داعية سعودي يعيد الجدل حول لباس المرأة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/n3kae1

لا يوجد قانون سعودي يمنع كشف الوجه

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 23-06-2020 الساعة 17:31

ما الذي أباحه الشيخ أحمد الغامدي بما يخص الحجاب والجلباب؟

إظهار الوجه واليدين والكفين.

هل هناك قانون يلزم ارتداء النقاب في المملكة؟

لا، لكن المجتمع المحافظ يلزم النساء بارتدائه. 

أثار الداعية السعودي والمسؤول السابق في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السعودية أحمد الغامدي، الجدل حول ملابس النساء الواجب عليهن ارتداؤها في الأماكن العامة.

وذكر الغامدي في تغريدة على حسابه بموقع تويتر التعريف الذي يراه صحيحاً للخمار والجلباب، مرفقاً صورتين توضح كلاً منهما، وهو ما  أعاد الجدل مجدداً حول لباس المرأة في المملكة.

وقال الغامدي في تغريدته: إن "الخمار: هو غطاء الرأس مع الصدر، والصورة الأولى نموذج له"، أما الجلباب: "فهو ما يحيط بالبدن عدا اليدين والوجه والكفين، والصورة الأخيرة نموذج له".

ويعرف الداعية الغامدي نفسه بأنه "مجاز في الحديث وعلوم الشريعة، وباحث في معارف متنوعة، مهتم بنشر وسطية الإسلام وعدله ويسره وسماحته".

وأشعلت تغريدته النقاشات بين مؤيد ومعارض لتغريدته على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط عدد كبير من المشاركات والردود.

وتساءلت إحدى المغردات قائلة: "طيب والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً؛ يجوز لها أن تكشف دام الله حلل لها بعد سن اليأس معناه قبل كان حرام؟".

ليرد عليها الغامدي قائلاً: "أذن الله للقواعد من النساء أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة، ومعنى ذلك أنه لا يلزمهن إلا الستر العام، ولا يجب عليهن لبس الخمر ولا الجلابيب دون تبرج بزينة".

واعتبر أحد المغردين أن الشيخ يثير الفتنة قائلاً: إن "أي مسألة فيها خلاف فاعلم أن الأقرب هو الأوجب، إذا لم يكن المقصود بالحجاب تغطية الوجه فلا يمكن أن يكون لما هو دون ذلك مثل الشعر، 95% من فتنة المرأة في وجهها؛ فمن الأولى تغطية الأكثر فتنة".

فيما قالت مغردة أخرى: "الرسول (صلى الله عليه وسلم) يقول دع ما يريبك إلى ما لا يريبك؛ إذا الوجه جميل وملفت للرجال، هل الأفضل كشفه أو تغطيته؟"، ليجيبها الداعية بالقول: "حتى وإن كان جميلاً فقد أباح الله ظهوره وملامح الجمال في الوجه نسبية ومشتركة بين الرجال والنساء في الوجه، بل وبعض الرجال أجمل وجوهاً من بعض النساء، وليس مقصود الشرع منع ظهور ما هو جميل إنما جاء الشرع بستر الزينة الخفية للمرأة لأنها هي التي قد تكون سبباً للإغراء والإثارة".

في المقابل، أيد أحد المغردين الغامدي قائلاً: "كلامك يا د. أحمد يتوافق مع رأي أشهر مفسري القرآن الكريم، ويتوافق أيضاً مع شرح كلمة الخمار والجلباب في كل معاجم اللغة العربية، ولكن هناك من سعى لتحريف فهم مفردات اللغة العربية لتعزيز رأيه وهذا هو التعصب المقيت للرأي، والعاقل يعلم يقيناً أن الحكمة ضالة المؤمن يأخذها أنّى وجدها".

ووافقت أخرى قول الغامدي مبينة "أنت الشيخ الوحيد الذي يدين لك كل عاقل بالوسطية والاعتدال وإظهار سماحة الدين حين كان الجميع متشنجاً ومتطرفاً".

ولا تلزم السعودية بقانون معين ارتداء النقاب في المملكة، في حين تواجه من لا ترتديه بعض الانتقادات بالأماكن العامة، في ظل العادات والتقاليد المحافظة الموجودة بالمجتمع السعودي.

ومنذ عام 2015، بدأت المملكة فصلاً جديداً من الانفتاح، على يد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، حيث افتتحت دور السينما وسمح للمرأة بقيادة السيارة، وأقيمت حفلات غنائية ومهرجانات لم تكن موجودة من قبل.

مكة المكرمة