رجل دين تونسي يزور "إسرائيل" ويثير غضب العرب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/63QkYd

رجل الدين التونسي المثير للجدل صافح قادة الاحتلال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 21-06-2019 الساعة 17:06

أثارت زيارة رجل الدين الفرنسي من أصل تونسي، حسن الشلغومي، المثير للجدل، "إسرائيل"، ولقاؤه رئيسها رؤوفين ريفلين، وعدداً من قادة جيش الاحتلال غضب واستياء نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد هؤلاء النشطاء أن زيارة الشلغومي لدولة الاحتلال مرفوضة ومستفزة، ولا تعبر عن توجه الشعب التونسي تجاه القضية الفلسطينية، ومقاطعة الاحتلال.

ونشرت حسابات إسرائيلية رسمية مقاطع فيديو تظهر الشلغومي وهو يصافح ويعانق عدداً من الجنود الإسرائيليين والمتحدث الرسمي باسم الجيش أفيخاي أدرعي، وضابطاً إسرائيلياً آخر، ويدعو لهم بالنصر.

ووصفت المذيعة الجزائرية في قناة الجزيرة الفضائية خديجة بن قنة الشلغومي الذي دعا للاحتلال بالنصر أنه "بلا رجولة ولا مروءة" بسبب زيارته لدولة الاحتلال.

وقال ظافر معله في تغريدة له بعد تداول صور الشلغومي في "إسرائيل: "الإسلام دخلت على اسمه الكثير من القذارات والجراثيم المعوية والتي أصبحت اليوم كالعثة التي تنخر هذا الهرم من الدين".

وأضاف معله: "ومن أنواع تلك القذارة والنجاسة الكيان المدعو حسن الشلغومي امام تونسي. يلتقي مع جنود الاحتلال الصهيوني ويبارك لهم ويقبلهم ويدعو لهم بالنصر ؟؟ إلى اي حد تصل الخساءه".

واعتبر محمد الشايقي أنه حينما نرى من يدعي الإسلام ويوالي اليهود ويخون المسلمين ويتهم حركة المقاومة الوحيدة (حركة حماس)، فذلك يعني أن الحق في الاتجاه المعاكس لما يقولونه، خاتماً تغريدته: "رفع الله قدرك يا قطر وحكامها وشعبها".

رضا المشرقي دعا إلى محاكمة الشلغومي لتجاوزه القانون التونسي الذي يمنع التواصل مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وبعد عودة الإمام التونسي إلى بلاده تعرض إلى اعتداء جسدي في أحد فنادق العاصمة من قبل شاب، وفق ادعائه.

وقال الشلغومي فى تصريح لإذاعة شمس المحلية: "لقد تعرضت للاعتداء من طرف شخص نعتني بالصهيوني، وقام بضربي أمام ابنائي على مستوى القلب والبطن، إلى حين تدخل الأشخاص المتواجدين بالفندق".

يشار إلى أن الإمام التونسي يواجه الكثير من الانتقادات والهجمات المتواصلة في تونس، بسبب أفكاره التي تدعو إلى الحوار مع الإسرائيليين، حيث يحظى بحماية بوليسية دائمة.

مكة المكرمة