"ستاربكس" تغلق كل فروعها في أمريكا بسبب "التمييز العنصري"

واجهت ستاربكس خلال السنوات الماضية حملات مقاطعة كبيرة حول العالم

واجهت ستاربكس خلال السنوات الماضية حملات مقاطعة كبيرة حول العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 18-04-2018 الساعة 08:16


قررت شركة المقاهي الأمريكية الشهيرة "ستاربكس" غلق كل متاجرها ومكاتبها الموجودة في الولايات المتحدة، والمقدرة بأكثر من 80 ألف فرع، لمدة يوم واحد فقط هو 29 مايو المقبل؛ بسبب التمييز العنصري.

وذكر بيان صادر عن الشركة، مساء أمس الثلاثاء، أن هذه الخطوة تأتي من أجل توفير تدريب بشأن "التمييز العنصري" لموظفيها المقدرين بـ175 ألف موظف.

جاء ذلك في أعقاب الغضب المنتشر في أمريكا مؤخراً، من اعتقال اثنين من الرجال من ذوي البشرة السمراء في أحد مقاهيها، الخميس الماضي، بدعوى عدم حصولهما على إذن لدخول المقهى.

وستاربكس (Starbucks) هي شركة مقاهٍ أمريكية، بدأت العمل عام 1971 بواشنطن على يد ثلاثة شركاء وهم: جيري بادوين، وزيف سايغل، غوردان بوكر.

اقرأ أيضاً :

هوليوود تودّع أحد أبرز مخرجيها بوفاة التشيكي فورمان

وواجهت ستاربكس خلال السنوات الماضية حملات مقاطعة كبيرة حول العالم، عبر تطبيق "بايكوت" (مقاطعة)، الذي يسمح بحشد النشطاء حول قضية ما، وبلغ عدد المشاركين في حملة مقاطعة ستاربكس على "بايكوت" أكثر من 240 ألف في شهر واحد.

وحملات المقاطعة جاءت على خلفية اتهامات موجهة للشركة بتقديم الدعم المالي لحكومة الاحتلال الإسرائيلي وحروبها على قطاع غزة، إلا أنها أصدرت عدة بيانات تنفي أي صلة لها بالحكومة الإسرائيلية أو جيش الاحتلال، واعتبرت أنها تتعرض لحمة شائعات، لكون رئيسها التنفيذي هواردز شولتر يهودياً.

وتمتلك ستاربكس مخازن في أكثر من 12 بلداً، وتشمل ما يقارب الـ600 متجر في 12 دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مثل المغرب وقطر والمملكة العربية السعودية ولبنان والأردن ودولة الإمارات.

مكة المكرمة