جريمة تهز الكويت.. وافد يقتل والدته ثم يدهس ويطعن شرطياً

أمير البلاد يعزي ذوي "شهيد الواجب"
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1XoE5y

أجهزة الأمن اعتقلت الجاني بعد تبادل لإطلاق النار حيث لفظ أنفاسه في أحد المستشفيات

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 28-06-2021 الساعة 16:35

ما هي الجريمة التي وقعت في الكويت؟

شاب  سوري قتل أمه وقتل شرطياً حاول توقيفه في أحد شوارع محافظة الأحمدي، ثم لقي حتفه في أحد المستشفيات بعد القبض عليه.

ما هي ردة الفعل على الجريمة؟

أمير البلاد وولي عهد ورئيس الحكومة بعثوا برقيات تعزية لذوي الشرطي القتيل، كما نعته النيابة العامة ومجلس الأمة، وضجت مواقع التواصل بالتعليقات على الجريمة.

ضجت مواقع التواصل في الكويت وعدد من دول الخليج، اليوم الاثنين، بالجريمة التي ارتكبها وافد سوري وراحت ضحيتها والدته وأحد رجال الشرطة الكويتيين.

ووقعت الجريمة صباح اليوم عندما طعن شاب سوري (19 عاماً) والدته عدة طعنات أدت لوفاتها لاحقاً، قبل أن يقتل شرطياً كويتياً حاول القبض عليه.

وقالت صحيفة "القبس" المحلية إن أجهزة الأمن عممت صور الجاني على الوحدات الشرطية قبل أن تعثر على جثة الشرطي عبد العزيز محمد الرشيدي في أحد الشوارع.

وبعد الكشف والتحري تأكدت أجهزة الأمن أن الجاني في الواقعتين هو نفس الشخص، مشيرة إلى أنه دهس الشرطي بسيارته في أحد شوارع مدينة الأحمدي، ثم طعنه عدة طعنات قاتلة، وذلك بعد وقت قصير من تعميم صورة الجاني.

وتمكنت أجهزة الأمن من توقيف الجاني بعد تبادل لإطلاق النار معه، ولاحقاً قالت مواقع إخبارية كويتية إنه لفظ أنفاسه خلال وجوده في أحد المستشفيات.

وبعث أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، وولي عهده الشيخ مشعل الأحمد، ورئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد، ببرقيات تعزية إلى أسرة الشرطي القتيل.

كما نعت النيابة العامة ومجلس الأمة "شهيد الواجب"، فيما نعاه نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تحت وسمي "#جريمة_المهبولة" و"#عبدالعزيز_محمد_الرشيدي".

وجرى دفن جثمان الشرطي بمقبرة الصليبخات، وفق إجراءات رسمية نظمتها وزارة الداخلية.

 

مكة المكرمة