"سلام للخرطوم".. حملة قطرية لإغاثة متضرري الفيضانات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7rzd58

جمعية قطر الخيرية بدأت بتوزيع مساعدات على المتضررين

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 08-09-2020 الساعة 15:49

أطلقت "جمعية قطر الخيرية" حملة عاجلة لإغاثة المتضررين من الفيضانات والسيول في السودان تحت شعار "سلام للخرطوم".

وبدأت الجمعية، وفق تغريدة لها على حسابها في موقع "تويتر"، اليوم الثلاثاء، توزيع مساعدات إنسانية عينية على الفئات الأكثر تضرراً من الكارثة في مدن الدامر وبربر (بولاية نهر النيل)، وجبل أولياء وبحري بولاية الخرطوم.

وستقوم الفرق الميدانية لـ"قطر الخيرية" في الأيام القادمة بتقديم مساعدات إغاثية أخرى للأسر المتضررة تشمل خياماً للإيواء، وخياماً طبية، وخياماً دراسية، بجانب أساسيات الإيواء الأخرى.

ومن المقرر أن يستفيد من الحملة نحو 75 ألف متضرر بقيمة 7.3 ملايين ريال قطري (أكثر من مليوني دولار).

ووجهت "قطر الخيرية" نداءً عاجلاً لأهل الخير في قطر من أجل الوقوف إلى جانب إخوانهم في السودان، وتقديم الإغاثة العاجلة لهم في مجال الغذاء ومواد الإيواء، من خلال حملتها "سلام للخرطوم".

وكان أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وجه بإرسال مساعدات عاجلة إلى السودان الذي يواجه موجة فيضانات عنيفة.

كذلك، وقَّع الهلال الأحمر السوداني ونظيره القطري اتفاقية لمدة 5 سنوات، لتعزيز مواجهة السيول والفيضانات في البلاد.

وتشهد أحياء الخرطوم على ضفاف النيل ورافديه النيل الأزرق والنيل الأبيض فيضانات أدت إلى تدمير أكثر من 5 آلاف منزل، حسب السلطات، كما تعاني أحياء العاصمة المتمركزة على ضفاف الأنهر الثلاثة "النيل ورافديه"، من فيضانات منذ نحو أسبوعين، لم تسبق منذ 100 عام.

وأعلنت وزارة الداخلية السودانية وفاة 102 شخص وإصابة 46، وتضرر أكثر من 67 ألف منزل من جراء السيول والفيضانات في البلاد منذ بداية الأمطار الخريفية في يونيو الماضي.

والسبت، أعلن مجلس الدفاع والأمن السوداني حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، لمواجهة السيول والفيضانات، واعتبارها "منطقة كوارث طبيعية".

ويبدأ موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو حتى أكتوبر، وتهطِل عادةً أمطار قوية في هذه الفترة، وتواجه البلاد فيها سنوياً فيضانات وسيولاً واسعة.

مكة المكرمة