صحة عُمان: نأمل بالحصول على لقاح كورونا قبل نهاية 2020

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nxyEmo

نسبة التعافي انخفضت من 94% إلى 91%

Linkedin
whatsapp
الخميس، 24-09-2020 الساعة 12:44

ما المدة المتوقعة لانتهاء كورونا في عُمان؟

أكثر من سنة.

ما أصغر وفيات عُمان من الكورونا؟

15 سنة.

قال وزير الصحة العُماني أحمد بن محمد السعيدي، يوم الخميس، إن السلطنة حجزت 10٪ من احتياجاتها من البرنامج العالمي للقاحات، مبيناً أمل الوزارة بالحصول على بعض الجرعات من اللقاح قبل نهاية العام الجاري.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار وباء فيروس كورونا.

وأضاف الوزير العُماني أن "الشركات المنتجة للقاح تنتج جرعات لمنظمة الصحة العالمية مما يضمن العدالة في توزيع اللقاح.

ولفت إلى أن الأرقام لا تعني أن المؤسسات قد قصرت في واجبها في اتخاذ القرارات ولكن الوضع متزايد على مستوى العالم وإرهاق للقطاع الصحي العالمي.

معه كورونا حتى يثبت العكس

وقال الوزير في المؤتمر الصحفي إن "أي شخص لديه أعراض (حمى، سعال، بلاعيم، كحة) تعد كورونا إلى أن يثبت العكس، بغض النظر سواء قام بإجراء الفحص أو لا".

وبيّن السعيدي أن نسبة التعافي انخفضت من 94% إلى 91% بسبب ارتفاع أعداد الحالات المصابة.

وشدد على أن "هناك رسائل وشكاوى تصلنا حول عدم التقيد، وهناك تهاون في تطبيق إرشادات الوقاية من بعض المسؤولين".

وكشف عن أن افتتاح الجزء الأول من المستشفى الميداني سيكون خلال الأسبوعين القادمين، ويضم 100 سرير، وسيوسَّع المستشفى ليشمل محافظات السلطنة كافة.

وأوضح الوزير العُماني أن عودة الموظفين وفتح الأنشطة التجارية أحد العوامل المسببة لانتشار الفيروس؛ إلا أن العامل الأساسي في ارتفاع عدد الحالات المصابة هو عدم التقيد بالإجراءات الاحترازية والتباعد المجتمعي.

وطالب الوزير المؤسسات الحكومية أو الخاصة أو العسكرية بعدم استخدام نظام البصمة، داعياً الموظفين لعدم استخدامه.

وأكّد كذلك أن "الوفيات ليست فقط لكبار السن أو أصحاب الأمراض المزمنة، فقدنا أشخاصاً في عمر  15 سنة".

في الوقت ذاته أكّد أنه "لن نعرّض حياة أي شخص للخطر، تم تأجيل الدراسة إلى نوفمبر ولدينا أكثر من شهر لتحديد الموقف لذلك".

كورونا مستمر حتى عام أو أكثر 

من جانبه، قال عبد الله بن ناصر الحراصي، وزير الإعلام العُماني: إن "الوضع الحالي سوف يستمر لمدة سنة إن لم يكن أكثر".

ولفت الوزير العُماني إلى أن "اللجنة العليا على علم بوجود تجمعات في المزارع وأماكن أخرى وهي تجمعات مرصودة".

وأضاف أنه "ما زالت فكرة التشهير بالمخالفين مطروحة، ولا نريد أن نتجه إلى هذا الخيار وأن يتم تصوير المخالفين وإلقاء القبض عليهم، وننصح الجميع بتجنب هذه الممارسات".

وأردف الحراصي: "تجاوزنا مرحلة أن تقوم مؤسسة واحدة فقط بدورها، وحان دور الجميع ليقوم بدوره."

ولفت إلى أن "هذا الوقت خطير، وعلى الجميع المساهمة في التوعية قدر الإمكان"، مشيراً إلى أن "وسائل الإعلام قامت بدور أساسي وجهود كثيرة في التعامل مع الشائعات ودحض المعلومات الخاطئة، بالإضافة إلى التوعية بمختلف الجوانب ذات العلاقة بالجائحة والاحترازات، مما أسهم في انتشار المعرفة العلمية".

مكة المكرمة