خبير يحذر: جاكرتا ستغرق بحلول عام 2030

جاكرتا عاصمة إندونيسيا

جاكرتا عاصمة إندونيسيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 29-12-2017 الساعة 15:32


حذر خبير بالمناخ، الجمعة، من أن المياه ستغمر العاصمة الإندونيسية (جاكرتا) كلياً بحلول عام 2030؛ بسبب ارتفاع مستويات البحر نتيجة الاحتباس الحراري العالمي والتغير المناخي.

وقال فردوس علي، خبير الموارد المائية من جامعة إندونيسيا، لوكالة "الأناضول": إن "جاكرتا تتجه نحو الغرق بمعدلات سريعة، وقد ينتهي بها الأمر إلى أن تصبح مدينة تحت الماء".

وأضاف: إن "سطح المدينة يتراجع من 5 إلى 12 سم سنوياً".

وأرجع تقرير هيدرولوجي ساهم الخبير علي مؤخراً في إعداده، هذه الظاهرة إلى عاملين رئيسيين: الأول، ظاهرة الاحترار العالمي التي تسببت في ارتفاع منسوب بحر "جاوة" من ناحية، وكثرة الزلازل من ناحية أخرى.

وأضاف التقرير أن السبب الثاني هو "الإفراط في استخدام المياه الجوفية، والتطور الضخم والسريع للمباني الشاهقة في المدينة".

وفي 21 ديسمبر الجاري، دق التقرير ناقوس الخطر، حيث أكد أن أجزاء من المناطق الساحلية غرقت بمعدل 32 سم خلال السنوات الأخيرة.

اقرأ أيضاً :

يجهلون موعدها.. علماء: الحضارة البشرية مهددة ببراكين عملاقة

وركزت جاكرتا اهتمامها على دعم دفاعاتها بحائط من المصدات البحرية بطول يزيد قليلاً على 24 كيلومتراً، وتجديد شبكة تصريف الفيضانات المتداعية.

ويشمل المخطط الرئيسي للمشروع بناء 17 جزيرة صناعية قبالة الساحل الشمالي لجاكرتا، حيث تخطط الشركات العقارية لتشييد مراكز للتسوق وأبنية مشابهة لتلك التي بنتها سنغافورة على جزيرة سنتوسا.

وأكد الخبير بجامعة إندونيسيا أن "الجدار البحري يشكل حصناً ضد ارتفاع منسوب مياه البحر، ويمكن أن يوقف عملية الغرق".

وتقع جاكرتا، وهي إحدى أكثر المدن المأهولة بالسكان حول العالم، على سهل تكثر به المستنقعات.

ويغطي الماء حالياً ما يقرب من 40 بالمئة من جاكرتا، ومعظم المناطق المتضررة تقع شمالاً، بحسب المصدر نفسه.

مكة المكرمة