شاهد: الشيعة يحيون أربعينية الحسين في أبرز معالم دمشق

إحياء ذكرى أربعينية الحسين في دمشق عام 2011

إحياء ذكرى أربعينية الحسين في دمشق عام 2011

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 10-11-2017 الساعة 10:43


أثار إحياء الزوار الشيعة للعاصمة السورية دمشق، الأربعاء، لذكرى أربعينية مقتل الإمام الحسين بن علي، الغضب لدى سوريين إثر تحويل المعالم الدينية والتاريخية لـ"لطميات للشيعة".

وتصادف أربعينية الحسين، ثالث أئمة أهل البيت لدى الطائفة الشيعية، 9 نوفمبر من العام 2017، ويحييها الشيعة بتاريخ 20 من شهر صفر الهجري كل عام.

وأربعينية الإمام الحسين من أهم المناسبات لدى الشيعة، حيث تخرج مواكب رمزية للعزاء في مثل هذا اليوم، ويتوافد الزائرون من الشيعة من كل أنحاء العالم إلى مزارات الشيعة.

ومنذ 2011 بدأ الزوار الشيعة القادمون من إيران ولبنان والعراق ودول أخرى، بإحياء هذه الأربعينية في دمشق ابتداءً من سوق الحميدية التاريخي، وحتى المسجد الأموي.

ويعتبر سوق الحميدية من أشهر أسواق دمشق القديمة، ويقع فوق الخندق الجنوبي لقلعة دمشق بين باب النصر وباب البريد.

وتشكل هذه التجمعات استفزازاً علنياً لسكان العاصمة دمشق ذات الغالبية السنية.

حالة من الغضب اجتاحت السوريين في بداية الثورة إثر السماح للشيعة بالتجمع والاحتفال وسط تغطية رسمية من التلفزيون السوري، ومنع السوريين من التظاهر السلمي ضد النظام.

وأكد ناشطون سابقاً أن النظام السوري يُسهل لهم هذه الاحتفالات ويقدم لهم ما يحتاجونه لها.

وجدير بالذكر أن الثورة السورية انطلقت من احتجاجات شعبية سلمية في المناطق السورية المهمشة عام 2011 تطالب بالحرية والكرامة والانعتاق، ووضع حد للقمع والفساد والدكتاتورية، لكنها سرعان ما عمت معظم مناطق سوريا.

ومن ذلك الحين تقاتل مليشيات إيرانية بجانب قوات النظام السوري ضد المعارضة السورية من جهة، وتنظيم الدولة من جهة أخرى.

تدخل إيران في الحرب السورية سمح بدخول العديد من شيعة إيران إلى سوريا وبقائهم بها، وسط مخطط إيراني بالتمدد فيها والسيطرة عليها.

مكة المكرمة