي بنسبة 98%".

وختمت المصادر بالإشارة إلى أن توصيات من القيادة العليا بضرورة استنفار كل الجهات المختصة لمواجهة المتحور الجديد، وعدم انتشاره في البلاد، وضرورة تفعيل كل القرارات الصادرة بهذا الشأن، ومحاسبة أي جهة تخالف الالتزام بالاشتراطات الصحية.

وكانت وزارة الصحة الكويتية أعلنت، في 8 ديسمبر الجاري، تسجيل أول إصابة بالمتحور (أوميكرون) من فيروس كورونا.

وتم إبلاغ منظمة الصحة العالمية عن المتحور الجديد للمرة الأولى من جنوب أفريقيا، يوم 24 نوفمبر الماضي.

ويحتوي المتحور الجديد على عدد كبير من الطفرات، و"بعضها مثير للقلق"، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

كما تشير الأدلة الأولية إلى زيادة خطر "الإصابة الثانية" بهذا المتحور، مقارنة بالسلالات الأخرى.

وحظرت دول الخليج وعدة دول أوروبية الرحلات الجوية من دولة جنوب أفريقيا والدول المجاورة لها، ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة "أوميكرون".