شارلي إيبدو تسخر من الطفل الغريق "إيلان" وتربطه بالتحرش

قوبل الرسم بانتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي

قوبل الرسم بانتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 14-01-2016 الساعة 09:54


ربطت مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة، في عددها الصادر أمس الأربعاء، بين صورة الطفل السوري "إيلان"، (لقي حتفه غرقاً في بحر إيجة خلال محاولة والده اللجوء به إلى أوروبا عبر اليونان)، وبين لاجئين تحرشوا بنساء ليلة رأس السنة، في مدينة كولونيا الألمانية، مثيرة الجدل مرة أخرى، من خلال رسومها الكاريكاتورية.

وتضمن القسم العلوي من الرسم الكاريكاتوري، رسماً للطفل إيلان، كما ظهر في الصورة التي انتشرت في أنحاء العالم، بعد أن قذفت الأمواج بجثته على الشواطئ التركية، وفي القسم السفلي، ظهر رسم يصور مجموعة من اللاجئين يتحرشون بالنساء، وحمل الرسم عبارة "لو كبر إيلان، ماذا كان سيصبح؟".

وقوبل الرسم بانتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتهم مستخدمو المواقع، المجلة بـ "التعميم وتصوير جميع اللاجئين على أنهم متحرشون".

من جهته، قال الرسام الذي رسم الكاريكاتور "لوران سوريسو"، في تصريحات صحفية، إنه رسم الكاريكاتور للتعبير "عمّا لا يجرؤ الآخرون على قوله"، مضيفاً: "أردت تناول الموضوع بشكل أكثر وضوحاً، ودفع الناس للتفكير.. وإلا سيظلون دائماً في إطار تفكير واحد"، وفق تعبيره.

وكانت وسائل إعلام ألمانية، ذكرت أن الشرطة بمدينتي "كولونيا" و"هامبورغ"، تلقت العشرات من الشكاوى، حول تعرض نساء وفتيات لمضايقات وتحرش واعتداءات جنسية وسرقة من قبل "لاجئين"، ليلة 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أثناء الاحتفال برأس السنة الجديدة.

جدير بالذكر أن الأخوين سعيد وشريف كواشي، شنا هجوماً على مقر مجلة "شارلي إيبدو" في 7 يناير/ كانون الثاني 2015، وقتلوا 12 شخصاً، بينهم رسامان اثنان وكتاب مشهورون في المجلة، وقتل الأخوان في وقت لاحق، خلال عملية للشرطة الفرنسية.

مكة المكرمة