صحيفة: الخليج وجهة مثالية للأوروبيين لقضاء أعياد الميلاد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wxNnBe

الإمارات تعتبر الأكثر جذباً لقضاء الكريسماس

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 13-11-2020 الساعة 18:35
- لماذا يبدو الخليج مثالياً لقضاء الكريسماس؟

الأوروبيون يبحثون عن شمس الشتاء خارج القارة، وهو ما يجعل الخليج وجهة مثالية لمن يبحثون عن حمام الشمس الشتوي.

- ما المعوقات التي تحول دون السفر للاستمتاع بالكريسماس؟

القيود التي ما تزال الدول تفرضها للسفر أو للدخول.

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إن دول الخليج تعتبر منطقة مثالية بالنسبة للأوروبيين الذين يبحثون عن شمس الشتاء خارج حدود القارة العجوز، مشيرة إلى أن الظروف التي فرضتها جائحة كورونا جعلت الوصول إلى هذه الدول محفوفاً بالقيود.

وأشارت الصحيفة في تقرير نشرته، اليوم الجمعة، إلى انتعاش الطلب على السفر بعد العودة التدريجية لحركة الطيران بعد توقف دام لأكثر من ستة أشهر بسبب ظروف الجائحة.

ومع اقتراب أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية الجديدة، توضح الصحيفة أن الطلب على السفر سيرتفع خلال ديسمبر المقبل، لكنه هذا الارتفاع سيصطدم بالقيود التي تفرضها الدول على السفر أو الدخول في إطار محاولات الحد من انتشار الوباء.

وتبين أن "معظم سكان المملكة المتحدة لا يسمح لهم بمغادرة البلاد في الوقت الراهن بسبب قواعد الإغلاق، فيما تضع الدولة قيوداً إضافية للسفر لعدد من البلدان المتضررة من الفيروس.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن الإمارات تحديداً، والبحرين بدرجة أقل، وجهتان مثاليتان لمن يبحث عن أشعة الشمس في فصل الشتاء المقبل، إضافة إلى وجهات أخرى مثل المالديف وسيشيل وموريشيوس، وهي وجهات خالية من الحجر الصحي.

وفي الإمارات تفرض الدولة فحصاً مسبقاً في غضون 96 ساعة من الوصول، باستثناء دبي التي يمكن للمسافر أن يجري فيها الفحص في المطار.

وبينما تبذل دبي كل ما في وسعها لجذب السياح، تتابع الصحيفة، فإن إمارات مختلفة من الدولة أكثر تعقيداً في هذا الجانب، حيث يتطلب الأمر فحوصات إضافية كارتداء سوار في المعصم تقدمه الحكومة للتواجد في الحجر الصحي.

وعلى مستوى البحرين فالسفر متاح مع ضرورة الفحص في المطار عند الوصول، والعزل حتى تظهر نتيجة الاختبار السلبية، والتي تستغرق في العادة 12 ساعة.

وإذا كانت الزيارة تستغرق 10 أيام أو أكثر فإن السلطات البحرينية تلزم المسافرين إلى المملكة بإجراء فحص آخر.

وتضررت حركة السفر والسياحة بشكل غير مسبوق منذ بدء تفشي الوباء، ورغم محاولات العودة بالأمور إلى ما كانت عليه لإيقاف الخسائر الهائلة التي تعرضت لها صناعة السفر والسياحة فإن حركة انتشار المرض ما تزال تعوق هذه العودة.

وقبل أيام أعلنت شركة "فايزر" الأمريكية نجاح اللقاح الذي توصلت إليه بالتعاون مع "بيونتيك" الألمانية، في مواجهة الفيروس بنسبة 90%، لكن توفير اللقاح لن يكون قبل أسابيع من الآن.

مكة المكرمة