حادث قطار مصر.. قصة السائق "البارد" والعامل "البطل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lenk72

صورة من مكان حادث قطار رمسيس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 28-02-2019 الساعة 10:55

تفاعل مواطنون مصريون بشكل كبير مع حادثة محطة قطار رمسيس في العاصمة المصرية القاهرة، أمس الأربعاء، والتي أودت بحياة 25 شخصاً، منتقدين تصرُّف سائق القطار، ومشيدين ببطولة أحد العاملين في المحطة.

وحصلت الحادثة المروعة إثر اصطدام قطارين في مصر، وقع الأول نتيجة اصطدام قطار برصيف محطة قطار رمسيس في القاهرة، والثاني نتيجة اصطدام عربة نقل بقطار في مدينة مرسى مطروح.

ونشرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية تقريراً عن عامل في السكك الحديدية أنقذ عدداً من الضحايا.

وتقول مراسلة شؤون الشرق الأوسط بيل ترو، إن وليد مرضي وُصف بالبطل بعدما تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة توضح مساعدته الضحايا ومحاولته إطفاء النيران المشتعلة فيهم، حيث أسهم هو وصديقه في إنقاذ 10 أشخاص.

وليد مرضي

وتضيف ترو أن مرضي ظهر في كاميرات المراقبة وهو يركض نحو بعض الضحايا وألسنة النيران مشتعلة فيهم دون أن يبالي بالخطر، وسكب عليهم المياه لإخماد النيران.

وقال مرضي خلال حديثه لوسائل إعلام محلية، إنه لم يفكر حين سمع أصوات استغاثة الضحايا، في أي شيء، سوى كيف يمكنه أن يخمد النيران التي نشبت في أجسادهم.

السائق البارد

من جهة أخرى، انتقد مواطنون علاء فتحي، سائق الجرار الذي تسبب في حادث قطار محطة مصر؛ عقب ظهوره وهو يتحدث ببرود في لقاء تلفزيوني بعد الحادثة.

وظهر فتحي، سائق الجرار، في لقاء على قناة "أون تي في" المصرية، وهو ما أثار جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وتساؤلات عن "سبب هدوئه الغريب" خلال المقابلة، بالإضافة إلى افتراضات بشأن أسباب عدم احتجازه، في حين تحقق السلطات المصرية في هذه الكارثة.

وأظهر مكتب النائب العام المصري، في بيان له، أن السبب الرئيس للحادث هو ترك قائد الجرار الأخير كابينة القيادة دون أن يتخذ إجراءات إيقافه.

وقال البيان: "قائد الجرار (الذي اصطدم بالقطار) ترك كابينة القيادة دون اتخاذ إجراءات، وتوجّه لمعاتبة قائد الجرار الآخر، ورجع إلى الخلف لفكّ التشابك".

وأوضح أن ذلك "أدى إلى تحرّك الجرار مرتكب الحادث، دون قائده، فاصطدم بالمصدّ الخراساني في نهاية خط السير داخل المحطة، ووقع الحادث".

وبيّن أن النائب العام قرر ضبط المتهم قائد الجرار مرتكب الحادث؛ تنفيذاً لقرار النيابة العامة القاضي بضبطه وإحضاره، حيث يخضع للاستجواب.

وبالتزامن مع بيان النائب العام، وظفت الحكومة وسائل إعلامية مختلفة من أجل تحميل سائقي القطارات المسؤولية؛ من خلال نشر فيديو لا يُظهر التفاصيل كاملةً.

وتشهد شبكة السكك الحديدية المتداعية في مصر كوارث متكررة، ويشتكي المصريون من فشل الحكومات المتعاقبة في التعامل مع الأزمة رغم أهميتها لملايين المواطنين.

 

مكة المكرمة