رئيس وزراء الكويت يعلن عودة الحياة الطبيعية لما قبل كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A4RbNa

رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 20-10-2021 الساعة 16:13

كم استمرت الإجراءات الاحترازية في الكويت؟

أكثر من 19 شهراً.

ماذا تشمل قرارات العودة إلى الحياة الطبيعية؟

السماح بإقامة المؤتمرات وحفلات الزفاف والمناسبات الاجتماعية.

أعلن رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح اعتماد سلسلة قرارات تقضي بالعودة إلى الحياة الطبيعية، وإلغاء الإجراءات الاحترازية للمحصنين بعد أكثر من 19 شهراً من قرارات الإغلاق بسبب جائحة كورونا.

ونقلت صحيفة "القبس" المحلية عن الشيخ صباح الخالد قوله: "إن الكويت أمام مرحلة جديدة عنوانها.. الكويت بعد الجائحة"، مضيفاً أن "هناك أخطاء لكن الإنجازات أكثر".

من جانبه، قال وزير الصحة الشيخ باسل الصباح: "ما وصلنا له اليوم من نتائج طيبة كان ثمرة دعم القيادة السياسية بدءاً من الأمير الراحل طيب الله ثراه وسمو الأمير الشيخ نواف الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد وسمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد".

بدوره، قال الناطق الرسمي باسم الحكومة، طارق المزرم: إن "مجلس الوزراء وافق على تطبيق ما تبقى من أنشطة المرحلة الخاصة من خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية والسماح بإقامة المؤتمرات وحفلات الزفاف والمناسبات الاجتماعية، على أن يقتصر الحضور لتلك الفعاليات على المحصنين متلقي اللقاح فقط والالتزام بلبس الكمام، وذلك اعتباراً من يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر".

كما قرر المجلس تكليف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية باتخاذ الإجراءات الكفيلة بعودة تقارب المصلين أثناء إقامة الصلاة في المساجد من خلال الحرص على تطبيق الاشتراطات الصحية؛ المتمثلة بالتطعيم ولبس الكمام وإحضار السجادة الخاصة بكل مصلٍّ، وذلك ابتداء من صلاة الجمعة بتاريخ 22 أكتوبر الجاري.

كما وافق مجلس الوزراء على السماح بعدم لبس الكمام في الأماكن المفتوحة والالتزام بها في كافة الأماكن المغلقة، وكذلك الالتزام بالتباعد في الأماكن التي يتعذر بها لبس الكمام كالمطاعم والمقاهي، وذلك من يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر.

كم تم تكليف الإدارة العامة للطيران المدني بتطبيق المرحلة الثالثة من خطة تشغيل مطار الكويت الدولي وعودة العمل بالمطار بكامل طاقته الاستيعابية، وذلك من يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر.

وذكر طارق المزرم أنه تم تكليف كل من وزارة الداخلية والهيئة العامة للقوى العاملة بمعاودة إصدار سمات دخول لدولة الكويت (فيزا) بكافة أنواعها للمحصنين من متلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا المعتمد لدى دولة الكويت.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الأوقاف الكويتية الموافقة على رص الصفوف في المساجد، وذلك بعد موافقة  السلطات الصحية.

وأكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتي، عيسى الكندري، أن السلطات الصحية وافقت على رص الصفوف في المساجد.

وقال الكندري، في تغريدة له عبر حسابه في موقع "تويتر": "نزف إليكم بشرى قرار السلطات الصحية اليوم بالموافقة على رص الصفوف في مساجد الكويت لنعيد سماع دعوة الأئمة للمصلين برص الصفوف وسد الخلل؛ ولا تذروا فرجات للشيطان، وإعادة حلقات تحفيظ القرآن والدروس الدينية، وهذه بشائر انحسار الفيروس بإذن الله تعالى".

وبهذه الإجراءات الجديدة تكون الكويت دخلت المرحلة الخامسة من العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية ما قبل الجائحة، في ظل استقرار الوضع الوبائي والوصول إلى أعلى درجات المناعة المجتمعية.

يشار إلى أن مجلس الوزراء الكويتي أعلن، الاثنين الماضي، سلسلة من القرارات في إطار تخفيف التدابير الوقائية لجائحة فيروس كورونا المستجد، وقرب عودة الحياة إلى طبيعتها.

وأواخر سبتمبر الماضي، توقع وزير الصحة الكويتي عودة الحياة إلى طبيعتها بحلول الربيع المقبل، مشيراً إلى أن الوزارة تنتظر اعتماد تطعيم الفئات العمرية من 12 سنة فما فوق.

ومنتصف الشهر ذاته، أعلن وزير الصحة وصول الكويت إلى المناعة المجتمعية المستهدفة، فيما قال رئيس الوزراء الكويتي إن البلاد تقترب من العودة إلى الحياة الطبيعية.

مكة المكرمة